الولايات المتحدة ثاني أكبر سوق بعد بريطانيا

170 رحلة أسبوعياً تشغلها الناقلات الخليجية لأميركا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشكل الولايات المتحدة ثاني اكبر سوق للرحلات الطويلة للناقلات الخليجية بعد المملكة المتحدة.

وتسير شركات الطيران الثلاث وهي طيران الإمارات و"القطرية" و"الاتحاد" 170 رحلة أسبوعياً الى وجهات مختلفة في أميركا.

وتعد المملكة المتحدة اكبر سوق للرحلات الخليجية لـ 208 رحلات أسبوعية وحلت ألمانيا ثالثاً بـ 140 رحلة تليها استراليا بـ135 رحلة.

ويتوقع ان تزيد الناقلات الخليجية رحلاتها إلى السوق الأميركي خلال العام الجاري والعام المقبل مع اعلان بعضها عن رحلات جديدة لهذا السوق ومنها طيران الإمارات التي ستبدأ رحلاتها الى محطتها العاشرة هناك وهي مدينة اورلاندو ويأتي هذا التوسع بسبب السعة المقعدية العالية حيث توفر كل رحلة نحو 390 مقعداً.

ورغم الحملة الكبيرة التي تشنها الناقلات الأميركية الثلاث الكبرى على شركات الطيران الخليجية الا ان الشركات الثلاث توفر اليوم نحو 69 ألف مقعد أسبوعياً أي نحو 7 % من إجمالي المقاعد التي توفرها الناقلات الأميركية الثلاث البالغة 971 ألف مقعد.

ويشير تقرير مركز الطيران « كابا » ان شركات الطيران الخليجية ومن خلال حضورها القوي في السوق الاميركي توفر خيارات عديدة للمسافرين وخاصة لأسواق آسيا الهادي وشبه القارة الهندية وافريقيا وهي خيارات لا تستطيع الشركات الاميركية توفيرها او منافسة الشركات الخليجية فيها.

وما زالت الشركات الأميركية تركز حضورها اكثر على السوق المحلي شانها في ذلك شأن شركات الطيران الكبرى في دولها ومنها الخطوط البريطانية مثلاً حيث تمثل السعة المقعدية المحلية نحو 20 % من إجمالي السعة المقعدية الإجمالية لكن الأمر في الناقلات الأميركية اكبر، حيث تمثل السعة المحلية في شركتي اميركان اير لاينز ويونايتد مثلا 78 % والباقي للمقاعد الدولية وفي شركة دلتا يمثل السوق المحلي الداخلي اكثر من 85 % من الإجمالي.

ويوضح التقرير ان الناقلات الأميركية الثلاث يتوقع ان تحقق ارباحاً تصل تتراوح بين 20-30 مليار دولار خلال العام الجاري اذا استمر زخم رحلاتها المعتاد.

ويأتي تقرير كابا حول السوق الأميركي على هامش تنظيمه لندوة حول الحملة الأميركية على الناقلات الخليجية والتي اختتمت امس في لاس فيغاس بمشاركة ممثلين عن شركات الطيران الأميركية ومجموعات السفر والاتحاد للطيران وفيديكس للشحن الجوي.

وتعارض شركات مثل فيديكس وجيت بلو اضافة الى مجموعة السياحة والسفر الأميركية اي تغيير في سياسة الأجواء المفتوحة مع دول الخليج موضحة ان مثل هذا الإجراء سيؤثر سلباً على المنافسة التي توفر اليوم خيارات عدة للمسافرين. كما انها تصب في صالح المطارات التي تعمل فيها شركات الطيران الخليجية اضافة الى فرص العمل التي تفتحها اضافة الوجهات الجديدة سواء بشكل مباشر في المطارات أو غير مباشر .

خسارة

تفيد بيانات أميركية أن شركات طيران أميركية فقدت ما لا يقل عن خمس نقاط مئوية من حصتها من حجوزات الرحلات الجوية من أميركا إلى شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا منذ عام 2008 بسبب المنافسة المحتدمة من ناقلات الخليج.

وتشهد شركات الطيران الأمريكية في الفترة الأخيرة تآكلا في حصتها من حجوزات الرحلات المتجهة إلى ميلانو وذلك بحسب تقرير أرسلته الشركات إلى البيت الأبيض ووزارات الخارجية والنقل والتجارة.

ويقول التقرير إن الحصة المجمعة لحجوزات السفر بين أميركا وشبه القارة الهندية لشركات دلتا ايرلاينز ويونايتد ايرلاينز وأمريكان ايرلاينز تراجعت إلى 34 % في 2014 من 39 % في 2008.

طباعة Email