مشاريع عقارات التسوق تتفوق

ت + ت - الحجم الطبيعي

أثبتت العقارات التي تخدم تجارة التجزئة، سواء في المراكز التجارية الصغيرة أو الكبيرة، أنها لن تخضع لأية حركة تصحيح سعري خلال السنوات القليلة المقبلة، خلافا للعقارات السكنية والمكتبية. الفضل في ذلك يعود للطلب المتزايد من قبل العلامات التجارية، لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المتسوقين من داخل وخارج الدولة، هذا غير قلة المعروض.

ولعل الرقم القياسي الذي سجله دبي مول باستقباله 75 مليون زائر العام 2014 بزيادة 15% عن 2013 دليل على حفاظ هذه السلعة العقارية على تفوقها، ولعله أيضا السبب الذي جعل نخيل تسرع خطاها للاستحواذ على صدارة تجارة التجزئة عبر 16 مشروع تسوق توفر نحو 10 ملايين قدم مربع. وخلافا لأعوام 2006-2010 فقد أصبح العقار الجاهز أكثر جذبا للمستثمرين مقابل العقار المباع على الخريطة رغم أن سعر الأخير أقل بكثير عن العقار الجاهز.

وتتجلى توجهات المستثمرين في التوجه للعقارات الجاهزة في مرآة سوق التملك الحر وهو سوق الإيجارات الذي شهد تراجعات تصحيحية يتوقع أن تستمر هذا العام بحدود 10% على مدار العام الجاري 2015 بعد أن أنهى عام 2014 حالة من الاستقرار والهدوء المرحب به من قبل مختلف أطراف العاملين فيه بعد أن وصلت إلى ذروتها.

طباعة Email