لبنى القاسمي متحدثاً رئيساً في المؤتمر العالمي لصاحبات ورائدات الأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية استضافة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي كمتحدثٍ رئيسي في افتتاح المؤتمر العالمي لصاحبات ورائدات الأعمال الذي سيقام في مملكة البحرين، في 23 مارس.

وقالت الشيخة لبنى القاسمي: «تسرني المشاركة في المؤتمر العالمي لصاحبات ورائدات الأعمال من خلال تقديمي لكلمة تلقي الضوء على أبرز الإنجازات الاقتصادية التي حققتها المرأة العربية عموما والخليجية على وجه التحديد، ومدى إسهامها في الاقتصاد، إلى جانب تناول الدور الذي تلعبه الاستثمارات العربية على الخارطة العالمية».

وأردفت: «أنتهز هذه الفرصة لأقدم شكري وتقديري للأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة ملك مملكة البحرين ورئيس المجلس الاعلى للمرأة، لرعاية سموها الكريمة للمؤتمر، ولدور سموها البارز في دعم قضايا المرأة البحرينية والمرأة العربية بشكل عام انطلاقاً من المواقف المشرفة والجهود الحثيثة لسموها».

كما توجهت بالشكر للشيخة هند بنت سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية على توجيهها الدعوة للمشاركة في المؤتمر، متمنية أن يحقق المؤتمر الأهداف المرجوة منه، وأن يكون مظلة للتطوير والارتقاء بقدرات المرأة البحرينية والعربية.

تقدير

وتابعت القول: «لا شك أن مشاركتي في هذا المؤتمر على أرض بلدي الثاني مملكة البحرين الشقيقة يؤكد أننا في الإمارات ننظر ببالغ التقدير للدور الرائد الذي تقوم به المرأة البحرينية، وبما يجعلنا ندرك ونحن نرى ويرى معنا العالم أجمع تلك المؤشرات الإيجابية على صعيد تمكين المرأة في كلا البلدين فضلاً عن دول مجلس التعاون الخليجي، وبما يدلل على أن القيادات السياسية لدول المجلس تنظر بتمعن ورؤية استشرافية لدور المرأة الخليجية في دعم مسيرة التنمية».

تمكين المرأة

وأشارت إلى أن تمكين المرأة منظومة متكاملة بدءًا من توفير الدعم وإتاحة فرص التعليم لها، وصولا إلى اكتسابها مهارات العمل وتأسيس كيانات ومؤسسات أعمال ناجحة، وهذا ما نراه اليوم بوضوح في الدور البارز الذي يقوم به الاتحاد العالمي لصاحبات الاعمال والمهن البحرينية.

وانطلاقاً أيضاً من المسيرة المشرفة لمملكة البحرين في دعم القدرات وخلق الكفاءات على صعيد ممارسات الأعمال، وتوسيع دور القطاع الخاص البحريني الذي يعد ركيزة لتطور الاقتصاد الوطني».

من جانبها، قالت الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة: «يشرفنا حضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي كمتحدث رئيسي في افتتاح المؤتمر، فهي نموذج رائع للدور القيادي للمرأة في مجتمع الإمارات، ومصدر إلهام للعديد من النساء والشابات، فضلا عن كونها متحدثة بارعة في شؤون المرأة والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية».

وأضافت: «نتطلع بشغف للاستماع والاستفادة مما ستقدمه معالي الشيخة لبنى القاسمي في المؤتمر. وإلى جانب مساهمتها من موقعها في الإزدهار الذي تشهده الإمارات، فهي تلعب دوراً هاماً في تمكين المرأة في المنطقة وفي تحقيق التنمية المستدامة، ولها حضور إقليمي ملموس».

500 مشارك

من المتوقع أن يستقطب المؤتمر، الذي يحمل شعار «جسورنا إلى العالم»، أكثر من 500 مشارك من جميع أنحاء العالم.

 كما سيقام على هامشه سلسلة من اللقاءات الثنائية التجارية، التي ستكون بمثابة منصة لتشجيع التواصل وإقامة شراكات تجارية جديدة عبر الحدود والقطاعات، وتمثل النساء المشاركات في المؤتمر نخبة من صاحبات الأعمال الأكثر نجاحا في الشرق الأوسط، وأوروبا، وآسيا، وأفريقيا وأمريكا الشمالية.

طباعة Email