تجاوزت نيويورك وباريس ولندن وبانكوك وطوكيو وميلانو

دبي تتفوق على 6 مدن عالمية في ثقة المستهلك

صورة

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

تفوقت دبي على 6 مدن عالمية في مؤشر ثقة المستهلك للربع الرابع 2015 والصادر عن شركة نيلسن للأبحاث، حيث سجل المؤشر الخاص بالإمارة والذي تصدره الشركة بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية بدبي 138 نقطة، فيما سجل المؤشر الذي تعده شركة نيلسن في المدن الأخرى 122 نقطة في نيويورك، و92 نقطة في باريس، و112 نقطة في لندن، وسجلت بانكوك 110 نقاط وطوكيو 78 نقطة وميلانو 99 نقطة.

متانة الاقتصاد

وتعليقاً على هذه المعطيات قال محمد علي راشد لوتاه، مدير إدارة تنفيذي في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي: «يأتي تصدر دبي لمؤشر ثقة المستهلك مقارنة مع 6 مدن عالمية أخرى انعكاساً واقعياً لمتانة الاقتصاد المحلي واستدامة النمو في مختلف القطاعات، وذلك نتيجة لما تحققه الإمارة من انجازات تنموية متواصلة تدفع بثقة المستهلك والمستثمر على حد سواء».

ولفت لوتاه إلى أن ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك يساهم بتعزيز نمو الإنفاق الاستهلاكي بشكل عام في مجمل القطاعات، بدءاً بالتجزئة والتسوق وصولاً إلى الترفيه والعطلات وقطاع الضيافة، مما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الكلي ويرفد عوائد الشركات.

آفاق العمل

وفيما يتعلق بنظرة المستهلك تجاه آفاق العمل خلال الأشهر الـ12 القادمة، أعرب 82% من المستهلكين المشاركين في استبيان المؤشر بدبي عن تقييم إيجابي (35% ممتاز و47% جيد) فيما أعرب 15% منهم عن تقييم سلبي (12 ليس جيدا و3% سيئ)، أما في بانكوك فكان التقييم إيجابياً بنسبة 54% (14% ممتاز و40% جيد) مقابل تقييم سلبي بنسبة 43% (35% ليس جيدا و8% سيئ)، وفي لندن، جاء التقييم إيجابياً من قبل 61% من المستهلكين (15 ممتاز و46 جيد) مقابل 32% نسبة التقييم السلبي (24% ليس جيدا و8 سيئ)، أما في ميلانو فجاء التقييم إيجابياً بنسبة 59% (10% ممتاز و49% جيد) وسلبياً بنسبة 41% (31 ليس جيدا و10 سلبي)، فيما أعرب 67% من المستهلكين الذين شاركوا في استبيان المؤشر عن تقييم إيجابي لفرص العمل خلال الأشهر الـ12 المقبلة (19% ممتاز و48 جيد)، فيما جاء التقييم سلبياً بنسبة 27% (23% ليس جيدا و4% سلبي). وجاءت النسب في باريس 44% للتقييم الإيجابي (5% ممتاز و39% جيد) و51% للتقييم السلبي من قبل المستهلكين (40% ليس جيدا و11% سيئ).

الوضع المالي

أما بالنسبة لآفاق الوضع المالي الشخصي خلال الأشهر الـ12 القادمة، فقد أعرب 84% من المستهلكين المشاركين في استبيان المؤشر بدبي عن نظرتهم الإيجابية (52% جيد و32% ممتاز)، فيما أعرب 10% منهم عن تقييم سلبي (ليس جيدا). وفي بانكوك جاء تقييم 66% من المستهلكين إيجابياً (50% جيد و16% ممتاز) و29% سلبياً (24% ليس جيدا و5% سيئ).

وأعرب 65% من المستهلكين في لندن عن نظرتهم الإيجابية (52% جيد و13% ممتاز) وأعرب 30% عن تقييم سلبي (23% ليس جيدا و7% سيئ)، وفي ميلانو، أعرب 53% من المستهلكين عن تقييم إيجابي (6% ممتاز و47% جيد)، وجاء تقييم 75% من المستهلكين في نيويورك إيجابياً (22% ممتاز و53% جيد) فيما أعرب 20% منهم عن تقييم سلبي (15% ليس جيدا و5% سيئ)، وفي باريس قيم 53% من المستهلكين آفاق أوضاعهم المالية الشخصية إيجابياً (8% ممتاز و45% جيد) وجاء تقييم 44% منهم سلبياً (35% ليس جيدا و9% سيئ)، وفي طوكيو جاء التقييم إيجابياً بنسبة 26% (4% ممتاز و22% جيد) أما التقييم السلبي فجاء بنسبة 62% (43% ليس جيدا و19% سيئ).

القدرة الشرائية

وفيما يتعلق بتقييم قدرة المستهلك على شراء ما يحتاجه أو يريد اقتناءه، جاء تقييم 71% من المستهلكين المشاركين في الاستبيان بدبي إيجابياً (18% ممتاز و53% جيد)، فيما جاء تقييم 29% منهم سلبياً (20% ليس جيدا و9% سيئ).

فيما جاءت النسب في باقي المدن كالتالي: 49% إيجابي في بانكوك (8% ممتاز و41% جيد) و51% سلبي (44% ليس جيدا و7% سيئ) وفي لندن جاء التقييم 57% إيجابياً (10% ممتاز و47% جيد) و38% سلبياً (27% ليس جيدا و11% سيئ)، وفي ميلانو جاء التقييم الإيجابي بنسبة 41% (6% ممتاز و35% جيد) و56% سلبي (45% ليس جيدا و11% سيئ)، وفي نيويورك كان تقييم 62% من المستهلكين إيجابياً (14% ممتاز و48% جيد) و35% سلبي (27% ليس جيدا و8% سيئ)، وسجل 34% من المستهلكين في باريس تقييماً إيجابياً (5 ممتاز و29% جيد) و65% سجلوا تقييماً سلبياً (46 ليس جيدا و19% سيئ). وفي طوكيو جاء التقييم إيجابياً بنسبة 21% (4% ممتاز و17% إيجابي) و61% سلبي (41% ليس جيدا و20% سيئ).

هواجس المستهلكين

وأظهر المؤشر أن الأمن الوظيفي في دبي يشكل الهاجس الأكبر للمستهلكين حيث استحوذ على 25% من اختيار المشاركين في الاستبيان، وحلت الموازنة بين الحياة والعمل في المرتبة الثانية بنسبة 9%، وجاء تأمين تعليم ومعيشة الأطفال ثالثاً بنسبة 5%، فيما لم يبد 18% من المستهلكين في دبي أي مخاوف.

فيما شكل الوضع الاقتصادي أبرز هواجس المستهلكين في بانكوك بنسبة 32% يليه الأمان الوظيفي بنسبة 15%، أما في لندن فحل الأمان الوظيفي أولاً بنسبة 14% تليه الهجرة ثانياً وفقاً لـ12% من المستهلكين، وبالنسبة للمستهلكين في ميلانو كان الأمن الوظيفي الهاجس الأكبر لهم بنسبة 23% ومن ثم الجريمة بنسبة 13%، وفي نيويورك، جاء الوضع الاقتصادي في صدارة هاجس المستهلكين بنسبة 16% يليه الأمان الوظيفي بنسبة 14%. فيما حل الأمان الوظيفي في مقدمة هواجس المستهلك في باريس بنسبة 15%، أما في طوكيو فقد احتل الوضع الاقتصادي والامن الوظيفي كأبرز الهواجس لـ12%.

المستهلكون في دبي الأكثر إنفاقاً على شراء التقنيات الجديدة

أبرز المؤشر أنماط الاستهلاك في كل من المدن المشمولة في الدراسة، وتصدر المستهلكون في دبي الإنفاق على شراء التقنيات الجديدة، حيث شكل اختيار 37% منهم، وشكل اختيار 36% من المستهلكين في بانكوك و25% في لندن و31% في ميلانو و28% في نيويورك و21% في باريس و14% في طوكيو. فيما استحوذ التوفير على اختيار 47% من المستهلكين في دبي و65% في بانكوك و45% في لندن و44% في لندن و44% في ميلانو و41% في نيويورك و44% في باريس و56% في طوكيو.

أما الإنفاق على العطلات والإجازات، فقد استحوذ على اختيار 50% من المستهلكين في دبي و57% في بانكوك و41% في لندن و50% في ميلانو و43% في نيويورك و52% في باريس و37% في طوكيو، وبذلك يحتل المستهلكون في دبي المرتبة الثانية في الإنفاق على العطلات والإجازات بعد نظرائهم في بانكوك. وبالنسبة للإنفاق على الترفيه خارج المنزل، فشكل اختيار 34% من المستهلكين في دبي و59% في باريس و34% في طوكيو.

وجاء المستهلكون في دبي في صدارة الاستثمار في الخارج، حيث شكل خيار 8% منهم مقابل 6% في بانكوك و2% في لندن و2 في ميلانو و1 في نيويورك و3 في باريس و4% في طوكيو.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات