وفد "حرة مطار الشارقة" يختتم جولته التعريفية في البرتغال بنجاح

نجلاء القاسمي وعدد من ممثلي الجهات الحكومية البرتغالية لمساندة الحدث- البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

 

اختتمت هيئة المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي بنجاح فعاليات الجولة التعريفية في البرتغال، وبمشاركة من هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق». وكانت آخر محطة في هذه الجولة الملتقى التعريفي في مدينة لشبونة بحضور الشيخة نجلاء القاسمي سفيرة دولة الإمارات بالبرتغال وعدد من ممثلي الجهات الحكومية البرتغالية لمساندة الحدث، بحضور عدد كبير من رواد الأعمال والشركات البرتغالية الراغبين بمعرفة ميزات المنطقة الحرة والشارقة إذ أبدوا إعجابهم ورغبتهم بالتواصل لتقييم فرص تأسيس أعمالهم في الشارقة.

وقد أعرب سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية الذي ترأس الوفد عن شكره وتقديره للشيخة نجلاء القاسمي لحضورها الملتقى التعريفي واهتمامها بنجاح جولتنا الترويجية في البرتغال.

هذا وقد نظمت حرة مطار الشارقة سلسلة من الندوات التعريفية بشراكة مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)على مدار يومين متتاليين في مدينتي بورتو ولشبونة في البرتغال حول الفرص الاستثمارية بالمنطقة لعدد من المستثمرين ورجال الأعمال المهتمين، لتأتي هذه الشراكة في إطار التعاون المشترك والبناء بين كافة الدوائر والمؤسسات في الشارقة لتساهم بفاعلية في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة إذ تعمل «شروق» انسجاما مع استراتيجية الإمارة الحالية في توطيد سبل التعاون مع مختلف الجهات العالمية والترويج للإمارة كوجهة اقتصادية وسياحية وثقافية متميزة في المنطقة.

ومثل شروق في هذه الجولة كل من سعود السويدي مدير إدارة العلاقات الدولية والشراكات، ومحمد المشرخ، رئيس ترويج الاستثمار، كما ضم وفد حرة الشارقة كذلك كل من رائد بوخاطر نائب المدير التجاري ووفاء بالأسود مديرة التسويق.

هذا ويتواجد في سوق الإمارات في الوقت الحالي أكثر من 500 شركة برتغالية، كما يتواجد في المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي أكثر من 6800 شركة من 149 دولة، تعمل في مختلف الأنشطة التجارية والصناعية والخدمية وتكنولوجيا المعلومات وغيرها من مختلف القطاعات، يأتي ذلك في إطار توفير الإمكانيات والمقومات الأساسية لجذب المزيد من هذه الاستثمارات من رؤوس الأموال الوطنية والأجنبية والمساهمة في تعزيز ثقة المستثمرين وتوفير المناخ الملائم لتشجيع وحماية الاستثمارات القائمة بأنواعها، كما حققت المنطقة خلال الأعوام القليلة الماضية معدلات نمو مميزة في عدد الشركات العاملة بها وحجم الاستثمارات التي توظفها هذه الشركات.

طباعة Email