ميريل لينش: وضع دبي المالي يواصل تحسنه

إنفاق أبوظبي يدعم النمو غير النفطي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قال بنك اوف أميركان ميريل لينش إن الوضع المالي الحكومي في دبي يواصل تحسنه، مقدرة عودة الميزان التجاري إلى تحقيق فائض، فيما تتوقع الحكومة أن يناهز الناتج المحلي الإجمالي هذا العام 4.6%.

وأضاف أن خطط إكسبو 2020 في طور الإنجاز. ويتوقع ان تمضي الحكومة في قرارها بناء بنية تحتية دائمة، والتي من الممكن ان يضاعف المبلغ المرصود وهو 6.8 مليارات دولار.

وأشار التقرير إلى أن الدائرة المالية في دبي كانت ذكرت أن دين حكومة دبي انخفض بشكل بسيط بنسبة 3% على أساس سنوي نهاية 2014 على خلفية السداد الجزئي المبكر للديون السيادية المستحقة. مضيفا أن الاستقرار هو عارض إيجابي، ويعكس تعافي النمو، والاتجاهات المالية التكاملية. وقال أن اتفاقية دبي العالمية مع دائنيها وسداد ديونها المستحقة في 2015..

فضلا عن بيع بورصة دبي لحصتها بقيمة 23.2 مليار دولار في بورصة لندن يوحي بأن مستحقات هذا العام جرى التعامل معها بجدية. وفي الوقت نفسه توقع التقرير أن تتمكن دبي من معالجة تحديات إعادة التمويل في المستقبل المنظور.

ولفت إلى أن معدل الإشغال الفندقي في دبي، ظل رغم تباطؤه، قويا عند مستوى 86%. وفيما يخص سيولة القطاع البنكي، قال التقرير أنه انكمش إلى حد ما، غير أن الوضع الرأسمالي القوي، وانخفاض انكشافه على التمويل الأجنبي يوحي بوجود محفظة مالية قوية.

إنفاق أبوظبي

قال التقرير إنه على الرغم من عدم نشر ميزانية أبوظبي، فإنه تناهى إلى علمه أن الحكومة في سبيلها إلى ترشيد الإنفاق. لكن رغم ذلك فإن المشاريع الاستراتيجية ستمضي قدماً، وتدعم النشاط الاقتصادي غير النفطي. وتوقع التقرير خفض الإنفاق غير الضروري مثل المنح الأجنبية، أو القروض الصافية، والمنح، والتحويلات الاتحادية.

كما أن الإمارات ماضية في تنفيذ برنامج الطاقة النووية لبناء أربعة مفاعلات بحلول 2020 في براكة لتوليد 25% من طاقتها الكهربائية. وتوقع أن تبدأ الوحدة الأولى العمل في 2017.

طباعة Email