" باناسونيك" : الإمارات الأكثر طلباً على كاميرات الاحترافية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد محمد سعود، رئيس هندسة الأنظمة في قسم حلول الأنظمة لدى «باناسونيك» الشرق الأوسط وافريقيا للتسويق، أن سوق الكاميرات الموجهة لقطاع الإعلام السمعي والبصري في الإمارات يسجل نسب نمو عالية عاماً بعد عام، لا سيما أن الدولة تحتضن الحصة الأكبر في الشركات العالمية والإقليمية المتخصصة في هذه الصناعة المزدهرة.

وأشار سعود في تصريحات له على هامش مشاركة باناسونيك في معرض كابسات 2013 الذي يختتم اعماله اليوم في دبي، إلى ان الشركة طرحت كاميرتين بتكلفة اقتصادية وبخصائص متقدمة لتلبية متطلبات القطاع السمعي البصري، لافتا إلى ان حصة الشركة اليابانية لم تتأثر بعد دخول منتجات صينية أو أميركية مصنعة في الصين إلى أسواق الدولة والمنطقة خلال العامين الماضيين..

موضحا أن هذه الكاميرات وبالرغم من أنها تقلد أو تنافس على مستوى الهيكل أو «الهاردوير» إلا أنها تفتقد البرمجيات الذكية التي تمتلكها باناسونيك وبقية الشركات اليابانية المتخصصة في تصنيع آلات التصوير المتطورة.

وفي رد على سؤال عن المسافة الزمنية التي تفصل بين طرح الشركة لمنتج مبتكر ومدة اللاحق به عبر تقليده في الأسواق قال سعود إن بعض الجهات تنجح في تقليد منتجاتها خلال فترة 6 اشهر، لكنها لا تستطيع نسخ أو تقليد البرمجيات الفائقة التي تقدم أقوى الصور وطرق المعالجة لمساحات تخزين الصورة.

وقال ان المجموعة الجديدة من الكاميرات التي يجري عرضها في معرض كابسات ــ تنتمي إلى - سلسلة كاميرات AW-HE40 التي تضم كاميرات متحركة (PTZ) ومزودة بأجهزة استشعار عالية الجودة من طراز MOS بمقاس 1/2.3 بوصة ومعالج إشارات رقمية للحصول على دقة عالية ولقطات فيديو فائقة الجودة في حالات التقاط مختلفة.

أما سلسلة كاميرات AW-HE130، فتتضمن كاميرات ذات حساسية عالية مطورة حديثاً وتتميز بخاصية الضوضاء المنخفضة «½.86، المزودة بثلاثة مستشعرات من طراز MOS التي تنتج صوراً مذهلة، حتى في الإضاءة الخافتة.

وأضاف: الكاميرات تحقق نتائج مذهلة في ظروف تصوير فيديو عالي الجودة وتحكماً دقيقاً، مثل تصوير المؤتمرات، وتصوير الفعاليات، والإخراج، والتعليم عن بعد.

طباعة Email