10 % نمو عدد الشركات و20 % بمساحة المعرض الشهر المقبل

130 شركة في «سيتي سكيب» أبوظبي

السوق بحاجة للمزيد من المشاريع الضخمة رغم طرح عدد كبير من الوحدات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد أكثر من 130 شركة عقارية محلية وعالمية مشاركتها في الدورة التاسعة لمعرض سيتي سكيب أبوظبي 2015 التي ستقام خلال الفترة من 21 إلى 23 أبريل بنسبة زيادة 10 % عن الدورة الماضية. كما تمت زيادة مساحة المعرض إلى 18 ألف متر مربع في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بنسبة نمو 20 % عن الدورة الماضية.

وأكدت المجموعة المنظمة للدورة ومسؤولو شركات للتطوير والتسويق والوساطة العقارية أهمية الدورة المقبلة للمعرض، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن السوق العقاري في أبوظبي متعطش لمشاريع عقارية جديدة تؤدي إلى المساهمة في تلبية الطلب المتزايد على شراء وتأجير الوحدات العقارية، مما يدفع السوق إلى المزيد من الاستقرار.

وقال فاوتر فلومان مدير مجموعة سيتي سكيب في إنفورما للمعارض، الجهة المنظمة للمعرض إن الدورة المقبلة ستكون الأقوى منذ عام 2009. وتوقع في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إطلاق عدد من المطورين مشاريع تطويرية جديدة خلال مشاركتهم في سيتي سكيب أبوظبي. وقال: في الفترة الحالية يلزم العارضون الصمت، لكن بالتأكيد سيتم الكشف عن مشاريع جديدة في الوقت المناسب.

وأكد أن الدورة التاسعة للمعرض ستشهد زيادة في مساحتها، بعد قيامنا بحجز قاعة إضافية للمعرض. وإلى جانب مشاركة كبرى شركات التطوير العقاري والبنوك، سيشهد المعرض أيضا مشاركة عارضين جدد مثل «إيغل هيلز» إلى جانب عودة شركات بعد انقطاع مثل شركة التطوير والاستثمار السياحي، الفرسان والريم للتطوير. كما يحظى المعرض بمشاركة عارضين من تركيا والأردن.

نمو قوي

شدد فاوتر مولمان على أن أداء سوق أبوظبي أكد على أن السوق السكني شهد نمواً قوياً خلال العامين الماضيين، حيث نمت المبيعات في المناطق الرئيسية بمتوسط 25 % في 2013 و2014،..

في حين ارتفعت الإيجارات في المناطق الرئيسية بمعدل 17 % في 2013 و11 % في 2014. وفي الربع الأخير من العام 2014، ساهم الهبوط في سعر برميل النفط وأسواق الأسهم في الحد من النمو في السوق السكني وفي الوقت ذاته الاستقرار في أسعار البيع.

ثقة متجددة

وأكد فاوتر مولمان أن آخر الأبحاث والإحصائيات الصادرة من أبوظبي تشير إلى أن هناك ثقة متجددة في قطاع العقارات وأن قطاع الإنشاءات قد عاد للتقدم من جديد، كما ستواصل معدلات التأجير في الارتفاع بوتيرة ثابتة خلال العام 2015 خاصة وأن الطلب على السكن يواصل الارتفاع في ظل شح المعروض في كافة الفئات.

وأوضح أن الطلب على الإسكان مازال قائماً نظراً لقلة المعروض وهو السبب الذي يجعلنا نشهد نمواً ثابتاً في أسعار الإيجارات في أبوظبي، حيث تمت إضافة حوالي 1600 وحدة للمخزون السكني خلال الربع الأخير من العام 2014، مما رفع الإجمالي إلى حوالي 243 ألف وحدة مع نهاية العام، وفي القطاع التجاري، تبقى معدلات الوحدات الفارغة ثابتة بنسبة 25 % ويتوقع لها الثبات أيضا خلال العام 2015.

إسكان متوسط

وحول الإسكان المتوسط أكد فاوتر مولمان على وجود عدد من مشاريع الإسكان المتوسط التي تم الإعلان عنها في الأشهر الأخيرة ، مشيراً إلى أن هذا القطاع يواصل جذب العديد من المطورين. ك

ما أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يقوم بتطبيق سياسة تهدف لتأمين توفير الإسكان لمتوسطي الدخل، ما يتطلب 20 % من إجمالي المساحة السكنية في المباني متعددة الاستخدامات ضمن الخطط التطويرية .

والتي يتوجب بناؤها وإدارتها والتعامل معها على هذا الأساس. وقال« هذه السياسة تدعم الأهداف الشاملة المتضمنة في خطة أبوظبي 2030 لمختلف أنواع فئات السكن وطريقة ملائمة لتوفير الإسكان المتوسط لمقابلة احتياجات سكان أبوظبي.

تنشيط المعرض

من جانبه، توقع مسعود العور الرئيس التنفيذي لشركة تسويق للتطوير والاستثمار العقاري أن يتزايد عدد الشركات المشاركة في الدورة التاسعة لسيتي سكيب أبوظبي بشكل كبير قبيل انطلاق المعرض..

مشيرا إلى أن المشاريع الجديدة التي تم الإعلان عنها خلال العام الماضي كانت محدودة للغاية، ورغم ذلك فهي ستنشط المعرض خاصة أن مطوري هذه المشاريع سيعلنون عن مشاريع أخرى إضافة لعرض أهم الإنجازات في مشاريعهم المعلنة سابقاً.

وأوضح أن الإقبال على المعرض من المستثمرين والزوار سيكون أكبر كثيراً من الدورات السابقة، مشيرا إلى أن العامين الماضيين شهدا ظهور فئة جديدة من المشترين سواء المواطنين والأجانب والعرب، وهي تنتمي للشباب الراغب في الاستثمار العقاري أو الإقامة في أبوظبي لفترات أطول مما ينعش عمليات الشراء والبيع.

ونوه نادر حسن المدير التنفيذي لشركة سكاي لاين للوساطة العقارية في أبوظبي بأن السوق العقاري في أبوظبي متشوق لمعرض سيتي سكيب، متوقعا طرح مشاريع جديدة تضع حداً لحالة التعطش الكبيرة التي يعيشها السوق حالياً.

وأضاف إن المشاريع الجديدة التي تم الإعلان عنها سابقا ويتم حاليا طرحها في السوق يتم تأجيرها بسرعة كبيرة خاصة في أماكن الجزر وذلك بسبب قلة المعروض من الوحدات الجديدة إضافة إلى زيادة الطلب بشكل كبير، وهذا الطلب ناتج عن زيادة العمالة الأجنبية إضافة إلى رغبة السكان الذين يسكنون في بنايات قديمة للانتقال إلى بنايات جديدة بعد أن تقاربت القيمة الإيجارية للبنايات الجديدة والقديمة.

إيجارات

تشير التوقعات إلى أن الإيجارات السكنية أن تواصل نموها خلال العام 2015 لكن بمعدلات أقل، ومع ذلك يبقى المعروض قليلاً في جميع الفئات، خاصة ضمن الفئة التي تتميز بالجودة والنوعية.

وفي الوقت الذي يواصل فيه الطلب النمو، تواصل مستويات العرض المستقبلية انخفاضها، مما يرفع الحاجة لمزيد من السكن. كما ساهم افتتاح ياس مول في ضخ كم كبير من الوحدات ويتوقع أن يحافظ على أدائه خلال العام الجاري.

طباعة Email