نتائج إيجابية لملتقى الاستثمار الإماراتي السوداني في أبوظبي

■ محمد المهيري

ت + ت - الحجم الطبيعي

ناقش ملتقى الاستثمار الإماراتي السوداني، الذي نظمته غرفة أبوظبي، في يومه الثاني الفرص الاستثمارية المتاحة في جمهورية السودان الشقيقة، حيث تم عرض أكثر من 100 فرصة ومشروع استثماري أمام المستثمرين ورجال الأعمال الذين تجاوز عددهم 350 من رؤساء ومديري الشركات الإماراتية والسودانية. وأكد مسؤولو غرفة أبوظبي أن الملتقى حقق نتائج إيجابية ستعود بالنفع على اقتصاد البلدين الشقيقين.

وقال الدكتور مصطفى عثمان وزير الاستثمار السوداني، إن هذه المشاريع التي تم طرحها على رجال الأعمال والمستثمرين الإماراتيين في اليوم الثاني لملتقى الاستثمار الإماراتي السوداني تبلغ قيمتها 59 مليار درهم، مشيراً إلى أن حجم الاستثمارات الإماراتية المسجلة في السودان بلغ 40 مليار درهم من خلال 17 شركة إماراتية تستثمر في كل القطاعات والمجالات الحيوية.

ودعا الوزير السوداني رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الإماراتية إلى تعزيز وزيادة استثماراتهم في بلاده، مؤكداً أن حكومة بلاده مستعدة لتقديم كل التسهيلات والحوافز التي من شأنها إنجاح الاستثمارات الإماراتية في الأسواق السودانية.

قصص نجاح

وتم في الجلسة الثانية للملتقى عرض قصص نجاح لشركات إماراتية مستثمرة في السودان، وهي شركة أمطار وبنك الخرطوم وفندق السلام روتانا، بالإضافة إلى قصص نجاح لشركات استثمارية عالمية أسست مشاريع لها وحققت مستويات عالية من النجاح.

تكريم

وكرمت غرفة أبوظبي الشركات السودانية المشاركة في المعرض المصاحب، حيث قام الدكتور مبارك العامري عضو مجلس إدارة الغرفة بتكريم هذه الشركات، مشيداً بجهودها ودعمها لإنجاح هذا الحدث. وحضر أنشطة اليوم الثاني للملتقى حامد الشاعر وريد الظاهري عضوا مجلس إدارة الغرفة، ومحمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، وعدد من كبار المسؤولين في الغرفة.

وأشاد محمد هلال المهيري بالنجاح الكبير الذي حققه ملتقى الاستثمار الإماراتي السوداني، مؤكداً أن الملتقى كان مناسبة في غاية الأهمية للتعرف إلى الفرص والمشروعات الاستثمارية المتاحة للمستثمرين من الإمارات، حيث تجاوز عدد المشاريع والفرص الاستثمارية التي طرحت 100 مشروع.

وقال إن غرفة أبوظبي عملت من خلال تنظيمها لهذا الملتقى على تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي مع الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية السودانية والارتقاء بها إلى شراكة استثمارية واقتصادية متطورة.

نتائج إيجابية

وأكد أن هذا الملتقى حقق نتائج إيجابية ستعود بالنفع على اقتصاد البلدين الشقيقين، وفي توفير معلومات متكاملة للمستثمرين في دولة الإمارات عن مناخ الاستثمار والفرص المتاحة والإجراءات والتسهيلات المتعلقة بالاستثمار والتعرف إلى كل ما من شأنه تعزيز الاستثمارات الإماراتية والمشروعات الاستثمارية في السودان الشقيق.

 مشيراً إلى أن الاستثمارات الإماراتية في السودان ارتفعت بصورة ملحوظة في السنوات الماضية، وقد تنوعت هذه الاستثمارات وغطت العديد من القطاعات والمجالات الحيوية التي نأمل أن تدعم عملية التنمية الاقتصادية الشاملة في السودان الشقيق.

كما أكد المهيري استفادة رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين الشقيقين من العروض والفرص التي تم عرضها، وأهمية قيامهم بدور أساسي ومحوري لإطلاق المشاريع الاستثمارية المشتركة والاستفادة من المناخ الاستثماري وبيئة الأعمال في الدولتين، مشيراً إلى أن القطاع الخاص مطالب اليوم بأخذ زمام المبادرة والعمل على تعزيز أواصر التعاون بين الشعوب والدول من خلال العمل المشترك واغتنام الفرص المتاحة.

طباعة Email