4 ملايين راكب نقلتهم طيران الإمارات إلى سريلانكا

صورة

أكدت طيران الإمارات، تحقيق نمو قوي لخدمتها إلى العاصمة السريلانكية كولومبو، مشيرة إلى أنها نقلت خلالها قرابة 4 ملايين راكب منذ انطلاق رحلاتها إلى سريلانكا قبل 30 عاماً.

وفي الأول من أبريل 1986، غادرت طائرة الإمارات من طراز بوينغ 727-200، مطار دبي الدولي، وحطت في كولومبو التي أصبحت في ذلك الحين المحطة الرابعة في شبكة طيران الإمارات العالمية. وخلال 30 عاماً، واصلت طيران الإمارات، ربط سريلانكا مع بقية أنحاء العالم، من خلال 34 رحلة أسبوعياً عبر دبي، وعاصمة جزر المالديف مالي، وسنغافورة.

12 ألف مقعد

وبرزت سريلانكا خلال السنوات الماضية، كمحطة مهمة للركاب والشحن في المنطقة، بفضل عدد المقاعد وطاقة الشحن التي توفرها أسبوعياً في كل اتجاه، والتي تصل إلى 12 ألف مقعد، وقدرة استيعابية لتشحن 780 طناً من البضائع. وكانت طيران الإمارات، أعلنت أخيراً، عن عزمها زيادة السعة المقعدية، من خلال إضافة رحلة يومية خامسة بين كولومبو ودبي ابتداءً من 1 أغسطس.

وقال أحمد خوري نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة غرب آسيا والمحيط الهندي: «نود أن نتقدم بالشكر لعملائنا وشركائنا في الصناعة في سريلانكا، لدعمهم المتواصل لعملياتنا على مدى السنوات الماضية.

ونحن فخورون بمساهمتنا في ازدهار حركتي السياحة والتجارة في البلاد، من خلال ربط سريلانكا مع أكثر من 150 وجهة عبر قارات العالم الست. وعملنا خلال العقود الثلاثة الماضية، على توفير خدمات جديدة إلى هذه الوجهة، وقدمنا منتجات حائزة على جوائز عديدة لعملائنا في البلاد على الأرض وفي الأجواء. لقد كانت رحلة رائعة، ونتطلع إلى تقديم المزيد من خيارات ومنتجات السفر لعملائنا في سريلانكا».

بضائع

وبرزت سريلانكا كذلك كوجهة مهمة لنقل البضائع في المنطقة، وخاصة مع مواصلة الإمارات للشحن الجوي، تأكيد حضورها كناقلة مفضلة لصادرات البلاد. وتشمل الصادرات الرئيسة لكولومبو، الملابس الجاهزة والفواكه والخضراوات، والأسماك التي تستأثر بأكثر من 40 % من إجمالي حمولة الشحن الجوي من سريلانكا من فئة المواد سريعة التلف.

ويستمتع المسافرون على رحلات طيران الإمارات، بمستويات الخدمة الرفيعة، التي اشتهرت بها الناقلة، والتي يوفرها أفراد أطقم متعددو اللغات، بمن فيهم أكثر من 150 سريلانكياً، بالإضافة إلى تناول تشكيلات من أشهى الوجبات، والتمتع بخيارات ترفيهية واسعة، عبر نظام المعلومات والاتصالات والترفيه الجوي ice، الحائز جوائز عالمية.

ويوفر النظام، الذي استأثر بجائزة سكاي تراكس لأفضل نظام ترفيهي في الأجواء على مستوى العالم لمدة 11 عاماً متتالية، أكثر من 2500 قناة تلفزيونية وإذاعية حسب الطلب، تعرض أحدث الأفلام والبرامج التلفزيونية والألعاب والكتب المسموعة والموسيقى من جميع أنحاء العالم.

وتمنح طيران الإمارات، ركابها، مرونة لحمل المزيد من الأمتعة الشخصية مجاناً، حيث تسمح لركاب الأولى بحمل 50 كيلوغراماً، ولركاب رجال الأعمال 40 كيلوغراماً، في حين يمكن لركاب الدرجة السياحية اصطحاب 30 كيلوغراماً من الأمتعة.

4

تشغل طيران الإمارات حالياً، أربع رحلات بين دبي وكولومبو يومياً، ما عدا الأربعاء، الذي تقوم فيه بتشغيل 3 رحلات فقط. وتعود إحدى هذه الرحلات اليومية إلى دبي عبر مالي، عاصمة جزر المالديف. علاوة على ذلك، تشغل طيران الإمارات أيضاً، رحلة يومية بين كولومبو وسنغافورة، ما يتيح للمسافرين متابعة رحلاتهم إلى سنغافورة، ومنها إلى أستراليا.

الإمارات للشحن الجوي توسع شبكة محطاتها لتشمل كمبوديا

عززت الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن الجوي التابعة لطيران الإمارات، شبكة خطوطها واسعة الانتشار، مع إطلاق رحلة شحن أسبوعياً إلى العاصمة الكمبودية بنوم بنه، ابتداءً من أمس. ومع انطلاق الخدمة الجديدة، أصبحت العاصمة الكمبودية المحطة رقم 53 ضمن شبكة الإمارات للشحن الجوي العالمية والوجهة رقم 13 ضمن شبكة وجهات الناقلة في منطقة الشرق الأقصى.

وتربط خدمة الشحن الجديدة بنوم بنه مع عدد من أبرز مراكز الشحن العالمية، حيث تنطلق الرحلة «ئي كيه 9828» من دبي في الساعة 9:30 من مساء أيام الأربعاء لتصل إلى بنوم بن في الساعة 7:15 من صباح اليوم التالي، وتغادر رحلة العودة «ئي كيه 9829» بنوم بن في الساعة 9:45 من مساء أيام الخميس وتصل إلى مطار وورلد سنترال في دبي عند الساعة 2:40 من فجر اليوم التالي. وانطلاقاً من بنوم بن، سيتم نقل الشحنات والبضائع براً عن طريق شبكة من الشاحنات إلى مختلف المدن والأقاليم الأخرى عبر كمبوديا.

وقال هيران بيريرا، نائب رئيس أول الإمارات للشحن الجوي: «تشهد سوق الشحن الجوي في كمبوديا تطوراً ملحوظاً بمعدلات كبيرة، خاصةً مع بروز أوروبا والولايات المتحدة كأسواق تصدير رئيسة لكمبوديا.

وسيتيح وجود الإمارات للشحن الجوي في هذه السوق الاستفادة من إمكانات النمو القوية التي تتمتع بها. وأضاف أن شبكة خطوطنا واسعة النطاق وموقع دبي كمركز عالمي للشحن يتيح آفاقاً غير محدودة لعملائنا عبر آسيا من خلال ربطهم مع 150 وجهة، تشمل 42 وجهة في أوروبا، 14 وجهة في أميركا الشمالية و27 وجهة في أفريقيا.

ومن المتوقع أن تشمل الواردات المتجهة إلى كمبوديا المنسوجات والجلود، بينما تشمل الصادرات الأقمشة والملابس. وإضافة للشحنات التي يتم نقلها على رحلات أسطول طيران الإمارات المنتظمة والمكون من 235 طائرة، فإن الإمارات للشحن الجوي تملك أسطولاً يتألف من 15 طائرة، بينها 13 طائرة من طراز بوينغ 777 إف إس وطائرتان من طراز بوينغ 747، ويعمل هذا الأسطول من قاعدة الناقلة في مطار آل مكتوم الدولي في دبي وورلد سنترال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات