وفد الدولة برئاسة وزير الاقتصاد يطلع على تجاربها

اهتمام إماراتي بمراكز الابتكار في فنلندا

المنصوري يتوسط وفد الدولة خلال زيارة فرع المعهد الاوروبي للتكنولوجيا والابداع - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

 زار وفد الدولة الرسمي برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، خلال زيارته الأخيرة إلى جمهورية فنلندا عدداً من أشهر مراكز الابتكار والإبداع للاطلاع على تجربتها وأهدافها الخاصة بدعم وتعزيز الابتكار وتشجيع الأبحاث المتعلقة بالابتكار، والتعرف على تجربة هذه المراكز بمجال ربط الاستثمار بالابتكار خاصة بمجالات الاقتصاد الأخضر والطاقة النظيفة والاقتصاد الرقمي.

وشملت الزيارات الميدانية مركز الابتكار التابع لشركة بورياليس النمساوية في مدينة بروفو الفنلندية ومقر صندوق دعم الإبداع والابتكار ومجمع التكنولوجيا بمدينة إبسو والمراكز البحثية التابعة له.

وأكد معالي سطان المنصوري أن دولة الإمارات حريصة على الاطلاع على أفضل التجارب العالمية في كافة المجالات والاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية العريقة في المجالات التي تهم الدولة، وتساهم بدعم مسيرة التنمية المستدامة خاصة في ظل التحول نحو اقتصاد المعرفة القائم على الإبداع والابتكار..

وفي هذا السياق جاءت زيارة أهم وأشهر مراكز ومجمعات الابتكار والإبداع في جمهورية فنلندا الصديقة، لافتاً الى أن تجربة فنلندا بهذا المجال عريقة ومشهود لها عالمياً، مشيراً إلى أن فنلندا تحتل مراكز متقدمة جداً عالمياً بمجال التعليم وخاصة التقني وبمجال الاستدامة اعتماداً على التكنولوجيا المتقدمة.

وأشاد معالي الوزير المنصوري بالشراكة القائمة بين شركة «بروج « الإماراتية المتخصصة بتوفير الحلول البلاستيكية المبتكرة عالية القيمة وشركة بورياليس، مؤكداً أن هذه الشراكة نموذج للتعاون المثمر والبناء في احد المجالات الحيوية الهامة، كما زار وفد الدولة مجمع التكنولوجيا بمدينة ابسو الفنلندية الذي يضم العديد من مراكز الأبحاث والجامعات والمعاهد والشركات تعمل جميعها في إطار تكاملي يتعلق أساسا بتعزيز الإبداع والابتكار.

واستمع الوفد الى شرح مفصل تناول الذراع الاستثمارية التابعة للمعهد حيث يساهم المعهد بعدد من المشاريع القائمة التي تدخل في مجال تخصص المعهد والكونسيرتيوم الذي يتبع له المعهد.

شركة بروج

ومن جانبه أشاد عبيد سعيد الظاهري، النائب الأول للرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في شركة بروج الرائدة في توفير الحلول البلاستيكية المبتكرة عالية القيمة، الذي شارك في الوفد الرسمي لدولة الإمارات العربية المتحدة الزائر لجمهورية فنلندا بأهمية الزيارة وحرص معالي وزير الاقتصاد والوفد المرافق له على الاطلاع على تجارب الدول المتقدمة في مجال الابتكار والاستفادة من هذه الخبرات المتطورة في تعزيز مسيرة دولة الإمارات نحو الابتكار والاستدامة.

وبخصوص زيارة مركز بورياليس للابتكار في بروفو، أوضح الظاهري أن شركة بروج قد تأسست عام 1998 كمشروع مشترك بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة بورياليس النمساوية الرائدة في توفير المواد الكيماوية والحلول المبتكرة في مجال اللدائن، حيث تمثل بروج محصلة شراكة عالمية تأتي في طليعة الجيل الجديد من شركات البلاستيك الابتكارية.

وتساهم شركتا بروج وبورياليس معاً في دعم المجتمع بكل ما هو مفيد وذلك من خلال التزامهما في ابتكار أفضل الحلول والمنتجات المبتكرة التي تعود بالنفع على المجتمع والتي تساهم في مواجهة تحديات العصر.

شروق

بدوره قال مروان السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) «تعد فنلندا جمهورية رائدة في مجال الابتكار، ويتضح هذا من خلال مدينة إسبو التي تعتمد نظاماً بيئياً يُنمي الإبداع.

وقد كشفت لنا زيارتنا عن رؤية الحكومة بهيئاتها المختلفة الداعمة للابتكار بدءاً من التعليم إلى نظام الحوافز، حيث التقينا بالمسؤولين عن الحاضنات التي توفر دعماً قيّماً للإبداع من خلال توفير التمويل وتهيئة الظروف للأعمال الناشئة، وساعدتنا هذه الرحلة على إدراك أهمية إشراك جميع الأطراف للمحافظة على تميّز الدولة في مجالات الحياة المختلفة».

غرفة دبي

ومن ناحيته قال جمال النعيمي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إن زيارة وفد الدولة برئاسة معالي وزير الاقتصاد لجمهورية فنلندا الصديقة كانت إيجابية بكل المقاييس وستظهر نتائجها الإيجابية على العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وخاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

المعهد الأوروبي للتكنولوجيا

خلال جولة وفد الدولة في مجمع التكنولوجيا زار فرع المعهد الأوروبي للتكنولوجيا والإبداع واطلع على تجربة المعهد الذي تنتشر فروعه في كافة دول الاتحاد الأوروبي وخاصة تجربة المعهد بمجال دعم رواد الأعمال من خلال استقطاب الأفكار المبتكرة وتبنيها وتحويلها الى شركات منتجة.

كما زار وفد الدولة صندوق دعم الإبداع والابتكار بالعاصمة الفنلندية هلسنكي وهو صندوق حكومي تأسس برأسمال 100 مليون يورو، لكنه وسع أعماله وأصبحت له استقلالية في ظل استثماره بعدد من المشاريع المجزية التي حققت له الاستقلالية المالية ويرفع الصندوق تقارير دورية للبرلمان الفنلندي حول القطاعات الداعمة للتنمية المستدامة.

طباعة Email