متطوعو «تكاتف» يسجلون حضوراً لافتاً بجناح الإمارات في إكسبو ميلانو

ت + ت - الحجم الطبيعي

 يقوم 18 متطوعاً و25 متطوعة من شباب وفتيات الإمارات يومياً بتنظيم دخول طوابير الزوار إلى جناح الإمارات في معرض إكسبو ميلانو الذي بدأت فعالياته أول الشهر الجاري بمشاركة اكثر من 140 دولة. وقال نبيل مانع المانع قائد متطوعي «مؤسسة تكاتف التطوعية» في الجناح ان المؤسسة وفرت 450 متطوعاً ومتطوعة من طلبة الجامعات والموظفين من مختلف أنحاء الدولة لخدمة الجناح خلال فترة المعرض التي تستمر ستة أشهر.

وأوضح لوكالة أنباء الإمارات انه تم توزيع هذه الاعداد من المتطوعين والمتطوعات على 18 دفعة وبمعدل فترة بقاء لمدة ثلاثة أسابيع للقيام بمساعدة وإرشاد الطوابير الطويلة لزوار الجناح وترتيب دخولهم فيه وخروجهم منه خلال مدة المعرض. وقال ان الأمر لا يتعلق فقط بتوجيه الزوار الى اقسام الجناح المختلفة وانما يتم ايضا التواصل معهم ثقافيا وتقديم معلومات حول الإمارات وتاريخها وتراثها والترويج لإكسبو 2020.

واشار إلى أن تجربة الأسبوع الأول مرت بسلاسة رغم ضغط الطوابير الطويلة التي تم إيجاد طريقة ساعدت في تقليص فترة انتظار هؤلاء الزوار الى 40 دقيقة، حيث ظلوا واقفين دون ملل ورغم كبر سن العديد منهم حباً في التعرف على محتويات الجناح وخاصة فيلم شجرة العائلة والفيلم الترويجي لإكسبو 2020 ومتحف النخلة.

وقال إن أبناء وبنات الإمارات اثبتوا نشاطاً وجدية ومهنية عالية في التعامل مع هذه الطوابير الطويلة التي ظهرت للمرة الأولى بالنسبة للمتطوعين، حيث كان عدد الزوار كثيراً جداً وغير متوقع الا انه تم تجميع هؤلاء الزوار في مجموعات صغيرة وإدخالها في أفواج متتالية في قاعات الجناح.

وعقد المانع مقارنة بين المشاركة في إكسبو ميلانو وإكسبو شنغهاي الذي نظمته الصين عام 2010، مؤكداً ان المشاركة هذه المرة أكبر من سابقتها بسبب الترويج لإكسبو 2020 وبسبب سمعة الإمارات وجناحها بين الإيطاليين.

وحول طريقة اختيار المتطوعين والمتطوعات للمشاركة في معرض إكسبو ميلانو، قال إن ذلك يتم وفق نظام معين ومدروس يشمل النظر في ملف المتطوع أو المتطوعة من حيث ساعات التطوع التي تمت من قبل والمهارات ومعرفة أكثر من لغة والخبرات الداخلية والخارجية والمقابلة الشخصية في مختلف فروع المؤسسة بالدولة.

طباعة Email