في ندوة ختام سوق السفر العربي

خبراء: الرفاهية بأسعار مقبولة مطلب جماعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد لوران أ. فوافنيل، المدير التنفيذي لأتش أم أتش – إدارة الضيافة القابضة أن الرفاهية بأسعار مقبولة مطلب جماعي. وكان فوافنيل المتحدث الرئيسي ضمن مجموعة من أعضاء اللجنة الموقرين المشاركين في ندوة سوق السفر العربي 2015، أدار الندوة دومينيك ايليس، مدير التحرير، بيزنس ترافيل ميدل ايست؛ وبول بايرن، رئيس مجلس الإدارة، فلاي ناس، وآخرون.

وتحدث لوران مطولاً عن الأسباب وراء حاجة الوجهات الرئيسية في الشرق الأوسط إلى توسيع نطاق جاذبيتها من خلال عروض «الرفاهية بأسعار معقولة».

وأكد أن «الفنادق الاقتصادية ظهرت باعتبارها أعظم فرصة عمل في أرجاء الشرق الأوسط وأفريقيا بفضل عدة أسباب. هناك نقص كبير في الإسكان مقبول السعر والإمداد ليس كافياً. ومع ازدهار شركات الطيران منخفضة التكاليف، فإن المسافرين الواعين بالتكلفة يتدفقون على الأسواق رافعين الطلب على إسكان السوق المتوسط.

وبالنظر إلى الطلب المبهر فإننا نرى إمكانات هائلة لفنادق إيكوس باعتبارها فنادق للمبيت والإفطار «بلا زخارف» تجمع بين مفهومين اقتصادي وبيئي فريدين. إنها الاختيار الذكي للمستثمرين نظراً لأنها تمنح فرصة استثمار قوي بسبب انخفاض تكاليف البناء والتشغيل وتحقيقها لعائد سريع وعال على الاستثمار. ونحن متشوقون لتقديمها في أماكن استراتيجية تبدأ بدبي».

وأشار إلى أن الطبقة المتوسطة المتزايدة العدد في أهم أسواق المصدر في آسيا وأفريقيا ترفع الطلب على إسكان اقتصادي. وبحلول عام 2030، سوف تكون الطبقة المتوسطة على مستوى العالم ضعف ما هي عليه الآن، لترتفع من بليونين حالياً إلى 4.9 بلايين.

وعلق لوران قائلاً: «إذا كانت المدن الرئيسية في المنطقة مثل دبي تريد أن تبلغ هدفها باستقبال 20 مليون زائر عام 2020، فإنها سوف تحتاج إلى تنويع اختياراتها المتاحة من الإقامة مع تطوير المزيد من فنادق السوق المتوسطة لاجتذاب المسافرين المقتصدين. في أتش أم أتش، نود أن نستفيد من هـذه الفرصـة الرائعـة فـي القطـاع الاقتصـادي».

طباعة Email