«الاقتصاد» تبحث آفاقاً أوسع للاستثمارات مع الصين

بحث عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، خلال استقباله في مكتبه بديوان عام الوزارة في دبي، وفدا صينيا برئاسة يانغ وي قوه، أمين المركز الصيني العربي للتعاون الدولي، والقنصل العام الصيني السابق بدبي آفاقاً أوسع للاستثمارات المشتركة بين الجانبين. حضر اللقاء نحو 20 شركة من كبرى الشركات الصينية والتي تزور الإمارات بهدف الاطلاع على الفرص الاستثمارية.

وخلال اللقاء قدم أمين المركز الصيني-العربي للتعاون الدولي الرئاسة الفخرية لعبد الله آل صالح، تقديراً لجهوده المتواصلة في دفع العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

توثيق الروابط

وأشاد يانغ وي بالدور المؤثر الذي يقوم به ووزارة الاقتصاد في تعزيز ودفع العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية بين البلدين، من خلال الحرص على توثيق الروابط بين مجتمع الأعمال من الجانبين، عبر تبادل زيارات الوفود التجارية والاستثمارية والمشاركة في المعارض والفعاليات، فضلاً عن تنظيم الوزارة لعدد من اللقاءات والاجتماعات مع شركات صينية من قطاعات مختلفة، ما ساهم في فتح آفاق أوسع للاستثمارات المشتركة بين البلدين.

قطاعات

وبحث وكيل الوازرة، خلال لقائه الوفد الصيني سبل تعزيز الاستثمارات المشتركة والفرص الاستثمارية المتاحة لتوسع الاستثمارات الصينية في السوق الإماراتي من خلال استعراض أبرز القطاعات التي تحتل أولوية لدى الدولة خلال المرحلة المقبلة.

وأكد قوة العلاقات التي تجمع البلدين على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية، والممتدة لأكثر من 30 عاما، مشيرا إلى أن الصين ثاني أكبر شريك تجاري للدولة، بحجم تبادل تجاري غير نفطي تجاوز 46 مليار دولار خلال عام 2014.

وأوضح أن الأرقام مؤهلة للنمو خلال الفترة المقبلة، في ضوء التقارب بين البلدين، لا سيما في أعقاب الزيارة الأخيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى الصين، والتي شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات ستفتح المجال أمام آفاق أوسع لمجالات عديدة من التعاون المثمر والبناء بين البلدين.

وأضاف آل صالح أن الإمارات هي السوق الأول للتجارة غير النفطية للصين، إذ تمر أكثر من ثلثي الصادرات الصينية إلى المنطقة عبر الدولة، لافتا إلى أن الإمارات سوق مفتوح أمام مختلف المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، وهو ما يخلق العديد من الفرص الواعدة للشركات الموجودة فيه.

وجهة استثمارية

ومن جانبه، أكد يانغ وي قوه، على أن الإمارات وجهة استثمارية مميزة للشركات الصينية، مؤكدا اهتمام المستثمرين الصينيين في التواجد والتوسع بأعمالهم داخل السوق الإماراتي لما يقدمه لهم من فرصة ليس فقط في النفاذ إلى أسواق الدول الخليجية والعربية، وإنما إلى أنحاء العالم أجمع عبر ما يمتلكه من بنية تحتية ولوجستية متطورة.

 وأوضح أن الزيارة تأتي للاطلاع على الفرص الاستثمارية في القطاعات ذات الاهتمام المشترك، مشيرا إلى أن الزيارة سبقها العديد من الزيارات وسيتبعها سلسلة من الزيارات التي تندرج في إطار ذلك المسعى، إذ تعد الإمارات شريكا رئيسيا للصين في المنطقة، وهناك حرص متبادل على تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.

شركات

يقيم ويعمل أكثر من 300 ألف مواطن صيني اليوم في الإمارات، إلى جانب أكثر من 4200 شركة صينية و356 وكالة تجارية صينية وأكثر من 2500 علامة تجارية صينية مسجلة لدى وزارة الاقتصاد وهي أرقام ذات دلائل على مدى عمق وقوة العلاقة التجارية بين البلدين الصديقين.

طباعة Email