تشارك في الاجتماع والمعرض الصناعي السنوي في أميركا

«الإمارات العالمية للألمنيوم» تروّج تقنياتها عالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المشاركة بالاجتماع والمعرض الصناعي السنوي TMS 2015، الذي يقام هذا العام في الولايات المتحدة 15 إلى 19 الجاري وسيتم تقديم سبع ورقات عمل من جانب خبراء يمثلون الشركتين التشغيليتين التابعتين للشركة، شركة دبي للألمنيوم (دوبال) وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال).

وقال عبدالله جاسم بن كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «تتجسد رؤية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تزويد الاقتصاد العالمي بمنتجات ألمنيوم مستدامة وفق أعلى مستويات الجودة، وبناء إرث متميز لدولة الإمارات والعالم».

وأضاف: «يمثل الابتكار قوة دافعة لأعمالنا ما مكننا من تحقيق مكانة عالمية رائدة على مستوى صناعة الألمنيوم حيث سيقوم مجموعة الخبراء الذين يمثلون الشركة في هذا الحدث الكبير بتبادل أحدث الأفكار والرؤى ونماذج عن أفضل الممارسات التي تساعد في نهاية المطاف في دفع عجلة التطوير التكنولوجي بقطاع إنتاج الألمنيوم الأولي إلى الأمام ومن ثم يسرنا المشاركة مرة أخرى في هذا الحدث المهم، ونتطلع إلى التفاعل مع زملائنا في الصناعة خلال المعرض».

أوراق العمل

وتتعدد أوراق العمل التي ستمثل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم خلال الاجتماع والمعرض الصناعي السنوي TMS 2015 حيث تشمل «العوامل المؤثرة في خصائص صهر الأنود» – خليل صاحب محمد صاحب خان، (مدير التحكم في العمليات والتحسين الكربون والميناء)، بالإضافة إلى «استراتيجية إعادة بناء أفران الصهر في دوبال لتحسين الإنتاجية» - عامر المرزوقي (مدير أول، مصنع المعجون و أفران التجفيف).

وتتضمن أوراق العمل «دراسة نموذجية لممارسات التسخين الكهربائي الأولي للخلية في دوبال» - الكسندر أرخيبوف (مدير مشارك: منهجيات وتطوير ونقل التقنية).

وكذا «تاريخ تطوير وأداء خلايا تقنية الصهر DX في دوبال – ناديه أهلي (المهندس الرئيسي، تطوير العمليات وتطوير ونقل التقنية)، كما ستتناول إحدى أوراق العمل «تشغيل أطول خط إنتاج ألمنيوم في العالم في إيمال» - إبراهيم عبيد آل علي (مدير غرف الإنتاج، الاختزال)، وورقة أخرى عن «دراسات حول خلفية انبعاثات الهيدروكربون المشبع بالفلور في خلايا اختزال «هول-هيرولت» باستخدام إشارات تيار الأنود الشبكية» - علي جاسم مال الله محمد بنجاب (مشرف عام: التحكم في العمليات الإختزال) وورقة بعنوان «من D18 إلى D18 »: «تطور خطوط الإنتاج الأصلية في دوبال»- سيرجي أخمدوف (نائب الرئيس، الاختزال).

تحقيق التميز

ومنذ تدشين عملياتها في 1979 التزمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل راسخ تجاه تحقيق التميز التشغيلي عبر التحسين المتواصل والابتكار بمجال عمليات صهر الألمنيوم لتوفير أجود منتجات الألمنيوم في العالم والتي يتم تصنيعها حسب الطلب وتصديرها مباشرة للعملاء .

وفي الوقت نفسه تحقيق أقصى قدر ممكن من الكفاءة التشغيليةوهو المسعى الذي أثمر عن تطوير العديد من التقنيات الداخلية التي تعزز العمليات وتحقّق مستويات أعلى من الإنتاج وتحسّن مستويات استخدام المواد الخام واستهلاك الطاقة وترتقي بالسلامة التشغيلية وتقلّص الآثار البيئية.

ومكنّت تقنيات الاختزال الخاصة والمطورة داخلياً من جانب شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على مر السنين من جعلها منافساً قوياً بهذا القطاع في صناعة الألمنيوم العالمية، حيث تصنّف تقنيتي الصهر DX وDX من أفضل تقنيات اختزال الألمنيوم الأكثر كفاءة المتاحة حالياً.

وأثمرت جهود الشركة المتواصلة لتطوير خلايا الاختزال التي تتسم بانخفاض مستويات الطاقة والنفقات الرأسمالية، حيث إنها تميزت أخيراً بمستويات أمبيرية أعلى بفضل تقنية DX Ultra، حيث تعمل خمس من تلك الخلايا في قسم «إيجل» الاختباري في دوبال.

ومن خلال مختلف مبادرات تقليص الفولتية التي تستهدف العناصر الرئيسية لاستهلاك الطاقة في خلايا الاختزال من المقرر أن تحقق تقنية الصهر DX Ultra انخفاضات كبرى في معدلات استهلاك الطاقة مقارنة بخلايا الجيل السابق.

طباعة Email