القمة العالمية لسلامة الطيران تبحث أحدث أنظمة تتبع الطائرات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تعقد القمة العالمية لسلامة الطيران دورتها الثالثة في دبي غداً وإلى 17 مارس في دبي، تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مطارات دبي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة الإمارات، بتنظيم من هيئة دبي للطيران المدني وشركة استريم لاين. ويحظى الحدث باستضافة رسمية من حكومة دبي وهيئة الطيران المدني في دبي.

وتجمع هذه القمة بين الأطراف الرئيسية ذات الصلة على المستويين المحلي والدولي من الهيئات التنظيمية، وشركات الطيران وشركات تشغيل المطارات والشركات العاملة في مجال تصنيع الطائرات والجمعيات والمنظمات الرائدة في مجال السلامة، وشركات تقديم خدمات المراقبة الحركة الجوية لمناقشة الاستراتيجيات الرئيسية والتحديات من أجل الارتقاء بثقافة السلامة..

ويستضيف المؤتمر أكثر من 300 خبير لمناقشة أحدث أنظمة تتبع الطائرات من حيث الجدوى الفعلية، وما إذا كانت أنظمة تتبع الطائرات في الوقت المثالي ستحسن من سلامة النقل الجوي.

وكان هذا الموضوع قد ظهر على طاولة النقاش مؤخراً في أعقاب اختفاء طائرة شركة الخطوط الماليزية الرحلة رقم 370 العام الماضي، حيث برزت دعوات إلى المتخصصين في مجال النقل الجوي لتحديد المُسببات والعوامل التي تؤدي إلى مثل هذا النوع من الحوادث، وذلك لكي يتم تطوير نظام لتفادي هذه الأخطار في المستقبل.

وقال روبين موراليس، مدير سلامة عمليات الطيران في الاتحاد الدولي للنقل الجوي: «نحن نرحب بتوصيات مؤتمر منظمة الطيران المدني الدولي الثاني لشؤون السلامة (HLSC/2) للشروع في تبني معايير مبنية على الأداء لتتبع الطائرات التجارية ».

وقال نيلز اولف سفان نائب الرئيس للشؤون الاستراتيجية في مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية، الذي سيتحدث في القمة وعضو مجلسها الاستشاري: «إن سلامة النقل الجوي هي قضية مهمة للقطاع وهي أساسية لضمان الاستمرارية.

300 شخصية

يتوقع أن تستقطب قمة سلامة الطيران، ما يزيد على 300 شخصية من الأطراف الرئيسية ذات الصلة على المستويين الإقليمي والدولي من الهيئات التنظيمية، وشركات الطيران، وشركات تشغيل المطارات، وشركات تصنيع الطائرات والجمعيات والمنظمات الرائدة في مجال أنظمة السلامة وشركات توفير خدمات مراقبة الحركة الجوية، وذلك من أجل مناقشة عدد من مواضيع السلامة من خلال الجلسات الحوارية والجماعية والاستراتيجية.

طباعة Email