واشنطن بوست: الخلاف مع الناقلات الخليجية يضع سمعة أميركا على المحك

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن سمعة الولايات على المحك، بسبب النزاع الذي يدور فوق الأطلسي، في إطار سعي شركات الطيران الأميركية للحصول على مساعدة الحكومة في خصومتها مع الناقلات الخليجية، باعتبارها أحد أكبر المدافعين عن مبادئ السوق الحرة وانفتاح الاسواق، وهي قضايا من شأنها أن وتضع البيت الأبيض بين حجري رحى، نتيجة الضغوط المحلية والأجنبية.

وفي الوقت الذي وافقت فيه الإدارة الأميركية الشهر الماضي على النظر في مزاعم المنافسة غير العادلة، التي أثارتها الناقلات الأميركية، فإن مسؤولاً في الإدارة صرح بأن «قراراً لم يتخذ بعد» لاتخاذ إجراء ضد شركات الطيران الخليجية.

وأضافت الصحيفة الأميركية، إن ثمة أموراً كثيرة في المحك، فهناك «سمعة الولايات المتحدة كونها حصناً حصيناً لمبادرة السوق الحرة، التي تدعو إلى المنافسة». وهناك مخاوف اقتصادية تنافسية محلية، فالشركات الخليجية الثلاث قدمت طلبيات بقيمة 100 مليار دولار لشراء طائرات من بوينغ، إحدى أهم المصدرين الأميركيين، كما أن الإمارات من أهم أصدقاء الولايات المتحدة.

طباعة Email