200 إعلامي تابعوا عملية الإقلاع من مطار البطين فجر أمس

شاهد «سولار إمبلس 2» تنطلق من أبوظبي في أول جولة لطائرة شمسية حول العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

انطلقت في تمام الساعة السابعة وعشر دقائق من صباح أمس، من مطار البطين الخاص في أبوظبي، طائرة «سولار إمبلس 2»، لتبدأ رحلتها التاريخية حول العالم كأول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية دون استخدام قطرة وقود واحدة.

وتابعت «البيان الاقتصادي» على مدار ثلاث ساعات، فجر أمس، عملية إقلاع الطائرة التي تأخرت نحو أربعين دقيقة، حيث كان من المقرر أن تقلع في تمام الساعة السادسة والنصف، إلا أنها أقلعت في السابعة وعشر دقائق، بسبب إجراءات فحص دقيقة لوسائل اتصال الطائرة بغرفة التحكم الرئيسية الموجودة في موناكو، ويوجد بها 150 شخصاً يتابعون الطائرة خلال رحلتها التي تستغرق خمسة أشهر حول العالم.

حضور إعلامي

وتوافد نحو 200 إعلامي من كبريات القنوات الفضائية والتليفزيونات والصحف العالمية على مطار البطين الخاص في أبوظبي، الساعة الرابعة من فجر أمس، لمتابعة عملية إقلاع الطائرة، واستقل الإعلاميون ثلاثة باصات كبيرة مكشوفة الأسطح للوصول إلى مكان الطائرة في المطار، ورصد عملية إقلاعها.

وحرص معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الدولة رئيس مجلس إدارة شركة مصدر، ووفد من الشركة، على رأسه الدكتور أحمد بالهول الرئيس التنفيذي، والدكتورة نوال الحوسني مديرة الاستدامة في "مصدر"، ونيكولاي بيدو السفير السويسري لدى الدولة، على الحضور لمطار البطين مبكراً.

حيث التقوا الطيارين بير تراند بيكارد وأندريه بور شبيرغ، واطمأنوا على إجراءات الإقلاع، والتقطوا الصور التذكارية مع الطائرة والطيارين، كما حرصوا على البقاء في أحد الباصات المكشوفة إلى أن تمت عملية الإقلاع التي قادها الطيار أندريه بور شبيرغ بنجاح.

أهمية الطاقة النظيفة

وقال معالي سلطان الجابر: حانت اليوم اللحظة التي طالما انتظرها فريق سولار إمبلس 2، فبعد سنواتٍ من العمل وعدة شهور من التحضيرات هنا في أبوظبي، انطلقت الطائرة في رحلتها حول العالم لتسهم في نشر رسالة الابتكار وتعزيز الوعي بأهمية الطاقة النظيفة وإمكانياتها الكبيرة.

وهذه هي القيم التي تعمل "مصدر" على نشرها وتعزيزها تماشياً مع الرؤية الحكيمة للقيادة في دولة الإمارات التي تسعى لبناء اقتصاد قائمٍ على المعرفة والابتكار.

وقبيل انطلاق الرحلة صافح معاليه الطيارين متمنياً لهم النجاح والتوفيق في رحلتهم التي تتزامن مع «عام الابتكار في الإمارات» والعودة بسلامة إلى أبوظبي.

وسيقوم فريق «سولار إمبلس» بالتعاون مع «مصدر» الشريك المستضيف للمشروع بتنظيم فعاليات خاصة للمدارس والجامعات في كافة محطات التوقف حول العالم للتعريف بأهمية الابتكار وتطور قطاع الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة.

وتشمل محطات توقف الرحلة، في مسقط وأحمد آباد وفاراناسي في الهند وماندالاي في ميانمار وتشونغتشينغ ونانجينغ في الصين، وهاواي وفينيكس ونيويورك ومحطة أخرى في الولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى محطتين في جنوب أوروبا وشمال أفريقيا.

دور أبوظبي

وأشاد الدكتور أحد بالهول الرئيس التنفيذي لمصدر بمشروع الطائرة، مشيراً إلى ان قوة العلاقة مع «سولار أمبلس» أسهمت في تنفيذ هذا المشروع الذي انطلقت فكرته منذ نحو 10 سنوات، وذلك في ظل تبني دعم القيادة الرشيدة في أبوظبي لمبادرات الابتكار والإبداع، مؤكداً أهمية دور حكومة أبوظبي وشركة مصدر في دعم هذا المشروع.

ونوه إلى دور أبوظبي إلى أن الفكرة الرئيسية للمشروع تتمثل في بعث رسالة لكافة أفراد المجتمع والعالم بأهمية الطاقة النظيفة. ولفت إلى زيادة التعاون بين «مصدر» وشركة «سولار إمبلس» متوقعاً إطلاق تطبيقات تجارية من المنتجات خلال الفترة المقبلة.

إنجاز تاريخي

من جانبه، عبر الطيار بير تراند بيكارد الذي سيلحق بزميله بطائرة عادية تضم فريق العمل، لـ«البيان الاقتصادي»، فجر أمس، عن سعادته بتحقيق هذا الإنجاز التاريخي، وقال: هذا الحلم الذي ظل يراودني على مدار 12 عاماً ها هو يتحقق أخيراً من أبوظبي التي خلدت اسمها في تاريخ الطيران، ومن المقرر أن تصل الطائرة إلى سلطنة عمان في أولى رحلاتها ثم تطير إلى الهند لتصلها اليوم.

حيث نقيم فعاليات للترويج لفكرة المشروع، ثم نواصل رحلتنا حول العالم لتشمل ميانمار ثم الصين، وبعد أن تعبر الطائرة المحيط الهادي عن طريق هاواي ستحلق فوق أراضي الولايات المتحدة وتتوقف في ثلاثة مواقع هي فينيكس ومدينة نيويورك ومكان في الغرب الأوسط سيحدد لاحقاً.

وبعد عبور المحيط الأطلسي، ستشمل المحطات النهائية وقفات في جنوب أوروبا وشمال إفريقيا قبل عودتها إلى أبوظبي، وسأقوم أنا بقيادة الطائرة أثناء عودتها إلى أبوظبي، وسوف تستغرق رحلة الطائرة خمسة أشهر ومدى الطيران الزمني 25 يوماً بحد أقصى، وآمل أن نرجع إلى أبوظبي أواخر يوليو المقبل، وبلاشك ستكون رحلة شيقة ومفيدة للعالم أجمع.

موقع إلكتروني

دعا بير تراند بيكارد، جميع شعوب العالم لمتابعة رحلة الطائرة عبر الموقع الإلكتروني الجديد لسولار إمبلس، لافتاً إلى أن غرفة التحكم الافتراضية في موناكو ستمكن الجميع من متابعة الرحلة على الإنترنت من خلال موقع »سولار إمبلس«.

كما يتيح الموقع الإلكتروني الجديد لـ«سولار إمبلس» للأشخاص في مختلف أنحاء العالم فرصة متابعة مغامرات الطيارين في الطيران حول العالم بشكل حي ومباشر، كما دعا الجميع للتحدث والتواصل مع الطيارين بشكل مباشر من غرفة القيادة عن طريق برنامج »جوجل هانجاوتس«، والانضمام إليهما في غرفة التحكم لتتبع أخبار الطائرة.

اهتمام إعلامي دولي

خطفت رحلة انطلاق «سولار امبلس2»، أول طائرة تحلق بالطاقة الشمسية حول العالم في رحلة تبدأ وتنتهي في أبوظبي، أنظار العالم و احتلت اهتماما واسعا من قبل وسائل الإعلام الدولية، باعتبارها تحديا بشريا جديدا لتعزيز التكنولوجيا النظيفة بحسب صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية.

وتابعت الصحيفة تحت عنوان «رحلة حول العالم في ضوء الشمس»، إن الطائرة ستقلع في جولة، لم يسبق لها مثيل، عبر 12 محطة تختصر خلالها 12 عاما من الأبحاث والتجارب للوصول إلى هذا اليوم.

وتبدأ المغامرة

وتحت عنوان «وتبدأ المغامرة»، قالت صحيفة «لوبوان» الفرنسية إن الطائرة أقلعت بتأخير 42 دقيقة عن الموعد المحدد، إلا أنه من المتوقع حدوث مثل هذه الأمور خلال مغامرة بشرية مماثلة للتأكد من سلامة جميع الأجهزة. وتابعت الصحيفة إن إقلاع الطائرة المعتمدة على الطاقة الشمسية، يأتي ليعلن عن تنفيذ فكرة كانت بعيدة عن التصديق في عالم صناعة الطيران.

وذلك فيما رصدت صحيفة "التليغراف" البريطانية، رحلة الطائرة عبر 14 صورة شملت تجهيزات الإقلاع وغرفة المراقبة، واستعدادات الطائرين داخل قمرة القيادة، والخريطة التي تحدد مسار الطائرة، فيما تناولت صحيفة "الجارديان" البريطانية لحظات الاستعداد لانطلاق الطائرة.

وذلك فيما تناول موقع «فرانس 24» الفرنسي، تفاصيل الرحلة التاريخية، منذ إقلاعها من أبوظبي، حتى وصولها أولى محطاتها في مسقط عاصمة سلطنة عمان، لتقتطع مسافة 400 كيلومتر، مستغرقة 12 ساعة تقريبا.

لوفيغارو

ومن جانبها، قالت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية إن الطائرة بدأت رحلتها على مسافة 35 ألف كيلومتر عبر 12 محطة تتوقف بها دون أي نقطة وقود بمحركها في تحدٍّ بشري غير مسبوق، وفي نفس السياق نشرت صحيفة «لوباريزيان» الفرنسية إن الجمهور يستطيع متابعة كل ما يحدث في «قمرة القيادة» داخل الطائرة على الموقع الإليكتروني الذي يحمل اسم «سولار امبلس».

فيما رصد موقع «فان مينيوت» أو 20 دقيقة الفرنسي الأحداث منذ الساعة 8 من مساء الأحد حتى ساعة الإنطلاق.

مواقع

وانضم موقع «مترونيوز» إلى الحدث ليعلن بثه للقطات مصورة من قلب الحدث، في متابعة دقيقة لرحلة أول طائرة حول العالم دون أي قطرة وقود، معتمدة على الطاقة الشمسية فقط.

ومن جانبه، بث موقع «الإكسبريس» شريطاً مصوراً شمل تجهيزات الطائرة، ولحظات الانطلاق. وعلى موقع «نوفل ريبيبليك» احتلت «سولار امبلس 2» مساحة رئيسية مع تحديثات دورية لأخبار الطائرة.

طباعة Email