50 ألف مبرمج محترف ووظائف جديدة حتى 2020

«برمج» يعد قادة عالميين في سوق تقنية المعلومات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت شركة كورسبير العالمية المعنية بنظم التعليم وإدارة المؤسسات، وبدعم من شريكها الاستراتيجي «مدينة دبي للإنترنت» مشروع «برمج» ArabCode.org لتعليم الطلبة في الشرق الأوسط البرمجة على الكمبيوتر باستخدام ألعاب الفيديو.

يستخدم المشروع نظم كورسبير التعليمية لتعليم مليون طالب وطالبة مبادئ علوم الحاسب والبرمجة، بأسلوب سهل وممتع ومشوق ـ باللغتين العربية والإنجليزية ـ مع إتاحة واجهة مخصصة للمدارس ووزارات التعليم لمتابعة تقدم الطلبة وتسهيل العملية التعليمية.

لغات البرمجة

وقد علق ماجد السويدي، مدير عام مدينة دبي للإنترنت ومنطقة دبي للتعهيد «نحن سعداء لدعمنا المبادرة والتي سوف تشجع الابتكار والإبداع وتدعم المواهب. سوف يقوم المشروع بإعطاء الشباب الفرصة للتعرف على لغات البرمجة الأساسية ومنحهم المهارات اللازمة للعمل في هذا القطاع في السنوات المقبلة.»

إكسبو دبي

كما صرح هادي علاء الدين، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة كورسبير العالمية، حول أهمية هذا المشروع قائلاً: «يهدف المشروع إلى تأهيل 50 ألف مبرمج محترف بحلول عام 2020 المواكب لإكسبو دبي سيتيح الفرصة لخلق وظائف جديدة في المنطقة وإتاحة الفرص للعمل في سوق تقنية المعلومات، ممهدا لصناعة قادة ضمن السوق العالمي.»

خطة

وقال مروان علاء الدين، الرئيس التنفيذي للعمليات، ومؤسس شركة كورسبير العالمية، حول خطة المشروع واصفا ما يميز المشروع عن غيره في هذا المجال قائلاً: «إن خارطة الطريق والتي حصدت دعم شركات وحكومات في المنطقة، تشمل إطلاق أكاديمية البرمجة على الإنترنت، والتي ستركز على تعليم لغات برمجة الويب والموبايل الاحترافية، كما تشتمل الخطة على إطلاق سوق المعرفة الرقمي لخلق فرص العمل.»

دعم

ونظرا لأهمية المشروع، فقد حظي المشروع على دعم كبار قادة الأعمال الأكثر تأثيرا في منطقة الشرق الأوسط، وأهمهم فادي غندور ـ المؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة أرامكس الرئيس التنفيذي لومضة كابيتال ـ والذي علق قائلاً: «في ضوء الطلب العالمي للمزيد من المبرمجين، فإن المشروع الذي أطلقته شركة كورسبير في طريقه ليصبح مساهما رئيسا في دعم الوظائف وريادة الأعمال والإبداع في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إن هذا المشروع الضخم سيساعد على الازدهار في المنطقة وخلق الملايين من فرص العمل.»

مؤتمر

ولقد تم الإعلان عن مشروع «برمج» هذا العام في مؤتمر «تحفيز النمو والاستدامة في مشهد عربي متغيّر» والذي أقيم في دولة الكويت. كما يتم التحضير حاليا لإعلان شراكات رئيسة للمشروع في المملكة العربية السعودية.

إطلاق الطاقات

كما صرح إيمانويل كامارا ياناكيس ـ قنصل عام جمهورية كندا في دبي والإمارات الشمالية ـ حول أهمية المشروع قائلاً: «من العظيم أن ArabCode تستفيد من التكنولوجيا الكندية للمساعدة في إطلاق طاقات الطلاب الإماراتيين الراغبين في المشاركة في الاقتصاد الرقمي. فهو مثال عن التقاء التعليم والتكنولوجيا لتعزيز النتائج الإيجابية ـ ويسرني أن شركات كندية رائدة مثل كورسبير تلعب دورا فاعلاً في دعم أجندة الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة.»

أسواق جديدة

كما علقت إيلس تريونيكت ـ الرئيس التنفيذي لمارس ديسكوفوري ديستريكت ـ حول المشروع قائلة: «هذا مثال عظيم لشركة رقمية كندية تتجه نحو العالمية، بدخولها أسواقا جديدة وتزويد الطلبة بالأدوات اللازمة لممارسة المهن المثيرة في قطاعات التكنولوجيا. نحن في مارس سعداء جدا لرؤية المشروع يتوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبناء اقتصاد المنطقة.»

إحصاءات

وتشير الإحصاءات إلى أن معظم المدارس في العالم بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط، تخصص حصصا محدودة لتعليم مادة علوم الحاسب الآلي والبرمجة، وهذا لا يلائم التطور السريع الذي يشهده العالم في مجال الابتكارات التكنولوجية. ولقد تم تأسيس «اراب كود» لدعم حل هذا التحدي العالمي، مما سيعزز النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وسيسرّع الإنتاجية من خلال تنفيذ خطة استراتيجية تتكون من ثلاث مراحل.

كورسبير

" كورسبير العالمية" هي شركة كندية تم تأسيسها في مختبرات جامعة تورونتو وبتمويل منها ومن «مارس إنوفيشن »، كما أنها مدعومة من «مارس ديسكوفوري ديستريكت». وشركة «كورسبير العربية» هي الذراع الرسمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشركة كورسبير العالمية. وتعتبر من رواد نظم التعليم الاجتماعي التفاعلي، حيث تقدم الشركة أنظمة تعاونية وتعليمية للمنظمات والجامعات والمدارس والشركات.

وحازت أنظمة الشركة على جوائز متعددة وسبق وأن تم الحديث عنها في مؤتمرات ومجلات عالمية. تقدم الشركة أنظمة مترابطة في مجال التعليم التعاوني لموظفي المنظمات والشركات وأيضا لتفاعل طلاب ومُدرّسي الجامعات والمدارس مع بعضهم البعض ضمن بيئة تعليمية متكاملة.

طباعة Email