مؤسسات قانونية ومحاسبية للرد على حملة الناقلات الأميركية ضد طيران الإمارات

أحمد بن سعيد: طرح عطاءات «آل مكتوم» العام الجاري

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشف سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى لـ«طيران الإمارات»، ان عطاءات توسعة مطار آل مكتوم سيتم طرحها خلال العام الجاري.

وقال سموه في تصريحات صحفية خلال سوق السفر العربي انه ومع بدء مرحلة توسعة المطار الجديد تكون دبي قد خطت خطوة اخرى نحو المستقبل مع تسارع العد نحو استضافة اكسبو 2020. وأوضح ان مشروع المطار الجديد ضخم وينجز على مراحل عدة وندرس مختلف الخيارات والتفاصيل المتعقلة بعمليات التوسعة المستقبلية".

وأكد أن "طيران الإمارات ماضية في توسعاتها في السوق الأميركية رغم الحملة الشديدة التي تشنها كبرى الناقلات الاميركية وسيتم إضافة وافتتاح محطات جديدة فضلاً عن زيادة عدد الرحلات في إطار اتفاقيات النقل الجوي القائمة حالياً"، مؤكداً أن "الناقلة سترد على ادعاءات بعض شركات الطيران الأميركية بخصوص تلقي طيران الإمارات الدعم الحكومي".

وبين أنه "الناقلة سترد في الوقت المناسب على هذه الادعاءات"، مشيراً إلى أن "هناك جهوداً تبذل على مستويات عدة بدءاً من شركات الطيران إلى وزارة الخارجية والهيئة العامة للطيران المدني وغيرها من المؤسسات والقنوات".

وأوضح أن "الناقلة تعمل بطرق مختلفة في إطار عملية الرد على الادعاءات من خلال المؤسسات والشركات الصديقة في السوق الأميركية والداعمة لـ(طيران الإمارات)، من شركات طيران وشحن وغيرها الشركات ذات الصلة بقطاع النقل الجوي".

وأضاف أن طيران الإمارات، ستطلق خدمة يومية جديدة من دون توقف إلى مدينة أورلاندو، بولاية فلوريدا الأميركية، وذلك اعتباراً من الأول من سبتمبر المقبل، مشيراً إلى أن أورلاندو ستصبح الوجهة العاشرة لطيران الإمارات في الولايات المتحدة، وتأتي في أعقاب إطلاق خدمتها اليومية إلى بوسطن في 10 مارس، وشيكاغو في 5 أغسطس 2014.

وبخصوص السوق الأوروبية أكد سموه أن بعض الدول والشركات تحاول صد العمليات التشغيلية لطيران الإمارات إلا أن هناك العديد من الدول والشركات التي تعمل معنا وتساندنا.

ولفت سموه إلى أن الناقلة لن تستخدم أية أوراق ضغط خلال هذه الفترة باعتبارها مجرد ادعاءات مؤكدا سموه ان الناقلة واثقة من سجلاتها المالية التي لا تتضمن اي دعم مالي حكومي وسنثبث للجميع ذلك بكل التفاصيل.

وبين أن "الناقلة ستعلن عن نتائجها للسنة المالية 2014 و2015 يوم الخميس المقبل تتضمن نمواً مقارنة بالنتائج المالية المسجلة في العام السابق"، مشيراً إلى أن "تراجع أسعار النفط حقق فائدة بسيطة على نتائج أعمال الشركة خصوصاً خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من السنة المالية لكن في الوقت نفسه ظهرت بعض التحديات المتعلقة بتراجع أسعار العملات وخصوصاً اليورو إذ تسير الناقلة عددا كبيرا من الرحلات إلى السوق الأوروبية".

وأشار أيضاً إلى إغلاق مدرجي مطار دبي الدولي خلال فترة الصيانة الأمر الذي ساهم في تقليص عدد كبير من رحلات طيران الإمارات خلال هذه الفترة".

ولفت سموه إلى أن "قسم التخطيط في طيران الإمارات لا يزال في مرحلة البحث والدراسة للاختيار بين طرازي إيرباص أيه 350 أو بوينغ 787 بفئتيها (9 و10) لطلبيتها المقبلة"، مشيراً إلى أن "ذلك سيتحدد خلال معرض دبي للطيران في نوفمبر المقبل".

وأشار إلى أن "الناقلة تسعى دائماً لتنويع أسطولها من الطائرات بين شركتي إيرباص وبوينغ إذ إن ذلك يمنحها ميزة للحصول على أفضل الأسعار"، مشيراً إلى أن "الناقلة لا تواجه أية مشكلات بخصوص عملية تمويل وشراء الطائرات الجديدة".

وذكر أن "طيران الإمارات ستتسلم 27 طائرة جديدة خلال السنة المالية الجارية في إطار خطط توسيع الأسطول والعمليات التشغيلية لمواكبة النمو السنوي المتوقع في أعداد المسافرين الذين وصلوا إلى نحو 50 مليون مسافر خلال السنة المالية الماضية والتي انتهت في شهر مارس".

واضاف ان محركات رولز رويس والتي تم توقيع الصفقة مع الشركة البريطانية مؤخرا سيتم تركيبها على 50 طائرة مما يعطي فاعلية اكبر لطائرات ايه 30 من حيث استهلاك الوقود، مشيرا الى استمرار اهتمام الناقلة بطراز مطور من ايرباص 380 "ايه 380 نيو" الاكثر فاعلية والاقل استهلاكا للوقود.

طباعة Email