حامد بن زايد يتفقد المعرض ويشيد بأهمية الحدث

2.2 مليار درهم صفقات «يومكس» في يومين

صورة

تفقد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي أمس معرض يومكس 2016 بحضور معالي المهندس سهيل بن فرج المزروعي وزير الطاقة.

واطلع سموه يرافقه معالي المهندس سهيل بن فرج المزروعي وزير الطاقة على أحدث معروضات ومنتجات الشركات الوطنية والأجنبية المشاركة في المعرض الذي شهد إقبالاً كبيراً من القيادات العسكرية في الدولة ، الذين التقوا بكبار مسؤولي الشركات العارضة.

وبلغ إجمالي صفقات القوات المسلحة خلال اليوم الثاني لمعرض الأنظمة غير المأهولة «يومكس 2016»، ملياراً و470 مليوناً و992 ألف درهم عبر 3 صفقات، ليصل إجمالي الصفقات خلال يومين إلى مليارين و238 مليوناً و164 ألف درهم.

وكشف العميد الركن طيار راشد محمد الشامسي رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض خلال المؤتمر الصحفي اليومي للمعرض أمس أن القوات المسلحة تعاقدت مع شركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية «اداسي» لشراء أنظمة طيارات بدون طيار وعربات تحكم وتطوير نظام الطائرات النوعي ومحطة التحكم الأرضي بقيمة مليار و327 مليون درهم.

وأشار إلى أنه التعاقد على تدريب الطيارين على الطيران العمودي في كلية بيكر الأسترالية مع شركة الشمال سوليشنز ميليتري كونسلتنت بمبلغ 143 مليوناً و300 ألف درهم، كما تم التعاقد مع شركة اريون ليبس لشراء نظام بقيمة مليون درهم.

وشاركت الشركات الوطنية التي يزيد عددها على 29 شركة بقوة في فعاليات المعرض أمس، حيث عرضت منتجاتها خاصة الطائرات بدون طيار كما التقى مسؤولوها بشركات عالمية للاتفاق المبدئي على صفقات جديدة.

وأكد العميد الركن لشامسي على الإقبال الكبير من الزائرين على المعرض، مشيرا إلى أن عدد الزائرين في اليوم الأول لمعرض ومؤتمر الأنظمة غير المأهولة «يومكس2016»، تجاوز الـ3 آلاف زائر، بينما كان المستهدف 5 آلاف زائر، مشيراً إلى أن الإمارات باتت منصة مثالية للمعارض الدولية سواء العسكرية أو المدنية، خاصة وأنها تمتلك سمعة جيدة في هذا الشأن، متوقعاً ألا يقل حجم المشاركة في الدورة القادمة للمعرض عن ضعف حجمها الحالي.

وأشار الشامسي إلى وجود اجتماعات مكثفة مع مختلف الشركات المشاركة في المعرض، لافتاً إلى انبهارها بمستوى التنظيم وحجم المشاركة، لاسيما بعد الجهد الكبير الذي تم بذله باحترافية في وقت قياسي بعد قرار فصل معرض الدفاع الدولي «إيديكس» عن «يومكس»، مما يدل على مدى النجاح الكبير الذي تحققه الإمارات في مثل هذه المحافل الدولية.

واشاد مسؤولون كبار في الشركات العارضة ومسؤولون عسكريون بتميز الدورة الثانية لمعرض الأنظمة غير المأهولة «يومكس 2016» ومعرض التدريب والمحاكاة.

واكد فرانك كريفيول مدير تنمية الأعمال الدولية لشركة لوكهيد مارتن الأميركية على النجاح الكبير الذي حققه معرض يومكس، مشيرا إلى أن الشركة تشارك للمرة الرابعة في فعاليات معرضي إيديكس ويومكس وتعرض فيهما أحدث أنظمة السفن والطيران في العالم. وأوضح أن الدورة الحالية لمعرض يومكس أبرزت الجهد التنظيمي المكثف للقوات المسلحة الإماراتية.

طائرات

وأشار أندريه جانسيس المدير الإقليمي لشركة دينيل بجنوب أفريقيا إلى أن الشركة تشارك في معارض أبوظبي العسكرية منذ عام 1992، مشيرا إلى أن مشاركتها في الدورة الحالية لمعرض «يومكس» تميزت بطائرات بدون طيار وأنظمة صواريخ وقاذفات.

وأكد الفريق أول تان سري داتو سري محمد ذو الكفلي رئيس أركان القوات المسلحة الماليزية على النجاح الباهر الذي حققه المعرضان وغيرهما من المعارض التي تنظمها وتستضيفها دولة الإمارات.

مشاركة عالمية

وأوضح أن المعرضين يعدان منصة مثالية لالتقاء كبريات الشركات العالمية المتخصصة في قطاع الأنظمة غير المأهولة وفي مجال التدريب والمحاكاة وصناع القرار من المعنيين والمختصين.

ونوه العقيد أيوب عبدالعزيز أحمد من قوة البحرين رئيس الوفد البحريني أن معرضي ومؤتمري الأنظمة غير المأهولة والمحاكاة والتدريب يعدان من المعارض المتخصصة باعتبارهما نافذة مهمة لدول المنطقة.

وذكر اللواء الركن طيار غانم بن شاهين الغانم رئيس أركان القوات المسلحة القطرية أن دولة الإمارات كرست مكانتها وموقعها في مجال استضافة وتنظيم أحد أهم المعارض الدولية في مجالي الطيران والمحاكاة والتدريب.

وأشاد بالمعرضين من حيث التنظيم والإعداد ومستوى المشاركة من المؤسسات الدولية والإقليمية العارضة التي تعرض أحدث ما توصلت إليه الصناعة في عالم الطيران بدون طيار ومستلزماته والوفود الدولية التي حضرت الافتتاح والزائرة للمعرض.

20 عربة إطفاء بالروبوتات لدبي

كشفت شركة «دي جي روبتكس» الإماراتية المتخصصة في مجال الروبوتات الصناعية، عن بدء تنفيذ اتفاقية أبرمتها مع الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي لتزويدها بنحو عشرين سيارة إطفاء تعمل بالروبوتات الصناعية وتعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

وعرضت الشركة أمس خلال مشاركتها في معرض «يومكس 2016» نموذجا لسيارة الإطفاء المزودة بالروبوت الصناعي. وقال موسى جودة مدير المبيعات للشركة في الشرق الأوسط إن الشركة أخطرت الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي بتجريب السيارة، مشيرا إلى أن الشركة حددت فترة زمنية تصل لشهرين لاختبار السيارة وإجراء أي تغييرات عليها.

وقال: وفقاً لاتفاقية وقعناها مع الدفاع المدني في دبي فإن الشركة ستقوم بتوريد الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي بنحو عشرين سيارة تعمل بالروبوتات الصناعية بتكلفة تصل إلى ملياري درهم، حيث تزيد تكلفة السيارة الواحدة على 200 ألف دولار، وسيتم تسليم السيارات خلال عام من موافقة الدفاع المدني على السيارة التي سيتسلمها خلال أيام.

وأضاف: بمجرد إخطارنا بموافقة الدفاع المدني بدبي على السيارة الجديدة سنقوم على الفور بافتتاح خط إنتاج لتصنيع السيارات المطلوبة بالروبوتات الصناعية المطلوبة بحيث تعمل في المراكز التجارية والأماكن العامة الجماهيرية.

ونوه إلى أن السبب في التكلفة المرتفعة للسيارة أنها تحتوي على مجموعة مجسات لاكتشاف الحريق، كما أنها مزودة بكاميرات متطورة لتحديد أماكن الحريق بدقة وإطفائها ذاتيا بسرعة متناهية، كما تتضمن السيارة نظم حماية متطورة وتعمل على أجهزة تحديد المواقع (جي بي إس).

روبوتات

وذكر أن هذه السيارات ستكون متواجدة في المراكز التجارية والمطارات، مشيرا إلى أن آلية عمل الروبوت الموجود في السيارة تقوم على ربطه مع أجهزة الإنذار في الأماكن التي يمكن توفيره بها، ليعمل بشكل آلي بمجرد تلقيه الإنذار، وعلى الفور تتحرك السيارة نحو مكان الحريق وإخماد الحرائق .

وأوضح أن هذه السيارة ستكون الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تطفئ الحرائق بالروبوتات الصناعية..

مشيرا إلى أن لدى الشركة والتي تعد الشركة الأولى في قطاع الروبوتات الصناعية في المنطقة سيارة أخرى مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة تعمل في المراكز التجارية والمطارات والمستشفيات والأماكن العامة الكبيرة، ويحدد فيها صاحب الاحتياج الخاص مكانه ووجهته ويقوم الروبوت الصناعي بتوصيله.

ولفت إلى أن الشركة عرضت في معرض يومكس مركبة صيانة تستخدم في الصناعات الثقيلة، تحمل 3 أطنان وترتفع لأكثر من 8 أمتار ويمكن التحكم فيها عن طريق ريموت كونترول وبها نظام عجلات ذكي، ويمكن استخدامها أيضا في غسيل الطائرات وصيانة محركات الكهرباء والمواقع العسكرية.

تصنيع

وأوضح أن شركة دي جي روبتكس الإماراتية هي الوكيل لشركة «كوكا» الألمانية الشهيرة في تصنيع الروبوتات الصناعية، مشيرا إلى أن المقر الرئيسي للشركة الإماراتية يتواجد في إمارة دبي، ولدى الشركة صالة عرض كبيرة يتواجد فيها 15 روبوت صناعياً، غالبيتها متخصصة في قطاع الصناعة والمطارات، ويعمل عدد من روبوتات الشركة في مطار دبي.

وأكد على أن الشركة ستتوسع في استخدام الروبوتات في مطارات دبي خاصة في مجال نقل أمتعة المسافرين.

وأوضح أن إمارة دبي تعد المدينة العربية الوحيدة التي تستخدم الروبوتات الصناعية في قطاع الطيران والصناعة، مشيرا إلى أن هذه الروبوتات تحتاج إلى تطور تكنولوجي كبير، وإيمان قوي من كبار مسؤولي الشركات بأهمية استبدال الروبوتات الصناعية بالأيدي العاملة البشرية، حيث إن هذه الروبوتات تضاعف كمية الإنتاج التي ينجزها الإنسان بنحو 3 أضعاف، حيث تعمل على مدار 24 ساعة كما أن عملها يمتاز بالدقة المتناهية وتوفر الكثير من الأموال.

تصدير منتجات «أداسي» إلى دول المنطقة

أكد سليمان الشامسي مدير قطاع العمليات في شركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية أن الشركة تجري حالياً مع دول شرق أوسطية لتصدير منتجاتها إليها متوقعا أن يتم ذلك قريبا.

وأوضح أن الشركة اتخذت خطوات جادة في التصنيع المتكامل لتكنولوجيا الأنظمة غير المأهولة في أبوظبي، كما يتم حالياً التركيز على تطوير المنتجات التي جلبتها الشركة لإبداع منتجات إماراتية خالصة.

ونوه إلى أن لدى الشركة برنامجاً للتدريب رفيع المستوى في قطاع الأنظمة غير المؤهولة لافتا إلى أن الشركة تدرب حاليا فنيين ومتخصصين في 7 دول.

وأشار إلى أن الشركة عرضت خلال فعاليات يومكس لأول مرة نظامها المتطور «هيلكوبتر السبر» والذي بدأت العمل فيه عام 2005 وأنجزته عام 2008 ومازالت تطوره، إضافة إلى أول منطاد «منطاد اليروستات» 200 والذي يتميز بقابليته في البقاء في الجو لمدة أسبوع بدون صيانة وقدرته على حمل 70 كيلوغراماً والعمل من ارتفاعات تصل حتى ارتفاع ألف قدم.

تحكم

وأشار إلى أن المنطاد يمكنه حمل كاميرا ورادار والعمل كمحطة أرصاد أو نقل معلومات إلى محطة التحكم الأرضية، كما عرضت الشركة العديد من مظلات المعدات والآليات العسكرية والتي تصنع وفق مواصفات عالية الجودة وبأحجام حسب حاجة العميل والتي تتميز بسهولة الاستخدام والنقل والتحكم.

ونوه إلى أن الشركة تمتلك قدرات أساسية لتدريب المشغلين وطواقم الصيانة بما يضمن تحقيق مستوى عال وبخبرات إماراتية مميزة.

وأكد الشامسي حرص الشركة في بناء القدرات الصناعية المحلية في مجال الأنظمة الذاتية وتوفير أفضل الحلول التي تعمل على تنويع اقتصاد دولة الإمارات .وأشار إلى أن عدد موظفي الشركة يزيد على 200 موظف، كما أن أكثر من 95% من العاملين في القطاع التشغيلي في الشركة من المواطنين المؤهلين، ويعمل 80 مهندسا إماراتيا ضمن تخصصات قطاع الأنظمة غير المأهولة.

وأكد أهمية المشاركة في المعرض ضمن 29 شركة إماراتية في عرض مجموعة من ابتكاراتها التي سيكون لها أثر كبير في إحداث نقلة نوعية في صناعة الأنظمة غير المأهولة.

روبوتات

تعد دبي المدينة العربية الوحيدة التي تستخدم الروبوتات الصناعية في قطاع الطيران والصناعة والتي تحتاج إلي تطور تكنولوجي كبير، وإيمان قوي من كبار مسؤولي الشركات بأهمية إستبدال الروبوتات الصناعية بالأيدي العاملة البشرية .وتضاعف هذه الروبوتات كمية الإنتاج التي ينجزها الإنسان بنحو 3 أضعاف حيث تعمل على مدار 24 ساعة كما أن عملها يمتاز بالدقة المتناهية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات