الإمارات تستضيف مؤتمر شركة شل لقيادة التكنولوجيا في المنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت شركة شل مؤتمر الريادة التكنولوجية في الإمارات ليكون مؤتمر قيادة التكنولوجيا الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وباكستان.

ويشارك في الحدث الذي تختتم فعالياته اليوم في فندق ميناء السلام بدبي، 120 من خبراء الصناعة من مختلف القطاعات لمناقشة «مستقبل توريد الطاقة» في المنطقة، واستعراض نماذج الكفاءة في استهلاك الطاقة والطرق المبتكرة لتطبيق الحلول البديلة والمتجددة للطاقة.

ويقام الحدث تحت شعار «مستقبل توريد الطاقة» ويركز على إمكانية جمع التقنيات الحديثة معاً لتحقيق كفاءة في استهلاك الطاقة.

وشهد المؤتمر مشاركة وفود تمثل القطاعات الرئيسية كالنفط والإنشاءات والنقل والطاقة من جميع أنحاء المنطقة، من أجل مواجهة التحديات المرتبطة بالتنمية الاقتصادية والطاقة وتغير المناخ، والتي تؤثر جميعها على تسريع الاعتماد على التنمية المستدامة والطاقة النظيفة.

وقال عمرو عادل - مدير عام شركة شل في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وباكستان في كلمة افتتاحية إنه بما أن هذه المنطقة من المصادر الرئيسية عالمياً في قطاع النفط والغاز، فمن الضروري أن تبادر إلى تطوير حلول لمستقبل توريد الطاقة وبالأخص مع ارتفاع الطلب عليها.

حيث ينتقل الناس من جميع أنحاء العالم إلى المناطق الحضرية، وهذا يؤدي إلى ارتفاع الحاجة لمصادر الطاقة. ومن خلال مؤتمر قيادة التكنولوجيا هذا، نسعى للعمل مع رواد الصناعة والعقول المفكرة لتطوير حلول تساعد على إدارة حاجة العالم للطاقة في المستقبل.

واستضاف الحدث ممثلي وخبراء الصناعة ومسؤولين حكوميين من مختلف أنحاء المنطقة شاركوا في تقديم ورش عمل تغطي ثلاثة أقسام رئيسية، وهي الطاقة والإسمنت والصناعة (الأساطيل، الإنشاءات والتعدين).

ابتكار وبحوث

ومن جانبه، قال منير بوعزيز، نائب الرئيس للشؤون التجارية / تطوير الأعمال الجديدة لدى شركة شل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن شل تضع الابتكار والبحوث والتطوير في طليعة أولوياتها بهدف توفير حلول طاقة المستقبل، كما تتبع الشركة نهجاً مبتكراً للمساعدة في توفير المزيد من الطاقة النظيفة وإيجاد سبل لاستخدامها بكفاءة أكبر.

ونحن نسعى إلى تحقيق رؤية المنطقة في صناعة الطاقة وتشكيل مسار جديد للمستقبل من خلال الابتكار الذي يؤثر إيجابياً في مجتمعاتنا وبيئتنا وصناعة الطاقة بشكل عام».

وترصد الشركات العوامل التي تؤثر على فرص أعمالها بشكل روتيني وتحاول دائماً التنبؤ بما هو قادم.

وقدم لوكا بورغاريلو، صانع المعدّات الأصلية الدولية ومدير الخدمات التقنية لدى شل العالمية التجارية، أوراق اعتماد الريادة التكنولوجية الذي شدد من خلالها على أهمية التبادل المعرفي والعمل مع شركات القطاع من أجل مواجهة التحديات المتعلقة بكفاءة استخدام الطاقة وتشريعات الانبعاثات والتحكم بكلفة التشغيل.

بحوث

وقال لويس فان ويجك – نائب رئيس التسويق في مصنع اللؤلؤة بشركة شل قطر إن الغاز الطبيعي يمثل الخيار البيئي المقبول والمتوفر بكلفة معقولة لتعزيز حياة الناس في يومنا هذا. وقد قمنا بإجراء البحوث التكنولوجية لأكثر من 40 عاماً من أجل تحويل الغاز الطبيعي إلى سائل ليصبح منتجاً يمكن استخدامه كوقود في وسائل النقل وزيوت التشحيم والمواد الخام للمواد الكيميائية والمنظفات الصناعية.

وفي ظل ارتفاع الطلب دولياً على توفير طاقة نظيفة تليق بمستقبل مشرق وخال من الانبعاثات، نحن على يقين أن مبادرة تقنية الغاز المسال التي توفرها منتجاتنا ستساعد في الحد من الانبعاثات، وبالتالي المساهمة في الحفاظ على نظافة الهواء والبيئة».

تقنيات

جرى تطوير أحدث تقنيات شل لـ«الغاز المسال»، التقنية التي أحدثت ثورة في صناعة النفط والغاز لتحويل الغاز الطبيعي إلى منتج يمكن استعماله كأساس للوقود المستخدم في وسائل النقل وزيوت التشحيم وخامات المواد الكيميائية والمنظفات الصناعية. فإن من أبرز إنجازات شل هو بناء مصنع اللؤلؤة لإنتاج الغاز المسال في قطر، حيث يعد هذا المرفق العالمي المستوى أضخم مصدر لمنتجات الزيوت المسالة.

طباعة Email