مروان بن راشد المعلا رئيساً «لكاستم افينت»

مليار درهم كلفة تعديل السيارات في الدولة

صورة

أقامت مجموعة كاستم ايفينت الإمارات حفلاً خاصاً بمناسبة تولي الشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس دائرة الأراضي والأملاك في أم القيوين، رئيس نادي «موتوربليكس» للسيارات رئاسة المجموعة، وذلك تقديراً لدعمه المستمر، ومسيرته المشرفة في خدمة قطاع تعديل السيارات والدراجات النارية على مستوى الدولة طيلة السنوات العشر الماضية.

وحضر الحفل سعيد المرزوقي الرئيس التنفيذي لمجموعة «كاستم ايفينت» ومسؤولو نادي الإمارات «موتوربليكس»، وحشد كبير من كبار رجال الأعمال العاملين في مجال السيارات المعدلة.

وقدم الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس دائرة الأراضي والأملاك بأم القيوين الشكر إلى رئيس ومسؤولي مجموعة كاستم ايفنت لثقتهم الكبيرة لتولي رئاسة المجموعة، التي تحظى بمكانة اقتصادية كبيرة محلياً ودولياً في قطاع تعديل السيارات والدراجات النارية.

مشاركة

واعتبر الشيخ مروان بن راشد المعلا أن النسخة الأخيرة من معرض كاستم شو للسيارات والدراجات النارية المعدلة الذي أقيم بالعاصمة أبوظبي مارس 2015 قد حقق نجاحاً كبيراً كونه حظي بمشاركة واسعة من قبل أهم وأكبر العارضين المهتمين بمجال التعديل على مستوى العالم في مقدمتها شركة «سيما» الأميركية العالمية الشهيرة في مجال التزويد.

هذا بخلاف قيام المجموعة بتنظيم العديد من الفعاليات والمناسبات المتنوعة منها جائزة سيارة العام في الشرق الأوسط (ميكوتي) التي تنظمها المجموعة كل عام وتحظى بمكانة كبيرة ويقيس من خلالها وكلاء السيارات حجم ومكانة سياراتهم على مستوى الشرق الأوسط، هذا بخلاف تنظيم المعرض وكل الفعاليات الخاصة بالسيارات والدراجات النارية.

قانون

وأشار إلى أن هناك تعاوناً كاملاً مع وزارة الداخلية وجميع الجهات التنفيذية وكذلك هيئة المواصفات والمقاييس الإماراتية للعمل على إصدار قانون يحدد معايير تعديل السيارات في الدولة لتأمين كل القطاعات المستخدمة لذلك القطاع الحيوي، الذي يلقى إقبالاً كبيراً وخاصة من شباب الإمارات.

مشيراً إلى اتجاه المجموعة بتبني الكوادر الوطنية وتأهيلهم لاكتساب الخبرات في هذا المجال يقع في إطار المسؤولية المجتمعية عليها، والمعرض يعلم الشباب الاستخدام الأمثل للسيارات وقطع غيارها وطرق الأمان والسلامة.

إضافة إلى زيادة الوعي لديهم واكتساب الخبرات من الجهات المشاركة، التي تأتي من كل بلدان العالم إلى دولة الإمارات، حتى إنها أصبحت مركزاً إقليمياً كبيراً في مجال تزويد السيارات، ويتم الاستعانة بخبراتنا لتنظيم الفعاليات الدولية.

وقال سعيد المرزوقي الرئيس التنفيذي لمجموعة كاستم ايفينت: إن حجم التعاملات المالية السنوية في قطاع تعديل السيارات والدراجات في الإمارات يصل إلى نحو مليار درهم، وإلى 7 مليارات درهم في دول الخليج في الوقت الذي تستفيد منه الولايات المتحدة الأميركية بنحو35 مليار دولار سنوياً، مشيراً إلى أن قطاع تزويد السيارات بالإمارات يعد الأكبر على مستوى المنطقة.

وأكد المرزوقي على تقديره الكبير بمناسبة تولي الشيخ مروان بن راشد المعلا رئاسة المجموعة، وهو أقل ما يمكن تقديمه من المجموعة وقطاع السيارات بالكامل كونه أحد أهم وأكبر الداعمين لهذا القطاع.

أضاف: إن المجموعة تجهز حالياً لإطلاق النسخة الثانية من معرض السيارات الدولي بأبوظبي الذي سيقام في المدة من 31 مارس وحتى الثاني من شهر أبريل 2016.

وقال إن النسخة المقبلة التي تنظمها المجموعة ستشهد العديد من الفعاليات المهمة التي تخدم قطاع التعديل بصفة عامة منها معرض كاستم ايفنت للسيارات والدراجات النارية وجائزة الشرق الأوسط للسيارات (ميكوتي)، إضافة لمؤتمر التعديل الدولي للسيارات ومسيرة أبوظبي للسيارات والدراجات النارية والعديد العديد من الفعاليات التي تجعل من الإمارات أكبر مركز لتعديل السيارات على مستوى منطقتي الشرق الأوسط وآسيا.

وأكد المرزوقي أن تواجد الشيخ مروان على رأس مجموعة كاستم ايفنت سوف يسهم في تحقيق مزيد من النجاح والتميز للمجموعة.

مشاركات

يشارك في المعرض قرابة 100 شركة متخصصة في مجال السيارات والدراجات المعدلة بالدولة، بجانب 70 شركة كبرى من خارج الدولة أهمها شركة سيما الأميركية، بجانب شركة بيك إكسبو، وسوس موتو، وعدد من الوكالات العالمية في مجال زوائد السيارات والدراجات.

ويوفر المعرض منصة مثالية لعرض آخر المنتجات والخدمات المتخصصة في صناعة تعديل السيارات البالغة قيمتها أكثر من مليار درهم في الإمارات، ويشكل فرصة مناسبة لتطوير رياضة السيارات في المنطقة، فضلاً عن تشجيع معايير السلامة والأمان ومراعاة القوانين المنظمة لأعمال تعديل السيارات.

تعليقات

تعليقات