" الدائرة الاقتصادية" تكرم شركاءها الاستراتيجيين

80 مليار درهم ناتج الشارقة 2014 بنمو 8.5%

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت إمارة الشارقة نسبة نمو قياسية في العام الماضي وصلت إلى 8.5% حيث تجاوز الناتج المحلي حدود الـ80 مليار درهم بسبب فاعلية التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في الإمارة حسبما أفاد سلطان عبدالله بن هدة السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة.

ونظمت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ملتقى الشركاء الاستراتيجيين بمشاركة جهات حكومية محلية واتحادية وشركات من القطاع الخاص، وأكدت الدائرة من خلال تنظيم الملتقى على مفهوم الشراكة الاقتصادية المستند إلى مبادئ التنافسية في العمل الاقتصادي المشترك وتعزيز منظومة الأداء الجماعي في تحقيق التنمية في الإمارة، والتعاون القائم والمستمر بين الدوائر والهيئات الحكومية والقطاع الخاص..

ويأتي هذا التعاون تنفيذاً للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتحقيق التنمية المستدامة والرشيدة، وخلق نمو متوازن في جميع القطاعات وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب الحاكم، رئيس المجلس التنفيذي في الشارقة.

نتائج إيجابية

وقال سلطان بن هدة إن النتائج الإيجابية للتعاون المثمر والبناء خلال الفترة الماضية، داعياً الى تكثيف هذا التعاون وتعزيزه بما يحقق الأهداف التي تصبو إليها حكومة الشارقة، لجذب الاستثمارات وتنويع مصادر الدخل، وفق استراتيجيتها المعلنة وخططها المستقبلية، ومؤكداً على أهمية دور القطاع الخاص في التنمية المستدامة والمتواصلة..

والدور الحيوي للقطاع الخاص في النمو وإيجاد مزيد من الفرص في الإمارة والمشاركة مع الحكومة في رفع وتحقيق مؤشرات جودة الحياة.

وقال: إن دائرة التنمية الاقتصادية تهدف من خلال هذا الملتقى للتأكيد على أهمية الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في التنمية، مشيراً إلى أن تكريم الشركاء اليوم هو تثمين لجهودهم وتقديراً لهم على ما يقدمونه من خدمات تواكب تطلعات المجتمع ولمساهمتهم الفاعلة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدائرة.

الأهداف المشتركة

وأضاف سلطان بن هدة: إنه لا يمكن تحقيق النجاح إلا من خلال تضافر الجهود، داعياً الى التعاون والتنسيق مع الشركاء على جميع الأصعدة الاتحادية والمحلية والدولية والقطاع الخاص، بما يلبي ويحقق الأهداف المشتركة التي رسمتها الاستراتيجية العامة للدائرة، وبما يسهم في خدمة الفرد والمجتمع، ودفع الحركة الاستثمارية والنهضة الاقتصادية التي تشهدها الشارقة.

التعاون المستقبلي

ومن جانب آخر فقد قام عدد من الشركاء من الحكومة والقطاع الخاص بإلقاء كلمات في الملتقى، أكدوا فيها على أن الملتقى يعد دافعا لهم لمزيد من التعاون، كما يمثل نقطة مهمة في مجال الاقتصاد والاستثمار على الصعيدين المحلي والدولي، لافتين الى أن الملتقى، يعتبر فرصةً للالتقاء بالشركاء الاستراتيجيين وبحث سبل التعاون المستقبلي بينهم.

دروع

في نهاية الحفل سلطان بن هدة السويدي قام رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة بتكريم الشركاء الاستراتيجيين وممثلي قطاع الأعمال، حيث سلمهم الدروع وشهادات التقدير، تقديراً لدورهم في تعزيز الرخاء الاقتصادي والتنمية الاقتصادية في الإمارة.

طباعة Email