عصف ذهني بين «الاقتصاد» وغرف الدولة

عبد الله آل صالح

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتزم وزارة الاقتصاد تنفيذ جلسة عصف ذهني مع كافة غرف التجارة والصناعة على مستوى الدولة بمشاركة عدد من قيادات الوزارة إلى جانب مشاركة رؤساء الغرف وعدد من أعضاء مجلس الإدارة والمدير العام لكل غرفة.

وسيتم إقامة الجلسة التي ستحمل عنوان «آلية عمل فاعلة لتعزيز التعاون المشترك» الخميس المقبل حيث تأتي في إطار اهتمام الوزارة لتكريس علاقاتها المتميزة مع كافة الشركاء الاستراتيجيين وبحث سبل التعاون المشترك بما يسهم في تعزيز النمو المستدام للاقتصاد الوطني ورفع تنافسيته والمساهمة في إيجاد أسواق عالمية جديدة تستقبل الصادرات الإماراتية في إطار مبادرة تنمية الصادرات الوطنية التي أطلقتها الوزارة بداية العام الجاري، ومن ضمن أهداف العصف الذهني أخذ مرئيات الغرف في الأنشطة والبرامج والسياسات التي تقع ضمن اختصاص ومسؤوليات الوزارة.

محاور

كما ستتطرق الجلسة إلى عدد من المحاور على رأسها تعزيز جهود المشاركات الخارجية وتوحيدها‏ لضمان تميزها حيث تقوم الوزارة كل عام وبالتعاون مع غرف التجارة بتنظيم البعثات التجارية والاستثمارية التي تبحث في فرص استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الإمارات إلى جانب الترويج لبيئة الأعمال الجاذبة في الدولة ودراسة فرص توسع الشركات الإماراتية في الأسواق العالمية الواعدة وأخيراً الإسهام في رفع حجم التبادل التجاري بين الدولة ومختلف الدول الشقيقة والصديقة على المستويين الإقليمي والدولي.

اقتصاد تنافسي عالمي

وقال عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة إن الوزارة تسعى لبناء اقتصاد تنافسي عالمي ومتنوع وبقيادة كفاءات وطنية تتميز بالمعرفة، وفي هذا الإطار فإن التنسيق والتشاور الدائم مع الشركاء الاستراتيجيين وعلى رأسهم غرف التجارة والصناعة على مستوى الدولة يعتبر أمراً ضرورياً للغاية لاستمرار الارتقاء بالقطاع التجاري الذي يعتبر عنصراً حيوياً في المنظومة الاقتصادية، لقد نفذت الوزارة بالتعاون مع الغرف التجارية عشرات البعثات التجارية الناجحة خلال السنوات القليلة الماضية.

خطوات واثقة

وأضاف إن الإمارات خطت خطوات واثقة نحو الريادة في كافة القطاعات وفي مختلف المجالات، ونجاح بلادنا اليوم وتميزها الحضاري يجتمع فيه جملة من العوامل والأسباب. ويعد وضوح الرؤية والتخطيط الاستراتيجي السليم والتعاون بين كافة الجهات المعنية عوامل رئيسية في النجاحات المتتالية لاقتصادنا الوطني اليوم، ورسالة الوزارة ضمن الاستراتيجية الحكومية 2014 – 2016 تتمحور حول تنمية الاقتصاد وتهيئة بيئة مشجعة لممارسة الأعمال بما يساهم في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة للدولة، وغرف التجارة على مستوى الدولة لها دور محوري ومهم للغاية في مجال تعزيز تنافسية بيئة الأعمال الوطنية ولذلك فإن التعاون القائم حالياً والارتقاء به سيكون له نتائج إيجابية للغاية على المديين القصير والطويل.

طباعة Email