العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نظم المعرض مركز إكسبو بدعم من غرفة الشارقة

    «فرصتي» في خورفكان يشهد إقبالاً من الزوار

    فعاليات اقتصادية ووطنية شاركت في نجاح معرض خورفكان -البيان

    شهدت فعاليات الدورة الأولى لمعرض فرصتي، التي نظمها مركز إكسبو خورفكان، بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة مؤخراً على أرض المعارض، إقبالاً كبيراً من قبل الزوار الذين توافدوا خلال أيام المعرض، خاصة أن أجندته ضمت مشاركة واسعة من فعاليات ومؤسسات تعنى بمساعدة الشباب المواطنين من الجنسين.

    وأشارت مصادر المنظمين إلى أن الإقبال كان لافتاً، خاصة أن الحدث هو الأول من نوعه في المنطقة الشرقية، وطرح العارضون من خلاله فرصاً واعدة، كما حرصوا على مساعدتهم للبدء في تأسيس مشروعاتهم، وتشجيع أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

    وفي إطار الاهتمام بالحدث، قام سعادة سالم محمد سالم النقبي رئيس شؤون البلديات وعضو المجلس التنفيذي بالشارقة، ورئيس المجلس البلدي بخورفكان، عبد الله محمد الصم، يرافقه أعضاء المجلس البلدي، بزيارة المعرض، وتفقد الأجنحة والتعرف إلى الخدمات المقدمة، كما نظمت جامعة الشارقة فرع خورفكان، ومكتب وزارة التربية بالمنطقة الشرقية والمدارس وخاصة الثانوية منها، زيارات لطلابها للتعرف إلى الفرص المستقبلية والحالية، والدور الذي تقوم به القوات المسلحة بكافة فروعها لحماية وخدمة الوطن، ودور الشباب الحيوي في هذا المجال، والإقبال الكبير من الشباب للدخول للخدمة العسكرية.

    تشجيع المواطنين

    وقال خليل محمد المنصوري مدير مركز إكسبو خورفكان: إن معرض فرصتي حقق الهدف من تنظيمه، حيث استهدف تشجيع مواطني دولة الإمارات على النهوض بالواجب الوطني، وتعزيز فرص الاستثمار الشخصية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما وفر المعرض أمام الراغبين، فرصاً متعددة للاعتماد على النفس في تحقيق الأحلام.

    وأضاف: عمل القائمون على المعرض على فتح آفاق جديدة أمام تطلعات الشباب وأحلامهم، سواء بالبدء في مشروع صغير والحصول على تمويل مناسب، وغير ذلك من المجالات، مع العمل على استغلال مواهب الشباب وقدراتهم لصالح الوطن، وتغيير السلوك الحضاري لهم، بما يتماشى مع الحاضر من تقدم تكنولوجي.

    توفير فرص النجاح

    وأكد أن إدارة المركز عملت على توفير فرص النجاح للعارضين والزوار سوياً، وسوف نحرص في الدورات المقبلة على مشاركة المزيد من الفعاليات التي تستهدف شباب المواطنين من الجنسين، لافتاً إلى أن فعاليات الدورة الأولى استقطبت أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والباحثين عن الاستثمار العقاري، والتمويل البنكي، ومعرض فرصتي الأول فتح مجالات عديدة أمام الشباب في القوات المسلحة، التي يقع على عاتقها الدفاع عن أرض الوطن وحماية منجزات الدولة، بما يتوفر لديها من القدرات العسكرية.

    وأشار إلى أن الظاهرة اللافتة للنظر، من خلال الفعاليات وفترة عمل المعرض، أن الفئات الشبابية كانت الأكثر تردداً على الأجنحة ومنصات العرض، وهو ما يؤكد حيوية الإمارات وطموح شبابها من الجنسين، كما تلاحظ أن النسبة الغالبة من الزوار من الفتيات، وبنسبة تقارب 70 %، وتوجه بالشكر لجميع الجهات المشاركة والمتعاونة في إنجاح معرض فرصتي الأول.

    مشاريع تطويرية جاذبة في خورفكان

     أفاد مروان السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» بأن مشروع تطوير شاطئ خورفكان في المرحلة الأخيرة من التصميم، حيث كنا انتهينا من التصميم الأولي للمشروع، ولكن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حرص على أن يكون المشروع أكبر مما كان عليه ليشمل أكبر عدد من الأنشطة واستقطاب مزيد من السياح، وذلك بالتنسيق مع دائرة الأشغال العامة بالشارقة.

    جاء ذلك خلال مداخلة مع برنامج «الخط المباشر» الذي يبث عبر إذاعة وتلفزيون دولة الإمارات العربية المتحدة من الشارقة مع الإعلامي محمد ماجد السويدي رداً على استفسار أحد المواطنين الذي تساءل عن المشروع.

    وقال السركال خلال المداخلة: المشروع الجديد سيتم تنفيذه على مرحلتين، المرحلة الأولى من جهة يمين الشاطئ من مدخل المدينة إلى الدوار الرئيسي بالمدينة، حيث سيتم ردم جزء من الشاطئ، وذلك لزيادة المساحة المتوفرة، مشيراً إلى أنه سيتم بناء فندق على أحدث طراز، بالإضافة إلى مشروع كبير يعتبر الأكبر في المنطقة الشرقية للإمارة وهي مدينة مائية ترفيهية، وسوف تنتهي في نهاية هذا الشهر عملية الردم ليبدأ تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع الكبير.

    وأوضح المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) تم التركيز في المرحلة الأولى وهو الجزء الأيمن من الشاطئ بهدف تطوير الشكل الجمالي لمدينة خورفكان، حيث إن الفندق المزمع إقامته هناك سيكون خاصاً بالعائلات والاسر الخليجية، بالإضافة إلى أكبر مدينة مائية في المنطقة الشرقية من الإمارة.

    وكشف مروان السركال عن تنفيذ عدد من المشاريع التطويرية في مدينة كلباء بالمنطقة الشرقية والتي تركز على السياحة البيئية بالتنسيق والتعاون مع هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، مشيراً إلى أن هناك مشروعاً ضخماً يقام في المحمية التي تم إغلاقها لحمايتها (القرم) من خلال منتجع كبير يتسع إلى 8 خيم للتخييم، بالإضافة إلى فندق بسعة 200 غرفة، وذلك لاستقطاب أكبر عدد من السائحين والزائرين لمدينة كلباء.

    طباعة Email