«أخبار الساعة»: أسبوع الطيران نقلة نوعية في البناء الهيكلي للاقتصاد

أكدت نشرة أخبار الساعة أن فعاليات الدورة الأولى لأسبوع أبوظبي للطيران والفضاء 2016 التي انطلقت أمس في أبوظبي وتستمر حتى 12 مارس الجاري تعد حلقة جديدة في مسيرة التميز لدولة الإمارات كوجهة عالمية لاستضافة الفعاليات الدولية الكبرى التي عادة ما تجتذب أنظار المتابعين وتحتل صدارة الترتيب بين أولويات متخذي القرار والمسؤولين الدوليين والباحثين والأكاديميين والمتخصصين والمهتمين بالقضايا ذات الأبعاد الاستراتيجية التي تعتبر من القضايا المهمة عالمياً وفق معايير التاريخ والجغرافيا.

وذكرت النشرة - الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان «منصة صناعات الطيران والفضاء» - أن «أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء» يتوقع أن يستقطب أكثر من 100 ألف زائر ومشارك من داخل الدولة وخارجها للمشاركة والاطلاع على الفعاليات المتنوعة التي تضمها أجندة هذا الحدث المهم الذي هو حدث عالمي استثنائي يعد الأول من نوعه في مجال صناعات الطيران والفضاء..

وهذا إنما ينطوي على عدد من الأمور المهمة إذ إنه في المقام الأول يؤكد الموقع المتميز الذي تحتله الدولة عموماً وإمارة أبوظبي خصوصاً كمنصة عالمية لمناقشة أحدث التطورات في صناعات الطيران والفضاء، هذا القطاع الذي يعتبر من أكثر القطاعات الاقتصادية تطوراً. أبوظبي ــ وام

الطائرات بلا طيار أبرز المعروضات

شهدت غالبية أجنحة الشركات الوطنية والأجنبية المشاركة في معرض يومكس عروضا لأحدث الطائرات بدون طيار ونظمها الحديثة في العالم. وتميزت الشركات الوطنية مثل مبادلة وأدكوم وإنترناشيونال جولدن جروب وتراست وغيرها بعرض طيارات حديثة ومتطورة. كما طرحت أكاديمية التدريب الفني من خلال مشاركتها في معرض يومكس 2016، نحو 16 برنامجاً تدريبياً تواكب التطويرات العالمية في قطاع الطيران.

واشتملت البرامج على دورات حول التحقق من حوادث الطائرات وكيفية جمع المعلومات والتأكد منها وتقديم المساعدات وفقاً للاحتياجات، وأمن وسلامة الأرضية، وبرنامج إدارة موارد أطقم الطائرات، وسلامة الخط الأول من الطيارين، فضلاً عن تصوير حوادث الطائرات وإدارة مخاطر الطيران. وأكد عمر الجوهري مسؤول منصة الأكاديمية في معرض «يومكس 2016» على حرص الأكاديمية على المشاركة في الحدث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات