51 % حصة «صناعات» و49 % لتحالف ياباني

إطلاق «الغربية للأنابيب» في «كيزاد» بـ1.1 مليار درهم

جمال الظاهري وممثلو, الائتلاف الياباني خلال الاعلان عن اطلاق الشركة الجديدة - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الشركة القابضة العامة «صناعات»، وتحالف صناعي ياباني، أمس، إطلاق شركة الغربية للأنابيب، حيث سيتم إنشاء مصنع لإنتاج أنابيب النفط والغاز في مدينة خليفة الصناعية في منطقة الطويلة بأبوظبي «كيزاد» بكلفة 1.1 مليار درهم.

وتبدأ الأعمال الإنشائية للمصنع الجديد «الغربية للأنابيب» خلال الربع الثالث من العام الجاري، على أن يدخل حيز التشغيل الكامل أوائل عام 2018 بإنتاج نحو 240 ألف طن سنوياً يتم بيع 60 % منها في السوق المحلي و40 % في أسواق المنطقة.

وأكد المهندس سهيل مبارك بن عثعيث العامري، الرئيس التنفيذي لشركة «صناعات»، أن المصنع الجديد يغطي الطلب المتنامي على أنابيب الصلب عالية الجودة في قطاع النفط والغاز في أبوظبي والمنطقة، مشيراً إلى أن المصنع سيتميز بإنتاج أنابيب مقاومة للظروف الحمضية التي تتسم بها حقول النفط والغاز في الدولة والمنطقة، وتتطلب مواصفات خاصة للأنابيب تمنع تعرضها للتآكل بكبريتيد الهيدروجين.

وأوضح أن المصنع يأتي ضمن مشاريع شركة صناعات لتطوير القطاع الصناعي في الإمارات، وبدعم جهود التنويع الاقتصادي، مشيراً إلى أن شركة صناعات المملوكة لحكومة أبوظبي تعمل باستمرار على توسيع محفظتها الاستثمارية من خلال الدخول في شراكات عالمية مع مؤسسات تتمتع بمكانة رائدة في القطاعات التي تنتمي إليها.

وجاء تأسيس «صناعات» لشركة الغربية للأنابيب بالتعاون مع تحالف ياباني ضم شركة جي إف إي ستيل كوربوريشن اليابانية التي تبلغ حصتها من الشركة الوليدة 27 % وشركة ماروبيني إيتو شو ستيل إنكوربوريتيد اليابانية بحصة 22 % (بإجمالي 49 %) بينما بلغت حصة صناعات 51 %.

وأكد المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التشغيلي لشركة صناعات في مؤتمر صحافي، أمس، في أبوظبي، أن المصنع يجسد قوة علاقات «صناعات» مع رواد صناعة الحديد والأنابيب في اليابان، مشيراً إلى أن الشركة تتمتع بسجل حافل من الإنجازات في مجال استقطاب الخبرات الدولية إلى الإمارات لبناء شركات إماراتية قادرة على المنافسة عالمياً.

وأوضح أن المصنع يجمع بين الخبرة الطويلة التي تتمتع بها شركة جي إف إي ستيل اليابانية، في مجال تصنيع أنابيب الحديد الملحومة كبيرة القطر وعالية الجودة وشبكة المبيعات الواسعة التي تتمتع بها شركة ماروبيني إيتو شو ستيل اليابانية..

والحضور القوي الذي تتمتع به شركة صناعات في أبوظبي، والتي تتطلع إلى رفع نسبة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة إلى 25 % بحلول العام 2030.

مساحة

وأوضح أن المصنع سيقام على مساحة 200 ألف متر مربع في مدينة خليفة الصناعية، ومن المقرر ترسية المشروع على المقاول الرئيسي خلال شهر أبريل على أن تبدأ أعمال البناء خلال الربع الثالث من العام الجاري، لتستمر إلى عام 2018 الموعد المقرر لانطلاق الأعمال التشغيلية للمصنع.

تمويل

وأوضح أن بنوكاً وطنية ويابانية وعالمية أبدت استعدادها لتمويل بناء المصنع بنسب فائدة مشجعة جداً، مشيراً إلى أن سمعة شركة صناعات والتحالف الياباني كفيلة بتوفير التمويل اللازم، خاصة ..

وأن عوائد وأرباح المصنع مضمونة بشكل كبير، ومن المقرر أن تتعاقد شركة أبوظبي الوطنية للبترول «أدنوك»، ومجموعة شركاتها على نسبة كبيرة من إنتاج المصنع، ومن المتوقع أن يتم توجيه 60 % من الإنتاج الكلي للمصنع للسوق المحلي و40 % لأسواق المنطقة.

أرباح

وتوقع جمال سالم الظاهري، أن يحقق مصنع الغربية للأنابيب أرباحاً وعوائد كبيرة، لافتاً إلى أن هناك طلباً متزايداً على أنابيب النفط والغاز في المنطقة، حيث يصل حجم سوقها في الشرق الأوسط إلى مليوني طن سنوياً، يتم تصنيع مليون طن داخل دول المنطقة..

بينما يتم استيراد مليون طن من الأنابيب من الخارج، ولذلك نتوقع أن يلاقي مصنعنا النجاح، حيث سيلبي طلباً محلياً قوياً، خاصة وأن الأنابيب المصنعة ستتوافر بجودة عالية، كما أن شركات النفط ستوفر كلفة شحن الأنابيب المستوردة.

وشدد على أن المصنع الجديد يترجم التزام صناعات بتمكين الشباب الإماراتي، وتعزيز مشاركتهم في القطاع الصناعي، موضحاً أن المصنع يوفر 375 فرصة عمل مختلفة بمجرد اكتماله.

وأكد تاكافومي نيشيوما، نائب الرئيس في شركة جي إف إي ستيل، أن شركته ترى فرصاً جذابة في سوق دول مجلس التعاون الخليجي الواعد خاصة سوق الإمارات، مشيراً إلى أن لدى الشركة قناعة قوية بأن شركة صناعات تعد الشريك المثالي لها لتوسيع حضورها في المنطقة.

ونوه إلى أن شركته تنتج 30 مليون طن سنوياً، مشيراً إلى توافر المادة الخام لإنتاج الأنابيب بها. وذكر أن منطقة الخليج تتمتع بمستوي عال من التنافسية على صعيد تكاليف الحفر واحتياطات النفط والغاز،..

ومن المتوقع أن تستمر وتيرة التطوير والإنتاج في قطاع النفط والغاز، وذلك على الرغم من تقلبات أسعار النفط، وهناك طلب متزايد على أنابيب الصلب عالية الجودة التي تستخدم لنقل الموارد الهيدروكربونية.

وذكر كوجي شيمادا، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة ماروبيني إيتو شو ستيل اليابانية، أن التعاون مع شركة صناعات سيفتح فرصة فريدة أمام الشركة اليابانية للاستفادة من أسواق لم يتم استغلالها بعد إلى حد كبير، مشيراً إلى أن شركة صناعات تعد الشريك الاستثماري الأفضل الذي يتمتع بخبرات طويلة وسجل حافل من النجاح في القطاع الصناعي. وأوضح أن مبيعات شركته بلغت العام الماضي نحو 17 مليار دولار.

صناعات

صناعات تعد واحدة من أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في الدولة، ولديها أصول مملوكة لحكومة أبوظبي تتجاوز قيمتها 26.6 مليار درهم..

واستثمرت نحو 15 مليار درهم خلال السنوات الخمس الماضية، ولديها 7 شركات منها شركتان مدرجتان في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتركز على الاستثمار في قطاع المعادن خلال السنوات الخمس المقبلة، وتوظف حالياً 18 ألف موظف، وتتألف قيادتها بالكامل من الكفاءات الإماراتية.

«صناعات» تستثمر 5 مليارات درهم في المعادن

أوضح المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التشغيلي لشركة صناعات، أن الشركة ستضخ نحو 5 مليارات درهم استثمارات في قطاع المعادن خلال العامين المقبلين، مشيراً إلى أن مصنع الغربية للأنابيب يرفع حجم استثمارات صناعات في منطقة كيزاد الصناعية إلى نحو ملياري درهم، ويوجد للشركة حالياً في منطقة كيزاد مصنعان الأول لسحب الألومنيوم «تالكس»، والثاني لشركة دوكاب، وسيكون الغربية للأنابيب ثالث مصانع الشركة في كيزاد.

وشدد الظاهري على أن التحالف الياباني أكد عدم احتكاره للمادة الخام المستخدمة في تصنيع الأنابيب أو التكنولوجيا المستخدمة، مشيراً إلى أن التحالف الياباني سيقوم بتأهيل وتدريب المواطنين، وتوريد المادة الخام لإنتاج المصنع، إضافة إلى تسويق الإنتاج.

وقال: صناعات ستستفيد بشكل كبير من التحالف الياباني في نقل التكنولوجيا والخبرة اليابانية لأبوظبي، حيث سيتم تدريب وتشغيل مواطنين في الشركة الجديدة، إضافة إلى دخول صناعات أسواق جديدة وجذب استثمارات يابانية إلى الإمارات. كما تدرس صناعات توفير المادة الخام مستقبلاً من مصنع حديد الإمارات. وأكد لنا التحالف الياباني مساعدته لنا في ذلك.

طباعة Email