المجموعة تفوز بعقد المنصة البحرية «يوهان سفيردراب»

2.45 مليار حجم أعمال «الأحواض الجافة»

مسؤولو الاحواض الجافة العالمية و«كفارنر» بعد توقيع الاتفاقية من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال خميس جمعة بوعميم، رئيس مجموعة الأحواض الجافة العالمية، بأن «قيمة المشروعات التي تعمل عليها المجموعة حالياً تبلغ ما يفوق 2.45 مليار درهم (670 مليون دولار)»، مشيراً إلى أن 85% من هذه المشروعات تأتي من خارج السوق الإماراتية. وأضاف أن «المجموعة تستهدف تحقيق نمو بنسبة تتراوح بين 5 إلى 7% في الأرباح خلال العام الجاري بعد أن سجلت نمواً قدره 9% في عام 2014».

منصة بحرية

جاء ذلك على هامش مؤتمر صحفي عقدته الشركة أمس الأحد، بمناسبة فوز المجموعة المتخصصة في تقديم الخدمات البحرية والملاحية لقطاعات الشحن والنفط والغاز والطاقة، بعقد من شركة «كفارنر» لتصنيع مكونات الهيكل الخارجي لمنصة الرفع البحرية «يوهان سفيردراب» لمستخدمها النهائي «ستاتويل» والتي ستتمركز في القطاع النرويجي من بحر الشمال، ويعتبر هذا المشروع واحداً من 4 مشاريع حصلت عليها الأحواض الجافة من شركة «كفارنر»، حيث تبلغ قيمة هذه المشاريع نحو 955 مليون درهم، ويتوقع تسليمها خلال العام المقبل 2016.

وبموجب العقد الذي فازت به «كفارنر» في شهر يناير، تقوم مجموعة الأحواض الجافة العالمية بتصنيع مجموعة الأوتاد والدعامات وخزانات الطفو وأنظمة حماية السطح الخارجي لمنصة الرفع البحرية «يوهان سفيردراب»، وستستخدم الأوتاد لتكون على هيئة قاعدة ارتكاز الهيكل الخارجي للمنصة البحرية، مع تثبيت الهيكل على قاع البحر، فيما تُستخدم الخزانات في الأعمال الخاصة بتجهيز وتركيب الهيكل الخارجي للمنصة وتثبيتها في الموقع المخصص لها، تقوم مجموعة الأحواض الجافة العالمية بتصنيع هذه المكونات وفقاً للمقاييس والمعايير الصارمة لنظام «نورسوك» للجودة والسلامة، وذلك خلال تنفيذ فرق العمل المختصة بأعمال الإدارة والتشييد لهذا المشروع الذي يصل وزنه إلى ما يزيد على 7 آلاف طن.

علاقات التعاون

وبهذه المناسبة أشاد خميس جمعة بوعميم، رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية، بعلاقات التعاون الوثيقة والممتازة مع شركة «كفارنر»، مؤكداً أن الفوز بهذا العقد يبين بجلاء تبوّء المجموعة موقعاً متميزاً وقيادياً في توريد الهياكل الفرعية للمنصات البحرية، مشدداً على أن المجموعة تتطلع قدماً للتعاون في هذا المشروع بناءً على سجل العلاقات الممتازة التي تربطها مع شركة «كفارنر» والتي تُعد أحد أبرز عملائها المخلصين.

وقال بوعميم إن مجموعة الأحواض الجافة العالمية تُخطط لمواصلة خطاها ونهجها في توفير الخدمات على أفضل وجه ممكن بما يلبي كافة مستهدفات الإنتاج، وأشار إلى أن الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية قد حققت نجاحاتٍ مُبهرة في تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة وغير المسبوقة على المستوى العالمي بما يُظهر التزامها القوي بتطوير قدراتها وإمكانيتها من خلال تحفيزها المستمر على الابتكار والإبداع.

وأضاف بوعميم قائلاً: «يرتكز برنامجنا للتميز التشغيلي على استراتيجية مُركبة في إدارة الأعمال مبنية على عناصر تتضمن الكفاءة في البناء، والتسليم في الموعد المحدد وتطبيق معايير كفاءة إدارة التكاليف، ومن شأن تضافر هذه العوامل مجتمعة برهَنة ضمان جودة المنتجات وفق أعلى المعايير الممكنة في مجال السلامة والاستدامة البيئية، الأمر الذي جعل مجموعة الأحواض الجافة العالمية تكتسب مقومات النجاح والتميز داخل القطاع البحري».

وتتطلع مجموعة الأحواض الجافة العالمية إلى العمل بشكل وثيق مع شركة «كفارنر» في تنفيذ مشروعات أخرى قادمة في المُستقبل، حيث إنها قد انتهت في وقت سابق من تنفيذ أعمال خاصة بهذه الشركة، تتمثل في بناء هياكل فرعية لمنصّتي الحفر البحرية شبه الغاطسة «آكر آلفا» و «آكر بيتا»، وتقوم أيضاً المجموعة في الوقت الراهن بتصنيع هيكل خارجي يزن 2000 طن للمنصة البحرية «راشد سي» المملوكة لشركة «تكنيب».

طاقة استيعابية

وأضاف بوعميم في تصريحات للصحافيين أن «الأعمال التي تنفذها المجموعة حالياً تستحوذ على 93% من القدرات التشغيلية المتوفرة حالياً في الأحواض الجافة في حين أن العقد الجديد سيجعل من مرافق المجموعة تعمل بكامل طاقتها الاستيعابية وبناء عليه تم إعطاء تعهدات لشركات أخرى». وأشار إلى أن «المجموعة ستستمر في استقبال وتلقي طلبات عمل مشروعات جديدة حسب البرامج الموضوعة».

وأضاف أن «المجموعة وفي ظل حجم الأعمال الكبير حالياً فإنها تنفذ خطة توسعة بقيمة 62.3 مليون درهم (17 مليون دولار) لرفع الطاقة الاستيعابية للرصيف وغيرها من المنشآت والمرافق الأخرى لمواكبة النمو المستمر في حجم الأعمال»، مشيراً إلى أن «معظم أعمال التوسعة الجارية حالياً ستنتهي بنهاية العام الجاري».

وأشار إلى عدم وجود تأثيرات على أعمال المجموعة بخصوص تقلب العملات حالياً وخصوصاً بعد أن تم توقيع عقدها الجديد بالدولار الأميركي، في حين لدى المجموعة محفظة بقيمة 73 مليون يورو مخصص للتعاملات في السوق الأوروبية في إطار سعيها لتقليل التأثيرات الناجمة عن تذبذب العملات.

أداء العام الماضي

وبين بوعميم أن معظم الأعمال التي تنفذها المجموعة تتعلق بقطاع النفط والغار، مشيراً إلى أن تراجع سعر البترول لم يؤثر في المجالات التي تعمل بها الشركة، لافتاً إلى وجود مشروعات عدة طموحة تسعى المجموعة للعمل بها حالياً في مختلف الأسواق ومنها السوق السعودية.

وأشار إلى أن قسم الهندسة والمشاريع في الأحواض العالمية بدأ بوضع الحلول لجميع البنى التحتية لبعض المناطق في جزر العالم، لافتاً إلى أن العمل جار حالياً على مشروعات عدة في مختلف الأسواق.

ولفت إلى أن العمل في مشروع الفندق العائم سيبدأ نهاية العام الجاري وخصوصاً بعد الانتهاء من التفاصيل الهندسية وإعداد دراسة كاملة بهذا المشروع. وقال بوعميم إن نسبة الإشغال في المدينة الصناعية في المدينة الملاحية وصلت إلى 100%، وكشف أن عدد السفن التي تم بناؤها العام الماضي وصل إلى 15 سفينة معظمها لدعم العمليات البحرية لقطاع النفط والغاز، وهناك 8 سفن أخرى في مرحلة البناء حالياً. ذكر أن المجموعة سجلت رقماً قياسياً خلال العام الماضي في عدد عمليات الرفع والتنزيل بمعدل 744 عملية في 2014

 

 

طباعة Email