حلقت فوق المحيط الهندي في رحلة استغرقت 16 ساعة وقطعت 1465 كيلومتراً

«سولار إمبلس 2» تصل إلى الهند وتحطم رقماً قياسياً

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 حطمت الطائرة «سولار إمبلس 2» رقما قياسيا للطائرات الشمسية بعدما قطعت مسافة 1468 كيلومترا في جزء من رحلتها التاريخية حول العالم من دون استخدام الوقود.

وبوصولها الى أحمد آباد في غرب الهند الثلاثاء، تكون «سولار امبلس 2» طارت مسافة 1468 كيلومترا، وفق ما قال منظمو رحلة الطائرة التي يقودها مدير المشروع الطيار السويسري برتران بيكار.

ووصلت الطائرة العاملة بالطاقة الشمسية «سولار إمبلس 2» أمس، إلى أحمد آباد في الهند، ثانية محطاتها ضمن رحلتها حول العالم، وذلك بعد أن حلقت فوق المحيط الهندي بنجاح في رحلة استغرقت 16 ساعة وقطعت 1465 كيلومتراً.

وقاد بيرتراند بيكارد، مؤسس ورئيس مجلس إدارة «سولار إمبلس» الطائرة في هذه الرحلة، ليحطم بذلك الرقم القياسي لأطول رحلة لطائرة تعمل بالطاقة الشمسية.

وكانت الطائرة قد أقلعت من مسقط في سلطنة عمان في تمام الساعة 6:35 يوم 10 مارس، وذلك بعد أقل من 12 ساعة من وصولها إلى العاصمة العمانية قدوما من المدينة المستضيفة أبوظبي.

مسقط كانت أولى محطات «سولار إمبلس» ضمن رحلتها التاريخية حول العالم. وفي هذه الرحلة الأولى، قطعت الطائرة التي قادها المؤسس الشريك والرئيس التنفيذي لـ«سولار إمبلس» أندريه بورشبيرغ 400 كيلومتر واستغرقت 13 ساعة لتصل من أبوظبي إلى العاصمة العمانية في تمام الساعة الثامنة والنصف مساءً.

حشد هائل

وفي مسقط أقيم حفل استقبال لـ«سولار إمبلس 2» في مطار مسقط الدولي، حيث كان في استقبال الطائرة وفريقها السيد شهاب بن طارق آل سعيد، مستشار جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان.

وقدم حسن الرديني، العضو الإماراتي في فريق «سولار إمبلس» هدية لكل من السيد شهاب بن طارق آل سعيد و ل شوانغو بالنيابة عن «مصدر» وهي عبارة عن نموذج مركب «البوم» الإماراتي التراثي والمصنوع من مادة الزنك الصديقة للبيئة.

ويرمز مركب «البوم» إلى التزام الإمارات بوسائل النقل المستدامة على مدى التاريخ وتتوافق مع رؤيتها المشتركة مع «سولار إمبلس» في اكتشاف ونشر رسالة الاستدامة والتعاون من أجل مستقبل أفضل للبشرية.

مبادرة جديدة

ومن جهة أخرى، تم إطلاق مبادرة جديدة بعنوان «نحو مستقبل مستدام» خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في أبوظبي الأحد الماضي، وتهدف إلى دعم اعتماد التكنولوجيا النظيفة في جميع أنحاء العالم..

حيث تم اختيار عدد من الشخصيات العالمية المؤثرة كسفراء لهذه المبادرة، واشتملت القائمة على عدد من السياسيين والمشاهير، وضمت على الصعيد المحلي، معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة ورئيس مجلس إدارة «مصدر»، أما على الصعيد العالمي فاشتملت على الأمير ألبرت الثاني، أمير موناكو، ونائب الرئيس الأميركي الأسبق آل غور..

إضافة إلى رجل الأعمال والمغامر ريتشارد برانسون والمخرج الشهير جيمس كاميرون. وبهذا الصدد، تم إطلاق حملة #نحو_مستقبل_مستدام على الموقع الرسمي للمشروع www.solarimpulse.com لحشد الدعم الضروري من أجل تبني التقنيات النظيفة عالمياً.

تشمل محطات توقف الرحلة المتبقية فاراناسي في الهند وماندالاي في ميانمار وتشونغتشينغ ونانجينغ في الصين وهاواي وفينيكس ونيويورك ومحطة أخرى غير معلنة بعد في الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة لمحطتين في جنوب أوروبا، ويتوقع عودة الطائرة إلى أبوظبي في نهاية شهر يوليو أو بداية شهر أغسطس 2015.

طباعة Email