بحث خطوات تنفيذ اتفاق التعاون الثنائي في مجال الأغذية

«مواصفات» تشترك بتطوير قطاع الحلال الكوري

■ أحمد بن فهد مع السفير الكوري لدى الدولة خلال اجتماع في دبي | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

بحث معـــالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، مع كوون هاه ريونغ ســـفير جمهورية كوريا لدى الدولة، سبل التــعاون وتطوير العلاقات الثنائية، وتعزيز الشراكة الاستراتيجية الهادفة لتطوير قطاع الحلال في كوريا، من خلال وضع المواصفات والمعايير وأسس منح الشهادات الخاصة بالأغذية الحلال.

تعاون ثنائي

وقال بن فهد، عقب استقباله كوون هاه ريونغ، إن هذا الاجتماع جاء في إطار خطوات تنفيذ اتفاق التعاون الثنائي في مجال الأغذية الحلال التي أبرمتها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، مع وزارة الزراعة والغذاء والشؤون الريفية الكورية، في الخامس من شهر مارس الماضي، خلال الزيارة الرسمية التي قامت بها فخامة بارك كون هي رئيسة جمهورية كوريا لدولة الإمارات..

مشيراً معاليه إلى أنه من خلال هذا الاتفاق ستقدم هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس التي أصبحت تلعب دوراً بارزاً في تأسيس معايير وشهادات قطاع الأغذية الحلال في العالم خبراتها في هذا المجال للجانب الكوري الذي يسعى إلى مضاعفة حجم صـــادراته من المنتجات الحلال من حوالي 680 مليون دولار أميركي سنوياً حالياً، إلى 1.23 مليار دولار في عام 2017.

ترتيبات

وأوضح معاليه أنه بحث خلال استقباله للسفير الكوري لــدى الدولة، ترتيبات ملتقى تطوير قطاع الحلال في كوريا، الذي ستنظمه هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس خـــلال شهر يونيو المقبل، ويضم جهات تمثل القطاعين الحكومي والخاص في جمهورية كوريا، بهدف التعريف بمنظومة الحلال الإماراتية، وإجراءات تطبيقها ومسؤولية الجهات المعنية، بالإضافة إلى التعريف بمتطلبات علامة «حلال»..

ومتطلبات حصول جهات منح شهادات «حلال» للاعتماد وأسس ومعايير تسويق المنتجات الكورية الحلال في الدولة، حيث إنه سيشارك ضمن أعمال الملتقى والورشة المصاحبة شركات ومصنعين في قطاعات الأغذية ومستحضرات التجميل والضيافة وجهات منح الشهادات، بالإضافة إلى ممثلين من القطاع الحكومي.

منظومة

وأكد معالي وزير البيئة والمياه رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، أهمية هذه الاجتماعات للتعريف بالمنظومة التشريعية الوطنية للمنـــتجات الحلال، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العــالم..

مشيراً معاليه إلى أن الهيئة بدأت في تنفيذ خطة لتـــعريف الشـــركاء الدوليين الاستراتيجيين بـ «النــظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال»، الصادر بموجب قرار مجـــلس الوزراء الموقر رقم 10 لعام 2014.

تعزيز

وتم خلال الاجتماع، التأكيد على أهمية تعزيز العلاقة الاستراتيجية بين الهيئة والجهات ذات العلاقة في جمهورية كوريا، بهدف تسهيل التبادل التجاري، وإزالة العوائق الفنية والتنسيق، في ما يخص إصدار شهادات «حلال» للمنتجات، وتبادل المعلومات بهذا الشأن، وعقد البرامج المشــــتركة لتعزيز التعاون في هذا المجال.

ريادة

وأكد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، أن المواصفات والمــــعايير الدولية من العوامل الضرورية للوصول للريادة في مجالات التقييس.

وأن الإنجازات التي حققتها الدولــة في هذا المجال الحيوي الهام، تأتي ضمن جهود هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، لتحقيق رؤية الحكومة الرشيــدة في أن تصبح الإمارات من أفضـــل دول العالم بحلول عام 2021، من خلال تطبيق أعلى معايير الجودة والسلامة في كل ما يخـــص صحة وسلامة المستهلك.

سوق

وأشار معاليه إلى أن حجم سوق المنتجات الحلال يقدر بما يصل إلى 2.1 تريليون دولار، منها سوق الأغذية الحلال الذي يتجاوز حجمه تريليون دولار، ومن المتوقع أن يتوسع ليصل حجمه إلى 1.8 تريليون دولار في عام 2018.

تطوير

أسست جمهورية كوريا في مارس الماضي، مكتباً خاصاً بالمنتجات الغذائية الحلال داخل معهد المنتجات الغذائية الوطني الكوري، بهدف تنمية الصناعات الحلال في كوريا، من خلال إجراء أبحاث حول أسس المعايير والشهادات الخاصة بالأغذية الحلال في الدول العربية والإسلامية، حيث سيقوم المكتب بتطوير الأغذية الحلال التي تتناسب مع المعايير، ويقدم الإرشادات التوجيهية الخاصة بإنتاج هذه الأغذية للشركات الكورية.

طباعة Email