تقرير ميرسر يضع المدينة بأعلى مرتبة في المنطقة للعام الثالث على التوالي

دبي تحافظ على الصدارة الإقليمية في جودة المعيشة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 حاـــفظت دبي على ريادتها الإقليمية لجودة المعيشة للسنة الثــالثة على الــتوالي، وفـــق تقرير نشرته ميرسر مؤخراً.

وأصــــدرت الشركة الدولية المتخصصة في استشارات الموارد البشرية، تقريرها العالمي السنوي حول جودة المعيشة، واحتلت المدينة المرتبة 74 في التصنيف العالمي، بينما جاءت في المرتبة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وجاء في تقرير ميرسر، أن أبوظبي تمكنت من تقليص الفجوة مع جارتها دبي، حيث حلت عاصمة الإمارات في المرتبة السابعة والسبعين 77 هذا العام، وتحركت صعوداً بواقع مرتبة واحدة من عام 2012.

وإضافة إلى تعزيز ترتيبها العالمي، فقد تمكنت من الوصول إلى المركز الثاني على مستوى المنطقة، في الوقت الذي تمكنت فيه دبي من الحفاظ على ريادتها الإقليمية، على الرغم من تراجع مكانتها على الترتيب العالمي بواقع منزلة واحدة، مقارنة مع قائمة عام 2012.

هبوط بيروت والقاهرة

تمكنت معظم المدن في الشرق الأوسط من المحافظة على ترتيبها في عام 2014، وكان من أبرز التغيرات، هبوط تصنيف بيروت (بواقع 8 مراكز لتحل في المرتبة 181)، والقاهرة (9 مراكز لتحل في المرتبة 170). وتعكس هذه التحركات بوضوح، حالة عدم الاستقرار في كل من مصر ولبنان خلال السنوات القليلة الماضية.

وعلى صعيد مناقض، أظهرت العاصمة الأردنية التحول الأبرز، وذلك بصعودها 5 مراكز، لتحل في المرتبة 122 في الترتيب الكلي.

فيينا الأفضل

وتم تصنيف فيينا أفضل مدينة من حيث جودة المعيشة للعام الثاني على التوالي، في حين هيمنت المدن الأوروبية على صدارة الترتيب، إلى جانب مدن في أستراليا ونيوزيلندا.

وتم تصنيف زيوريخ وأوكلاند وميونيخ في المراكز الثاني والثالث والرابع على التوالي. وجاءت فانكوفر في المركز الخامس، لتحتل مقدم الترتيب على قائمة المدن في أميركا الشمالية، بينما حلت سنغافورة في المرتبة السادسة والعشرين (26)، لتكون الأعلى مرتبة بين المدن الآسيوية.

المؤشر

ويأخذ مؤشر ميرسر لجودة المعيشة في الحسبان، البيئة السياسية والاجتماعية للمدينة، إضافة إلى الرعاية الصحية والاعتبارات الطبية والخدمات العامة ومرافق الترفيه والبيئة الطبيعية، وغيرها من العوامل.

ويتم إعداد هذا التقرير لمساعدة الشركات متعددة الجنسيات في الجوانب المتعلقة بتعويض الموظفين بطريقة عادلة عند إرسالهم في مهام دولية. ويقدم التقرير المعلومات الممتازة والتوصيات القيّمة لأكثر من 440 مدينة في جميع أنحاء العالم، وتشتمل القائمة على 230 مدينة منها.

«غالوب»: رفاهية مجتمع الإمارات بين أعلى النسب عالمياً

حققت الإمارات نتائج باهرة في تحقيق الرفاهية للمقيمين على أرضها، وفقاً لآخر استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب بالتعاون مع هيلثويز، والذي صدر بعنوان «مؤشر حالة الرفاهية العالمي 2015».

وكشف التقرير أن قرابة ثلث المقيمين (31 %)، ينعمون بالرفاهية في ثلاثة أو أكثر من المحاور، أي ما يزيد على ضعفي نظرائهم في منطقة الشرق الأوسط، التي لا تتعدى نسبتهم 13 %. وأضاف أن مستوى المعيشة العالي، ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في الدولة، ساهما في تفوقها على النسبة المئوية العالمية في كل من محاور الرفاهية الخمسة.

وأكد أن قرابة نصف المقيمين في الإمارات، (49 %) ينعمون في رفاهية المجتمع، أكثر من ضعفي النسبة المئوية الإقليمية (22 %)، وأكثر من ضعف النسبة المئوية العالمية (26 %). وتعتبر هذه النسبة واحدة من أعلى النسب في العالم، بعد باناما (58 %)، وهولندا (53 %)، والنمسا (52 %)، والدانمارك (51 %).

 كما كشف التقرير أن الرفاهية المالية في الإمارات (37 %) تعتبر مقارنة الأعلى عالمياً (25 %) وإقليمياً (24 %). وتفوقت الإمارات في محوري الرفاهية الاجتــماعية (32 %) والبدنية (36 %) عن المستويين الإقليمي والعالمي. وخلص التقرير إلى القول إن رفاهـــية المجتمع تعتبر قوة في الإمارات.

ترتيب المدن في الشرق الأوسط

الدولة المدينة تصنيف 2015

الإمارات دبي 74

الإمارات أبوظبي 77

سلطنة عمان مسقط 104

قطر الدوحة 108

الأردن عمان 122

الكويت مدينة الكويت 125

السعودية الرياض 163

السعودية جدة 166

مصر القاهرة 170

لبنان بيروت 181

Middle cities

طباعة Email