طلب قوي بقطاعات الصحة والتعليم والتكنولوجيا والاتصالات

الإمارات تسجل أفضل أداء خليجي في فرص العمل

طلب قوي على الوظائف في قطاع الرعاية الصحية - البيان

واصلت الإمارات تسجيل أفضل أداء ضمن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي من حيث فرص العمل، وذلك وفقاً لأحدث تقارير مؤشر مونستر للتوظيف، الذي أشار إلى وجود طلب قوي على الوظائف في قطاعات الرعاية الصحية والتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وكانت الإمارات والكويت الوحيدتين من دول مجلس التعاون ، اللتين لم تشهدا انخفاضاً في الطلب على الوظائف، حيث تم تسجيل نمو في الإمارات نسبته 45 %، وفي الكويت نسبته 21 % خلال شهر فبراير.

وقال سانجاي مودي، المدير التنفيذي لـ «مونستر.كوم» في الهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وهونغ كونغ، إن الطلب الإلكتروني على الوظائف شهد زيادة في قطاع الرعاية الصحية بنسبة 76 % من عام وحتى الآن، في حين أظهر الطلب على مختصي الرعاية الصحية في الإمارات، نمواً لافتاً بنسبة 66 % من عام وحتى الآن.

وأضاف مودي: بدأت هيئة الصحة بدبي خلال السنوات الأخيرة بالترويج للإمارة كمركز للسياحة الطبية، وأتوقع زيادة في استثمارات هذا القطاع لمواصلة تحفيز سوق العمل. في عام 2015، استخدم 150 ألف سائح طبي 1400 مرفق من أصل 2900 من مرافق الرعاية الصحية في الإمارات.

وتتوقع هيئة الصحة بدبي زيادة هذه الإحصائية إلى 170 ألف سائح طبي العام الجاري، مع عائدات تقدّر بنحو 300 مليون دولار.

أبرز الملامح

شهد عرض الوظائف عبر الإنترنت، نمواً تجاوز معدل السنة الماضية في 5 من القطاعات الـ 12 التي يدرسها المؤشر.

وقاد قطاع الرعاية الصحية، النمو في جميع القطاعات بنسبة 16 %. ومع ذلك فلا يزال نشاط التوظيف في هذا القطاع أقل من مستواه منذ ثلاثة أشهر. وجاء قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات/‏مزود خدمة الإنترنت ثانياً، مع نمو بنسبة 15 %، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، في حين تراجعت وتيرة النمو خلال الأشهر الماضية، ابتداءً من نوفمبر 2015.

ويبدو أن نشاط التوظيف في قطاع الإنتاج والتصنيع، السيارات والملحقات قد انتعش، حيث سجل مؤشر القطاع النمو الثاني على التوالي في هذا العام على أساس سنوي بنسبة 6 %. وفي الوقت نفسه، واصل قطاع النفط والغاز، تسجيل نمو سلبي بنسبة 11 % لهذا العام، ولكن بوتيرة مسيطر عليها بشكل واضح، مقارنة مع الربعين الثالث والرابع لعام 2015.

وسجل قطاعا الخدمات المالية المصرفية والتأمين والضيافة، فرص توظيف أقل هذا العام مرة أخرى.

فئات الوظائف

شهد الطلب عبر الإنترنت نمواً ضمن 4 من أصل 11 من فئات الوظائف التي يرصدها المؤشر. وسجل الطلب على مختصي الرعاية الصحية عبر الإنترنت، أعلى نسبة نمو، حيث بلغت 47 %، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. ويعتبر هذا القطاع واحداً من أسرع القطاعات نمواً باستمرار بين باقي فئات المؤشر، حيث سجل معدلات نمو سنوية من خانتين منذ أغسطس 2015.

وجاء بعده قطاع خدمة العملاء بنمو نسبته 35 %، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. كما أن نشاط التوظيف عبر الإنترنت لهذا القطاع، انخفض بنسبة 32% منذ شهر نوفمبر 2015. واستمر قطاع برامج وأجهزة الكمبيوتر والاتصالات، بتسجيل نمو قوي في طلبات التوظيف، ولكن بوتيرة هادئة. وانخفض معدل النمو طويل المدى من 46 % في يناير إلى 28 % في فبراير 2016.

وانخفض الطلب على الوظائف لقطاع الموارد البشرية والإدارة 6 %، كما انخفضت في قطاع المبيعات وتطوير الأعمال 5 %. وسجل قطاع الضيافة والسفر، الانخفاض الأكبر في الطلب بنسبة 32 %.

استثمارات

وفقاً لشركة ألبن كابيتال، من المتوقع أن تصل الاستثمارات في سوق الرعاية الصحية إلى 71,56 مليار درهم (19,5 مليار دولار) بحلول عام 2020، لتحقق متوسط نمو سنوي قدره 12,7 %، وهي نسبة أعلى من معدل نمو هذا القطاع في دول مجلس التعاون الخليجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات