بحضور ورعاية أحمد بن سعيد

مؤتمر في دبي يناقش النقل الجوي في إفريقيا

■ أحمد بن سعيد خلال مؤتمر عن قطاع الطيران في إفريقيا | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني بدبي الرئيس الاعلى لطيران الامارات مؤتمر الطيران الافريقي الذي افتتح امس بدبي بمشاركة عالمية واقليمية واسعة.

والقت ليلى علي حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتجية والشؤون الدولية، بالنيابة عن الهيئة العامة للطيران المدني، الكلمة الافتتاحية للمؤتمر اكدت فيها إن «العلاقات بين دولة الإمارات والدول الأفريقية في مجال الطيران المدني علاقات وطيدة يعززها الارتباط التاريخي والجغرافي فضلاً عن وجود عدد من الدول العربية ذات العضوية المشتركة بين الهيئتين العربية والإفريقية للطيران المدني».

تعاون

وأضافت حارب إن «هذا التعاون المتنامي يتجلى واضحاً من خلال اتفاقيات خدمات النقل الجوي الموقعة بين الدولة والدول الإفريقية خلال السنوات القليلة الماضية، والعديد من هذه الاتفاقيات تم توقيعها على أساس الأجواء المفتوحة وكان آخرها مع الكاميرون خلال الشهر الماضي.« كما أوضحت أن نمو صناعة الطيران المدني في القارة الإفريقية مرهون بعدد من العوامل من أهمها فتح الأجواء وتشجيع الدول الإفريقية على تبني سياسة الأجواء للاستفادة من الفوائد الجمة التي يقدمها هذا النوع من الاتفاقيات.

وحول التعاون في مجال التدريب بين البلدين ذكرت المدير العام المساعد أنا سعيدة بإدارتها المباشرة لبرنامج تدريب السيدات الأفريقيات العاملات في مجال الطيران المدني وقالت: « كان لي شرف إعداد وإدارة برنامج تدريب السيدات الأفريقيات العاملات في مجال الطيران المدني الذي استضاف سيدات من مختلف البلدان الإفريقية من مثل غانا وليبيريا والسودان وجنوب أفريقيا، وكان الغرض من هذا البرنامج تمكين المرأة في مجال الطيران وتبادل الخبرات مع الدول الأفريقية بطريقة أكثر مباشرة وفعالية».

دعم

وتطرق المؤتمر للحديث عن الدور الذي يلعبه الطيران المدني في دعم القارة السمراء حيث يدعم الطيران في أفريقيا حالياً أكثر من 6.9 ملايين فرصة عمل، وساهم بنحو 800 مليار دولار في الناتج المحلي للدول الأفريقية، إلا أن ذلك قد لا يعد شيئاً بالمقارنة مع ما يمكن ضخه سنوياً حال تعزيز ودعم الطيران في أفريقيا، إلا أن عدداً من التحديات تلوح أمام استمرار القطاع، وقالت السيدة ليلى حارب إنه «من أجل مواكبة التحديات الحالية، يتعين على الدول الإفريقية تعزيز سلامة الطيران، وأنظمة الملاحة الجوية وإدارة المجال الجوي، والبنية التحتية، والمساعدات الملاحية الأرضية لضمان سلامة وأمن الأجواء وبالتالي ضمان النمو السليم والمستدام».

مشاركة

تشارك شخصيات بارزة من سلطات الطيران والجمعيات، من بينها نائب الرئيس الإقليمي «اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومدير مطارات بالهيئة العامة للطيران المدني في زيمبابوي « بول ميرفي »، نائب رئيس شركة « سيتا – إفريقيا » بول ميرفي.

كما يشارك في المؤتمر عدد من شركات الطيران الإفريقية والشرق الأوسط، من بينهم رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الإثيوبية السابق جيرما ويك، ومجموعة من المديرين التنفيذيين، بما في ذلك، خطوط الشحن الكينية، ومجموعة من الخطوط الجوية بجنوب إفريقيا وشركة طيران « دالو».

طباعة Email