برعاية اللجنة التنفيذية للمشروع وقيادة مرشدين إماراتيين

تنظيم أول جولة سياحية لزوار «خور دبي التاريخية»

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والتعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي (هيئة الثقافة)، ودائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وشركة «بوابة الصحراء»، تنظم منطقة دبي التاريخية أول جولة سياحية تراثية لزوار منطقة خور دبي التاريخية بقيادة مرشدين سياحيين إماراتيين.

وتنطلق الجولة السياحية تحت عنوان «زمان لأول: قصص من الماضي» ويتم خلالها تقديم شروح حول الأهمية التاريخية لدبي ومختلف مناطقها الغنية بالتراث. وتقدم اللجنة التنفيذية لمشروع تطوير منطقة دبي التاريخية المكونة من بلدية دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري هذه الجولة السياحية التراثية الأولى من نوعها لزوار منطقة دبي التاريخية، احتفاءً بالذكرى الـ 44 لقيام اتحاد دولة الإمارات.

ويأتي تنظيم هذه الجولة بالتزامن مع بدء أعمال تنفيذ خطة تطوير وإعادة إحياء منطقة دبي التاريخية التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مطلع العام الجاري، من خلال تحويل المنطقة الواقعة ضمن المشروع إلى أكبر متحف مفتوح من خلال الخور والأحياء التاريخية المجاورة وهي حي الشندغة، بردبي، حي الفهيدي، ومنطقة ديرة، وذلك لإحياء التراث العريق للإمارة لاسيما في مجالات التجارة والصناعات اليدوية والغوص لاستخراج اللؤلؤ، وغيرها.

ركائز أساسية

ويغطي المشروع مساحة 1.5 كلم مربع، ويأتي تأسيسه على خمس ركائز أساسية هي التقاليد، والتراث، والتجارة، والمجتمع والتطوير المكاني، وذلك لضمان الحفاظ على العبق التاريخي الأصيل للمنطقة وتسهيل الزيارات السياحية.

وستضم منطقة خور دبي مساحات مخصصة للمشاة تحفل بالعديد من القصص التاريخية التي يتعرف عليها المارة من خلال تطبيقات ذكية، ونُصب تذكارية تحاكي الماضي، كما سيدعم هذه الرسالة فريق من المرشدين السياحيين المتمرسين.

وتعليقاً على هذه المبادرة، أثنى عبيد سالم الشامسي، مساعد مدير عام بلدية دبي، ورئيس اللجنة التنفيذية لمشروع تطوير منطقة دبي التاريخية على الدور الذي لعبته منطقة خور دبي بتعزيز مكانة دبي على مدى قرون.

وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وبدعم من اللجنة العليا ومن العاملين المخلصين في كل من بلدية دبي، دائرة السياحة وهيئة الثقافة، فقد بدأت ملامح المشروع بالإثمار من خلال انطلاق أول جولة سياحية تراثية.

وأضاف أننا من خلال الدعم المستمر من جميع مساهمينا وشركائنا والمجتمع، سنعرض المزيد والمزيد من النتائج في السنوات المقبلة.

تدريب

وتعمل الدائرة بالتعاون مع هيئة الثقافة وبلدية دبي على رفد مشروع إعادة تطوير منطقة دبي التاريخية بدعم المرشدين السياحيين الإماراتيين الأكفاء الذين ستعمل على تدريبهم على أعلى مستوى، وتأهيلهم ضمن «برنامج الإرشاد السياحي»، وتغذيتهم بالمعلومات التراثية والتاريخية ليكونوا قادرين على تحمل مسؤولية تقديمها إلى الزوار لتعزيز معلوماتهم وخبراتهم، بالإضافة إلى تمكينهم من التواصل الحضاري مع مختلف شعوب العالم.

دور حيوي

وعلق على هذه المبادرة يوسف لوتاه، المدير التنفيذي لإدارة التطوير السياحي والاستثمار بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وعضو اللجنة التنفيذية لمشروع إعادة إحياء المنطقة التاريخية: «تلعب الدائرة دوراً حيوياً في وضع الأسس الصحيحة لتعزيز الهوية الوطنية وثقافة الدولة، ودعم السياحة الثقافية والفنية.

كما تشارك الدائرة بدور فاعل في رفد مشروع إعادة تطوير منطقة دبي التاريخية يتضمن تدريب المرشدين السياحيين الأكفاء الذين ستعمل على تدريبهم على أعلى مستوى، وتأهيلهم من خلال تغذيتهم بالمعلومات التراثية والتاريخية ليكونوا مؤهلين للقيام بدورهم في استعراض التطورات التي تشهدها الإمارة. وتحث الدائرة الشركات السياحية على الاقتداء بهذا النهج والمضي قُدماً بإبراز المنطقة التاريخية من خلال جولات إرشادية مقدمة بكوادر وطنية».

مكانة

وأعرب سعيد النابوده مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي بالإنابة، عن أهمية الدور الذي تضطلع به هيئة الثقافة في تعزيز مكانة الإمارة كمدينة عربية عالمية تساهم في رسم ملامح المشهد الثقافي والفني في المنطقة والعالم، ونشر المعرفة التراثية التي تساهم بدورها في تعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب.

وأشار إلى أن الهيئة تعمل على تكثيف الجهود مع جميع الهيئات والمؤسسات الوطنية المعنية بتعزيز صناعة السياحة الثقافية في الإمارة انسجاماً مع توجهات حكومة دبي الرامية إلى جعل الإمارة الوجهة الأولى في اختيارات السائح والزائر للمنطقة.

وتحدث سمير طباع، الرئيس التنفيذي لـشركة بوابة الصحراء عن خط سير الجولة التعريفية قائلاً: «تتشرف شركة بوابة الصحراء للسياحة برعاية دائرة السياحة والتسويق التجاري وبالشراكة مع دائرة السياحة وهيئة الثقافة وبلدية دبي، بالإعلان عن استضافة منطقة دبي التاريخية لأول جولة سياحية تراثية تستهدف التعريف عن الموروث التاريخي والثقافي للإمارة».

وأضاف، المشروع هو بداية لسلسلة من البرامج التعريفية والتثقيفية بالمناطق التاريخية والسياحية تحت إشراف كادر من المرشدين السياحيين التراثيين الإماراتيين.

منافسة واختيار

تم اختيار شركة «بوابة الصحراء» لتشغيل الجولة التي اعتمدتها الدائرة بعد منافسة بين كبرى الشركات المتخصصة بالجولات السياحية، نظراً لما تتمتَع به من إدارة متمكنة، وحرصاً على تطوير الكوادر الوطنية بصورة صحيحة وشبكة تسويقية عالمية لاستقطاب الزوار للإمارة، خاصة للرسالة التي تتبناها اللجنة من خلال هذا المشروع.

تراث و أصالة

تشمل الجولة زيارة السوق الكبير من خلال العبرات المخصصة لنقل الزوار إلى سوق البهارات لتأخذك الرائحة عبر الزمان لاسترجاع الماضي وأصالة التجارة العربية، وعرض مجموعة متنوعة من البهارات والفواكه المجففة والمكسرات إضافة إلى أجود أنواع الزعفران.

وفي الختام، سيستمتع الجميع بوجبة غداء للمأكولات الشعبية الإماراتية في أجواء تراثية عربية أصيلة يسرد خلالها المرشدون الإماراتيون قصص الماضي الجميلة وتاريخ الإمارة العريق.

«ويلز أون لاين»: دبي ثالث أفضل وجهة للزيارة 2016

اختار موقع «ويلز أون لاين»، دبي ضمن أفضل سبع وجهات للزيارة في 2016، محتلة المركز الثالث، متخطية برشلونة، وروسيا، والحدائق الوطنية الأميركية، وكارديف، وذلك للراغبين في الهروب من الأجواء المعتمة، والظروف المناخية القاسية.

وقال موقع الصحيفة، التي تصدر في «كارديف» عاصمة مقاطعة ويلز في المملكة المتحدة، إن دبي ثاني أكبر مدن الإمارات، هي بوتقة من مبان شاهقة وصحراء شاسعة.

وأضاف أن الزوار يتقاطرون من أنحاء العالم كافة، إلى فنادقها الفخمة، وشاطئ الخليج المزدان، ومراكز التسوق الضخمة، التي تعج بها، ومتنزهاتها الترفيهية.

ولم تكن زيارة دبي أكثر سهولة من الآن، لا سيما بعد تحالف اثنتين من كبريات شركات الطيران في العالم وهما «الإمارات»، و«كانتاس» في 2013. وفي ما يخص العام الجديد، هناك أربعة خيارات جديدة مبهرة ستنضم إلى المتنزهات المائية الحالية، ومراكز التزلج المغطاة القائمة. وجاءت كل من ريو دي جانيرو، وفرنسا في المركزين الأول، والثاني.

طباعة Email