130 ألف اسم مسجل في نطاق »ae.«

»الحكومة الذكية« تحجز اسم نطاق »دوت دبي« من آيكان

■ ممثلو إيكان وهيئة تنظيم الاتصالات خلال مؤتمر أمس | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد باهر عصمت نائب الرئيس الإقليمي لـ«ايكان» أن حكومة دبي الذكية وقعت اتفاقية تخصيص النطاق (Dubai.) مع المنظمة، مؤكداً ثقته في إدارة هذه النطاقات بكفاءة عالية استناداً للسجل الحافل الذي تتمتع به الإمارات في هذا الجانب.

فيما تستعد أبوظبي لتوقيع اتفاقية تخصيص لنطاق يحمل اسمها في القريب العاجل. فيما كشفت هيئة تنظيم الاتصالات من جانبها عن ارتفاع عدد الأسماء المسجلة على النطاق الوطني (ae.) ليصل إلى 130 ألف اسم بنهاية فبراير الماضي، متوقعة زيادتها بنسبة تتراوح بين % 15 و20 % خلال العام 2015 فيما بلغ عدد النطاقات (.إمارات) حوالي 2300 اسم بنهاية العام الماضي.

وقال عبدالرحمن المرزوقي مدير عام تطوير الإنترنت بهيئة تنظيم الاتصالات خلال الحلقة النقاشية التي نظمتها منظمة «ايكان» في دبي أمس إن الهيئة بدأت الاختبارات العملية على النطاقات العليا الجديدة الخاصة بدبي، موضحا أن الهيئة ضخت استثمارات كبيرة على صعيد تطوير البنية التحتية اللازمة لإدارة النطاقات العليا، الأمر الذي يجعل الإمارات الأكثر استعدادا للقيام بمهمة إدارة النطاقات العليا للإنترنت في المنطقة.

نمو

وكشف المرزوقي عن ارتفاع عدد الأسماء المسجلة على النطاق الوطني (ae.) ليصل إلى 130 ألف اسم بنهاية فبراير الماضي متوقعا زيادتها بنسبة تتراوح بين % 15 و20% خلال العام 2015، فيما بلغ عدد النطاقات (. إمارات) حوالي 2300 اسم بنهاية العام الماضي.

وقد سجل عدد أسماء النطاقات المسجلة ما بين 2013 و2014 نموا بنسبة 13 % فيما يتوقع ان ترتفع نسبة النمو في العام الجاري حوالي 20 % .

مكانة

وقال المرزوقي إن الإمارات تحتل المرتبة الأولى عربياً على صعيد عدد المسجلين على النطاقات الوطنية، مرجعا ذلك إلى الإقبال الكبير على استخدامه من قبل الجهات الحكومية، والشركات، والأفراد، حيث يعد التسجيل على النطاق الوطني أحد أهم المؤشرات التي يقاس بها تقدم الدولة في مجال تقنية المعلومات. موضحا أن الهيئة تتبع اعلى المعايير العالمية فيما يتعلق بفض المنازعات المتعلقة بالأسماء والعناوين على النطاق «دوت إمارات » و«.ae»، مشيرا إلى محدودية عدد النزاعات على هذا الصعيد، حيث لا تتجاوز 5 نزاعات سنويا.

مؤتمر

وشهدت حلقة النقاش التي عقدت أمس في دبي ونظمتها هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة «الآيكان»، نقاشات حول عدد من القضايا المهمة المتعلقة بتطوير نظام أسماء نطاقات الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط. ومن بين أهم الموضوعات التي طُرحت على طاولة الحوار، قضية انتقال مهام الإشراف الخاصة بهيئة تخصيص أرقام الإنترنت (أيانا) وتحويلها إلى نموذج يقوده أصحاب المصلحة. ويقوم بتشغيل وظائف (أيانا) حالياً هيئة الآيكان بحسب عقد مبرم مع وزارة التجارة الأميركية، وهي مسؤولة أيضاً عن إدارة عملية التنسيق الدولي لخوادم جذر نظام أسماء نطاقات الإنترنت، وعناوين بروتوكول الإنترنت (IP Addresses)، ومعرفات بروتوكول الإنترنت الأخرى، حيث أعلنت الهيئة الوطنية للاتصالات والمعلومات بالولايات المتحدة الأميركية عن نيتها نقل دورها الخاص بالإشراف على مهام «أيانا» لمجتمع أصحاب المصلحة المتعددين، حيث تعمل الآيكان حالياً على تسهيل عملية التشاور بين أصحاب المصلحة المتعددين حول تلك العملية.

وناقش الحضور أيضاً موضوع الانتشار الواسع لفرص الأعمال المتعلقة بنظام أسماء نطاقات الإنترنت وقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المنطقة، حيث تعمل الآيكان على رفع الوعي تجاه القدرة الكامنة لنظام أسماء نطاقات الإنترنت لتعزيز جهود تطوير أعمال جديدة في الشرق الأوسط، والتي ستنعكس بالكثير من الإيجابيات أيضاً على مستخدمي الإنترنت.

مركز

وأعلنت الآيكان مؤخراً عن تأسيس مركز جديد لريادة أعمال نظام أسماء النطاق في القاهرة لخدمة مجتمعات افريقيا والشرق الأوسط. ويهدف المركز إلى المساهمة في تطوير قطاع أسماء النطاق في افريقيا والشرق الأوسط عبر تطوير وتوفير الخبرات في هذا المجال، وكذلك السياسات وقطاعات ريادة الأعمال، فضلاً عن توفير المصادر الداعمة لتفعيل المبادرات والمشاريع المتعلقة بهذا الشأن.

وتناول الحضور أيضاً موضوع التوسع غير المتوقع لنظام أسماء النطاق الذي جاء إطلاقه قبل عامين، عبر الإطلاق المتوقع لما يزيد على 1000 من نطاقات المستوى العلوي الجديدة، التي تقدم قدرات مبتكرة.

نطاقات علوية

أكدت «آيكان» التزامها بفتح جولة لاحقة من نطاقات المستوى العلوي الجديدة، مؤكدة أهمية مراجعة الخبرات والدروس المستفادة من الجولة الحالية بما يوفر فرصاً إضافية للشركات ورواد الأعمال ومستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط ليكونوا جزءاً من هذا التوسع.. ويعتمد العالم أكثر من أي وقت مضى وبشكل متزايد على الاقتصاد الرقمي ولهذا نقول ان مستقبل الشرق الأوسط يحدده الجيل الصاعد من الشباب الذي يعرف كيف يسخّر الابتكارات التقنية لدفع عجلة الاقتصاد.

ورد على سؤال لـ«البيان» عن موعد اطلاق جولة جديدة من النطاقات العلوية بالقول لا أعتقد ان هذا سيتم قبل بداية العام 2016 على الاقل، ونحن فعليا بدأنا في مرحلة التقييم والمراجعة للجولة الحالية من النطاقات.

طباعة Email