نهيان بن مبارك: دولتنا جاذبة للسائحين

منتدى وزراء السياحة العرب يناقش التحديات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس المجلس الوطني للسياحة والآثار، المنتدى الوزاري حول تنمية السياحة العربية البينية تحت عنوان «مواجهة التحديات واغتنام الفرص» صباح أمس الثلاثاء 5 مايو 2015، والذي عقد تحت رعاية معاليه على هامش سوق السفر العربي المنعقد حالياً في دبي.

حضر المنتدى د. طالب الرفاعي السكرتير العام لمنظمة السياحة العالمية وعدد من وزارء السياحة العرب، ومحمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار، وقدمت جلسات المنتدى بيكي أندرسون، مذيعة شبكة «سي إن إن» الإخبارية.

وألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، كلمة رحب فيها بالحضور في دولة الإمارات، ونقل لهم ترحيبَ وتحيات حكومةِ وشعبِ الإمارات.

وقال معاليه خلال كلمته إن الإمارات تَحظَى فيها السياحة باهتمامٍ واسع، من جانبِ كافةِ قطاعاتِ المجتمع، في ظلِّ القيادةِ الحكيمة، لصاحبِ السموِّ الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيسِ الدولة، وإن هذا الاهتمامُ الكبير إنما يَعكِس، كون السياحة بالفعل، مجالاً اقتصادياً مُهمّاً بالدولة، يَتَرَتَّبُ عليها دَخْلٌ مَلموس، وتَستوْعِبُ عدداً كبيراً من العاملين، بل وتَرتبِطُ ارتباطاً وثيقاً، بالعملِ الثقافيِّ والتَّنْمَوِيِّ الشاملِ في المجتمع، ولها بلا جدال أَثَرُها الواضح، في تشكيلِ مَنظومةِ الحياة، في الدولةِ كُلِّها. وأضاف معاليه إنّ تشجيعَ السياحةِ في دولةِ الإمارات، إنما هو بِحَمْدِ الله عَمَلُ الجميع..

حيث تحتلُّ اهتماماً خاصّاً من الحكومةِ الاتحادية والحكوماتِ المحلية، بل والمجتمعِ كُلِّه ـ نحن وللهِ الحمد، دولةٌ جاذبةٌ للزائرين والسائحين يأتون إليْنا من المِنطقةِ والعالَم خاصةً وأنّ الإمارات، بلدٌ أصيل، لديْه آثارُه التاريخيةُ الرائعة، وماضيه العريقُ والمُتميِّز، وطبيعِته المُتنوِّعةُ والخلابة.

نجاح الدولة

وقال معاليه: لقد نَجَحَت دولتُنا وإلى حدٍّ كبير، في أنْ تكونَ السياحةُ فيها جُزْءاً مهماً، في تجربتِها التنمويةِ المتطورة، بل وأداةً فعّالة، تُسهِمُ في تحقيقِ الرَّخاءِ الاقتصاديِّ بها، كما أنها وسيلةٌ ناجحة، لِلتفاعلِ مع الآخر، بما يَنْتُجُ عن ذلك، مِن أَثَرٍ واضح، في دَعمِ مبادئِ التواصل، والتعايش، والتسامح، والسلام، في العالم كله .

وأشاد معاليه بمستوى الأمن في الإمارات قائلاً: إن دولة الإمارات تَتمتَّعُ بالأمنِ والأمانِ والاستقرار والرغبة، بل والقدرةِ على الانفتاحِ على الآخر، بل وأيضاً، فإنها دولةٌ لديها البِنْيةِ الأساسيةِ المُلائِمةِ والمُتطوِّرة، التي تَجْذِب السائحين، وتُوَفِّرُ لهم كافةَ الخِدْمات، ووسائلِ الراحة، بمستوياتٍ مُتميزة، وبِأسعارٍ مَعقولة، وقد يكونُ الأهمَّ هنا، هو الجانبُ الإنسانيُّ، في التعاملِ مع ضُيوفِنا..

حيث يَلْقَوْن مِنّا، كلَّ الترحيبِ والبَشاشةِ والقَبول، لا عَجَبَ والأمرُ كذلك، أنْ تَمّ إِدراجُ مَدينَتَيْ أبوظبي ودبي، ضِمْنَ القائمةِ العالمية، لِمُدُنِ المستقبل، لا غَرابَةَ أيضاً، في أنّ مدينة دبي، قد فازت، باستضافةِ إكسبو 2020، وهو الحَدَثُ المُهمّ، الذي يتم حالياً الإعدادَ والاستعدادَ لَه، بحيث يكون تنفيذُه بإذن الله، بِمُستوياتٍ عاليةٍ وغَيْرَ مسبوقة، بِما يَترتبُ على ذلك، من انعكاساتٍ إيجابية للغاية، على السياحة، في مِنطقةِ الخليج، والمِنطقة العربيةِ بِأَسْرِها .

وعن المنتدى والقضايا التي ستطرح فيه قال معاليه: إن هذا المَنتَدَى وهو يطرح قضايا تنمية السياحةِ البَيْنِيَّةِ العربية فأنا أرى أنّ الاهتمام بالسياحةَ البَيْنِيّة في المِنطقةِ العربية هو تعبيرٌ قويّ عن الرغبةِ المُلِحَّة في تحقيقِ التعاونِ والتنسيق بين الدولِ العربية في مجالِ السياحة، بل وتعميق الفهم، لدوْر السياحة، في المسيرةِ الشاملةِ في بلادِنا، وإنه كذلك، تأكيدٌ قويّ، على أنَّ أُمَّتَنا العربية بتاريخِها المَجيد وإمكاناتِها الكبيرةِ والهائلة قادرةٌ تماماً، على أنْ يكونَ لها مَوْقِعٌ مُتميِّز، على خريطةِ السياحةِ العالمية، التي تَزدادُ وتَتوسّع، في هذا العصر، وبصورةٍ فائقة.

استراتيجية سياحية

وأضاف معاليه إننا في دولةِ الإمارات، نَتَّفِقُ تماماً مع رؤيةِ منظمةِ السياحةِ العربية، والتي تَدعو إلى أنْ تقومَ استراتيجيةُ السياحةِ البَيْنِيَّةِ العربية، على التكاملِ والتنافسِ معاً، والتعاونِ والتكامل بين الدولِ العربية، في النُّظُم والسياسات والإجراءات، بل والإفادةُ ما أمكَن من العواملِ المُشترَكةِ بَيْنَ بُلْدانِنا مما يساعِدُنا على تحقيقِ هذا الهدَف.

وأكد معاليه أن التنافس فإنّه يستهدِفُ رَفْعَ مستوياتِ الجوْدةِ والأداء، بما في ذلك، تنفيذُ المشروعاتِ السياحيةِ المُستدامَة، في كل دولة، وإزالةُ العوائقِ السياسيةِ والاقتصاديةِ والثقافيةِ والقانونية، إلى جانبِ تعميقِ النظرة، إلى استخدامِ السياحة، كوسيلةٍ طَيِّعَة، لِفَتْحِ فُرَصٍ أكبر، للاستثمار، والإسهامِ في تحقيقِ التنميةِ الشاملة، في كلِّ دولة، بل والارتقاء بظروف المعيشة، في كافة ربوع المجتمع .

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن دولةِ الإمارات، على استعدادٍ كامل، للاشتراكِ في أَيَّةِ جهودٍ أو أعمال، تستهدِفُ التوعية، بأهميةِ السياحة البينية العربية، وتعملُ على نَشْرِ مَنافِعها، وزيادةِ حَجْمِها، مِن خلالِ برامجِ التسويق، وتنظيمِ الحَمَلاتِ الإعلامية.

عمل سياحي

قدم الدكتور طالب الرفاعي أمين عام منظمة السياحة العالمية الشكر إلى الإمارات، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس المجلس الوطني للسياحة والآثار بدولة الإمارات على استضافة المنتدى. ومن جانبه رحب محمد خميس بن حارب المهيري باستضافة الإمارات لهذا المنتدى، والذي أتبعه الاجتماع الأربعين للجنة منظمة السياحة العالمية للشرق الأوسط. وقال إنه يأمل أن يمثل هذا الاجتماع إضافة إلى ما سبقه من اجتماعات ولقاءات، في طريق التنمية لصناعة السياحة في الشرق الأوسط.

طباعة Email