زيادة المنافسة تعزز نمو قطاع الضيافة في الإمارات

Ⅶ عبدالقادر سعدي

يستعدّ قطاع الضيافة في الإمارات والمنطقة، بفضل الأعداد المتزايدة من الفنادق ومنشآت الضيافة المفتتحة حديثاً أو المزمع افتتاحها خلال العامين المقبلين، للانتقال إلى مرحلةٍ جديدةٍ من النمو، وذلك في الوقت الذي تتنافس فيه الفنادق واللاعبون الرئيسيّون في القطاعات ذات الصلة للحصول على حصةٍ سوقيةٍ أكبر في ظلّ ارتفاع الطلب المتزايد، وذلك وفقاً لأحد الخبراء.

ومن الجدير بالذكر أنّ هنالك ما يزيد عن90 ألف غرفةٍ في 350 فندقاً قيد الإنشاء، بالإضافة إلى ما يزيد عن 50 ألف غرفةٍ فندقيةٍ من المزمع إقامتها حالياً في الإمارات والمملكة العربية السعودية؛ الأمر الذي ينبئ بارتفاع هائل في الطلب على الصناعات المتخصّصة كالأغذية والمشروبات خلال السنوات المقبلة.

وقال عبدالقادر سعدي، المدير العام في جلي لحلول الضيافة: «إثر التوجه السائد حالياً، نحتاج اليوم للجوء إلى الابتكار كما تفعل شركات الأغذية والمشروبات التي تقف على عتبة نموٍّ غير مسبوق على الرغم من التباطؤ الاقتصادي في القطاعات الأخرى». وقد قام سعدي بتقديم عددٍ من المفاهيم الجديدة المتعلّقة بقطاع الأطعمة والمشروبات، مثل علامة رايس كريمري التجارية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وأضاف عبد القادر سعدي: «يشهد سوق الأغذية والمشروبات منافسةً حادة، ونحن نشعر بالكثير من الحيرة عندما يتعلّق الأمر باختيار الأفضل. ولكن وكما توقعنا منذ خمس سنواتٍ مضت، فإنّ النجاح المستقبلي مرصودٌ للعلامات التجارية المحلية، حيث ستبرز هذه العلامات التجارية المحلية والإقليمية بقوةٍ في السوق الحالية لتتخذ بعدها مسار نمو قوي». كما أردف: على الرغم من امتلاء جدول أعمالنا طوال الأشهر الـ 18 المقبلة، إلّا أنّه لا يزال هنالك متسعٌ لمفهوم جيد مع أساسٍ قوي كطعامٍ ذي جودةٍ عالية وخدمةٍ جيدة وسعرٍ مدروس.

وفيما يتعلّق بالمنافسة، فقد أوضح سعدي: تعاني سوق مطاعم الفنادق من التخمة، حيث يوجد وسطياً حوالي خمسة أو ستة مطاعم في كلّ فندق. وبالرغم من ذلك، هنالك نقص واضح في المطاعم المرموقة الجيدة في الإمارات العربية المتحدة، وهو المجال الذي نحاول إحداث تغييرٍ فيه. تواجه الكثير من المفاهيم بعض التحديات في الوقت الحالي نتيجةً لعدم التخطيط السليم للمشاريع التجارية أو سوء وضع الاستراتيجيات أو الإيجارات المرتفعة ببساطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات