غلف تالنت: دول التعاون توفر فرصاً وظيفية أكثر رغم تراجع النفط

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت دراسة متخصصة أن حركة التوظيف في دول مجلس التعاون الخليجي تتجه نحو الارتفاع في عام 2015، وذلك على الرغم من الانخفاض في أسعار النفط. وذلك وفقاً لأحدث دراسة حول «التوظيف وحركة الرواتب في الخليج» صدرت أمس عن غلف تالنت، البوابة الالكترونية للتوظيف في منطقة الشرق الأوسط.

وخلصت الدراسة إلى أن قطاع الرعاية الصحية هو الأسرع نمواً في المنطقة حيث قامت مؤسسات تشكل نسبة 82٪ من مؤسسات هذه القطاع بزيادة عدد موظفيها العام الماضي، بينما تنوي 79٪ من تلك المؤسسات زيادة أعداد موظفيها في عام 2015. ووجدت الدراسة أن الأسباب الرئيسية وراء ذلك النمو تتمثل في الاستثمارات الحكومية الضخمة والنمو السكاني السريع في المنطقة والتغييرات في الأطر التنظيمية في معظم دول مجلس التعاون الخليجي التي تتطلب من الشركات توفير التأمين الصحي للموظفين.

وقالت دراسة غلف تالنت إنه رغم انخفاض أسعار النفط، بقي معظم أصحاب العمل في المنطقة بعيدين عن تأثير الأسعار على أعمالهم. ويتفق ذلك مع بيانات صادرة عن بنك ابوظبي التجاري أظهرت زيادة بنسبة 10٪ في المشاريع التي فازت بها شركات في دول المنطقة خلال الربع الأول من عام 2015 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ومن المتوقع أن ترتفع رواتب القطاع الخاص في معظم دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2015 بوتيرة مماثلة للعام الماضي. وبمقارنة القطاعات، من المتوقع أن يشهد قطاع الإنشاءات أعلى معدل للزيادة في الرواتب بنسبة 10٪.

طباعة Email