«جيبكا» تحض على إبرام اتفاق تجارة حرة مع أوروبا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا"أن إبرام اتفاق للتجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي وشركائها التجاريين العشر الأكبر، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، سيحقق نموا هائلا في حجم الناتج المحلي الإجمالي..

مشيرا إلى أن إلغاء الرسوم الجمركية وخفض الحواجز غير الجمركية وحده كفيل بتحقيق زيادة في الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات دول الخليج العربي تقدر بنحو 64.4 مليار دولار، وتأتي منها 5 مليارات دولار ناتجة من صادرات الكيماويات وحدها. وقال الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد إن قطاع البتروكيماويات في منطقة دول مجلس التعاون واصل تصديره لنحو 80% من منتجاته خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر ثاني سوق رئيسية للمنطقة بعد آسيا.

وبالتالي سيسهم إبرام اتفاقية شاملة للتجارة الحرة مع هذا الشريك التجاري البارز، بما تتضمنه من خفض أو إلغاء الرسوم الجمركية والحواجز غير الجمركية، في خفض التكاليف التشغيلية للشركات المصدّرة للكيماويات من منطقة الخليج العربي، وبالتالي سيحقق زيادة في العوائد بما يصل إلى 2.1 مليار دولار للشركات المنتجة.

4 أضعاف

نمت الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات في منطقة الخليج العربي بنحو 4 أضعاف منذ العام 2000، حيث تمّ إنتاج 147.2 مليون طن من المنتجات خلال العام الماضي. ومع مباشرة المشاريع الضخمة المخصصة للمواد البلاستيكية والأسمدة عملياتها الإنتاجية، فمن المتوقّع أن تصل الطاقة الإنتاجية إلى 198.6 مليون طن بنهاية العقد الحالي، وذلك بحسب ما أورده «جيبكا».

وقال الدكتور السعدون إن بلورة وتطبيق اتفاقيات تجارية بين الاتحاد الأوروبي ودول المجلس سيوطّد العلاقات التي تربط الطرفين. وفي حال إبرام الاتفاق، نتوقع أن نلمس آثارا إيجابية على قطاع البتروكيماويات وبشكل فوري؛ حيث سيسهّل الاتفاق من حصول الاتحاد الأوروبي على منتجات عالية الجودة وبأسعار تنافسية من الخليج العربي، فيما ستحقق دول المجلس عوائد أعلى وأرباحاً معززة.

طباعة Email