تصنع «المجفف» والآيس كريم بكميات تجارية

«مزارع العين» تنافس عالمياً بمشتقات حليب النوق

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد عبد الله سيف الدرمكي، الرئيس التنفيذي لمزارع العين للإنتاج الحيواني، أن شركة مزارع العين للإنتاج الحيواني دخلت فعلياً وبنسبة 100% في مرحلة التصدير لمنتجات الآيس كريم وحليب البودرة المشتقين من حليب النوق بأرقى المعايير والمواصفات الغذائية العالمية، حيث يتم إنتاج 6 آلاف لتر من حليب النوق، ينتج منها 300 - 500 لتر يومياً من الآيس كريم، بمعدل 4 آلاف عبوة...

فيما بلغ إنتاج الحليب المجفف 200 كيلوغرام يومياً، إضافة إلى إنتاج 240 ألف لتر من حليب الأبقار ومشتقاته، بالإضافة إلى 60 ألف لتر من العصائر الطازجة بمختلف النكهات، وزادت نسبة تربية الأبقار من 200 رأس إلى 7 آلاف بقرة حلوب و1500 ناقة.

وباتت ألبان العين ومشتقتها علامة تجارية رائدة في السوق المحلية والمجاورة، وتتطلع إلى الأسواق العالمية بعد أن أولت اهتماماً كبيراً للبحوث العلمية بتطوير منتجاتها وحرصها على ضمان الأمن الغذائي.

كما تنتج الشركة نحو 120 ألف طير دجاج و160 ألف بيضة طازجة يومياً، ما جعل من مزارع الإنتاج الحيواني في مدينة العين واحدة من أكبر المؤسسات الصناعية الغذائية التي توفر متطلبات السوق المحلية والأسواق المجاورة، والانطلاق نحو الأسواق العالمية.

حاجة السوق

وخلال جولة ميدانية في مرافق الشركة، أشار الدرمكي في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، إلى أن النظرة الثاقبة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في بداية العام 1981، افتتحت آفاقاً واسعة من أجل إنشاء مركز لإنتاج الحليب الطازج، كبديل للحليب المعلب.

وذلك خدمة لأفراد المجتمع، وخلال أكثر من ثلاثة عقود مضت من الزمن شهدت المزرعة توسعات كبيرة وصلت نسبتها إلى أكثر من 30 ضعفاً مما كانت عليه في البداية..

حيث بدأت بتربية 200 رأس بقر من أبقار هولشتين، ووصلت الآن لأكثر من 7000 بقرة، وأكثر من 1500 رأس من النوق الحلوب، وأصبحت أكبر منتج للألبان في الدولة، وباتت تمثل علامة تجارية رائدة في سوق الصناعات الغذائية، كما أولت الشركة أهمية للبحوث العلمية، لتطوير منتجاتها بأعلى معايير الجودة العالمية.

وأضاف الدرمكي، أن ألبان العين تتحكم بشكل كامل بعملياتها اللوجستية وشبكة التوزيع الخاصة بها في الأسواق المحلية والأسواق المجاورة، ما سمح لها بتوزيع منتجاتها بشكل مباشر من المصنع إلى كل منافذ البيع..

حيث يبدأ توزيع المنتجات في الأسواق المحلية من الساعة الثانية صباحاً ووفق رقابة صحية مشددة، من حيث التخزين ومدة وصلاحية الاستهلاك، وتمتلك الشركة أسطولاً من الشاحنات المجهزة بوحدات تخزين مزودة بأحدث التقنيات العالمية، والتي تحقق أهدافها في أقسى الظروف المناخية.

تطور الإنتاج

وأشار الدرمكي إلىأن شركة مزارع العين للإنتاج الحيواني تنتج 150 ألف لتر من الحليب الطازج من أجود أنواع الأبقار الحلوب العالمية، حيث تم تطوير الحظائر كي تتأقلم تلك الأبقار مع الظروف الجوية والمناخية للدولة من خلال تزوديها بأجهزة تكييف صحراوية لرش المياه المبردة، ووصل الإنتاج حالياً إلى 35 لتراً للبقرة الواحدة.

وأضاف أنه وبعد أن أصبحت الشركة تمتلك مواصفات عالمية وحققت نجحاً واسعاً، سميت بمزارع العين للإنتاج الحيواني، بعد أن ضم إليها مزرعة دواجن الساد ومزرعة أبقار، وكان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، قد خصص 50% من الأرباح ورأس مال الشركة للأسر من ذوي الدخل المحدود المسجلين في الشؤون الاجتماعية بمعدل 100 سهم لكل فرد.

حليب النوق

أما ما يتعلق بمزرعة النوق وإنتاج حليب النوق ومشتقاته، فقد بدأت رسمياً في العام 2001، وكانت الفكرة أن تنتج المزرعة حليب النوق والاستفادة من كميات الحليب وطرحها في الأسواق مباشرة بعد أن كانت حكراً على مربي الإبل..

وقد تطور أداء المزرعة ووصلت الآن إلى إنتاج 240 ألف لتر يومياً من مختلف أنواع الحليب ومشتقاته، ووصلت مزرعة النوق إلى إنتاج 6 آلاف لتر يومياً من قطيع مؤلف من 1500 ناقة، بالإضافة إلى 7 آلاف بقرة.

كما بات المصنع ينتج يومياً 60 ألف لتر من مختلف أنواع العصائر الطازجة وبنكهات طبيعية مختلفة دون إضافة أي مواد حافظة أو ألوان ومنكهات الصناعية، وذلك لحرصها على سمعة منتجاتنا في الأسواق، حيث بات لديها مصنع حديث جداً لإنتاج العصائر بعد إضافة التوسعات الجديدة.

وأشار الدرمكي إلى أن حليب النوق والذي كان يعرف منذ قديم الزمن بين البدو الرحالة في الصحراء بأنه الذهب الأبيض، ويعتبر من أهم المنتجات الغذائية لاحتوائه على الفيتامينات المختلفة والمضادات الحيوية وهرمونات مفيدة في تحسين معدلات سكر الدم، ومعالجة الوهن والضعف العام في الجسم، وذلك وفق دراسات علمية وطبية حديثة وبمعايير عالمية، حسب الدراسات التي تعتمد عليها الشركة.

وأضاف: «بدأنا بإنتاج حليب النوق ومشتقاته بكميات تجارية وصلت إلى نسبة 100%، وكذلك الحليب المجفف، حيث يتم إنتاج 200 كيلوغرام يومياً بعبوات من سعة 400 غرام وسعة 25 غراماً للاستخدامات السريعة، وبصلاحية استهلاك لمدة عام، وتم تغطية حاجة السوق المحلية والخليجية بشكل كامل، ولدينا اتصالات واتفاقيات لتوزيع وتسويق المنتج عالمياً».

منتجات مستحدثة

وبالنسبة لإنتاج الدواجن فإن المزرعة تنتج يومياً 20 ألف طائر من الدجاج الطازج، ونحو 160 ألف بيضة طازجة. وبالنسبة لإنتاج الآيس كريم من حليب النوق، فهو واحد من المنتجات الغذائية المستحدثة، وقد لاقت رواجاً وإقبالاً كبيرين من المستهلين، وباتت ماركة تنافسية تضاهي أرقى منتجات الآيس كريم العالمية، حيث إنها تختلف عن منتجات الآيس كريم العادية المنتجة من حليب الأبقار...

وأشار الدرمكي إلى أن فكرة إنتاج الآيس كريم انطلقت في العام 2007 بعد عدة دراسات فنية والجدوى الاقتصادية وحاجة السوق، وعلى ضوء ذلك تم تطوير مزرعة النوق وتجهيزها بمحالب آليه حديثة...

حيث يقوم المحلب الواحد بحلب 48 ناقة في وقت واحد، وتم تجهيز المصنع بكوادر فنية مؤهلة، حيث يتم إنتاج الآيس الكريم بمنكهات طبيعية، مثل الهيل والزعفران والتمر وماء الورد والشكولاتة والفانيلا..

ويتم إنتاج 6 آلاف لتر من حليب النوق ينتج منها 300 - 500 لتر من الآيس كريم يومياً، بمعدل 4 آلاف عبوة من سعة 125 ملم، وهي من العبوات التجارية التي تلاقي إقبالاً من المستهلكين، وهناك عبوات سعة لتر واحد، وتباع العبوة الصغيرة في الأسواق بسعر 10 دراهم.

وأضاف: «واجهتنا في البداية مشكلة في مذاق الآيس كريم بسبب ملوحة حليب النوق، التي خصها بها الله عز وجل لأبناء المناطق الصحراوية والحارة، وحاجتهم لتعويض الأملاح..

والتي تختلف عن ملوحة حليب الأبقار، وتم معالجة تلك المشكلة، وبعد أن تم تعديل المنهكات الطبيعية المستخدمة وهي جمعيها منتجات طبيعية 100 في المئة، ولا يوجد أية منكهات صناعية، كما يتم استخدام سكر الفواكه سهل الهضم». وتعتبر مزرعة نوق العين من أحدث المزارع المزودة بمختبرات وعيادة بيطرية، بكوادر ذات كفاءات نوعية وبأجهزة تصنيع حديثة أيضاً.

الأمن الغذائي

أكد الدرمكي حرص الشركة على توفير أعلى درجات ضمان الأمن الغذائي لمستهلكينا من كل منتجاب الحليب، وسبق لمنتجات الشركة أن فازت بالعديد من الجوائز، وحظيت بلقب العلامة التجارية الفائقة المعترفة بها عالمياً، وتعتبر من أقوى العلامات التجارية، وكذلك فوزها بجائزة الشيخ خليفة للتميز، وتبلغ حصة ألبان العين الآن أكثر من 40 بالمئة في الأسواق المحلية وأكثر من 25 بالمئة بالنسبة لسوق العصائر الطبيعية.

غذاء متكامل

عرف حليب النوق منذ قديم الزمن عند البدو والرحالة في الصحراء بالذهب الأبيض، كونه الغذاء الرئيسي المتكامل للحفاظ على الحياة، وها هو يعود اليوم من جديد منافساً قوياً في الاقتصاد العالمي من باب الصناعات الغذائية، ينافس أرقى الماركات العالمية في الحليب المجفف، وإنتاج أجود أنواع الآيس كريم.

إنتاج بأحدث التقنيات العالمية

أكد عبد الله الدرمكي، حرص شركة مزارع العين للإنتاج الحيواني، على توفير منتج عالي الجودة، من خلال استخدام أحدث التقنيات العالمية، حيث يتم الإنتاج بالاعتماد على التبخير والتجفيف بأجهزة حديثة، وقال: نجحنا بإنتاج 200 كيلوغرام يومياً، توزع على عبوات مختلفة، وميزة الحليب المجفف أنه يحتوي على جميع المواصفات والمكملات الغذائية..

ولا يحتاج إلى درجات تبريد أو تخزين خاصة، إضافة لسهولة النقل. وأضاف: بعد أن غطينا حاجة السوق المحلي، نعمل الآن على إجراء مفاوضات مع موردين ومستوردين عالميين لتصدير المنتج للأسواق العالمية، وأن نثبت للعام أن حليب النوق المجفف أصبح ماركة غذائية عالمية، منافساً لمنتجات حليب الأبقار المجففة الأخرى تحت مسميات كثيرة، لما يتمتع به المنتج من معايير جودة عالمية ونحن الآن في مرحلة الإنتاج التجاري بنسبة 100 %.

طباعة Email