سعة إيرباص 350 ومحركها فشلا في إرضاء الناقلة فألغيت الصفقة

طيران الإمارات تقترب من تأكيد طلبية بوينغ 777 إكس

صورة

أشارت تقارير إلى أن طيران الإمارات باتت قريبة جداً من تأكيد طلبيتها مع بوينغ لشراء 150 طائرة من طراز 777 إكس الجديدة.

وكانت الشركة قد وقعت مذكرة بهذا الخصوص في معرض دبي للطيران الماضي لكنها لم توقع اتفاقية تأكيد للصفقة حتى اليوم.

ويشير تحليل لموقع « فلايت غلوبال» المتخصص في الطيران انه ومع قيام طيران الإمارات بإلغاء صفقة الايرباص 350 فإن الناقلة تتجه وبشكل اكثر إلى تأكيد التزامها مع بوينغ التي قدمت طائرة على وفق رغبات طيران الإمارات من حيث المدى والسعة بعكس ايرباص التي لم تنفع التحسنيات الجديدة التي ادخلتها على طائرة ايه 350 في اقناع مسؤولي طيران الامارات الذين ابدوا منذ قترة طويلة ملاحظات عديدة على الطائرة الجديدة.

التفاصيل الفنية

ويشير التحليل الى ان طيران الإمارات باتت راضية عن مختلف التفاصيل الفنية لطائرة بوينغ 777 إكس الجديدة بعد مفاوضات مكثفة مع بوينغ وجنرال إلكتريك التي تصنع محركات هذه الطائرة.

وكانت تصريحات لتيم كلارك رئيس طيران الإمارات أشارت الى ان الناقلة باتت قريبة جداً من التوقيع على تأكيد الطلبية الضخمة كما ان المفاوضات مع جنرال الكتريك حول مواصفات المحرك الفنية أنجزت تقريباً وباتت الإمارات راضية تماماً عن اداء وفاعلية المحرك وخاصة من حيث استهلاك الوقود.

وفي حال وقعت طيران الإمارات لتأكيد الطلبية فإن مواعيد الاستلام ستبدأ اعتباراً من العام 2020.

وأشار التحليل الى ان إلغاء صفقة الايرباص 350 لم يكن مفاجئاً خصوصاً بعد طلب طيران الإمارات لطائرات بوينغ الجديدة وتوقيعها لشراء 50 طائرة جديدة من طراز ايربا 380 العملاقة ترسيخاً لنموذج عمل الناقلة في احتياجها لطائرات كبيرة يتناسب مع وجهاتها البعيدة.

ملاحظات متواصلة

وتبدي طيران الإمارات منذ سنوات ملاحظات حول طائرة ايرباص 350 وخصائصها الفنية وطالبت اكثر من مرة الشركة الأوروبية بمزيد من التحسينات على محرك الطائرة ووزنها ورغم ان ايرباص استجابت لبعض الملاحظات الا انها لم تكن كفاية بنظر طيران الإمارات التي كانت تتطلع الى تصميم جديد لهذه الطائرة.

نسخ مكررة

وطالبت طيران الإمارات بنموذج محسن لهذه الطائرة بحيث تكون اكثر سعة للمسافرين وهو أمر استجابت له بوينغ في تقديم الطائرة الجديدة التي كانت تريدها طيران الإمارات اكبر مدى واكثر سعة للمسافرين وليس نسخة مكررة عن تلك الطائرات التي لديها حالياً او طلبياتها المستقبلية.

ويقول كلارك إن التحسينات التي أدخلتها ايرباص لم يتم استشارتنا فيها بل ان هذا النموذج المحسن الذي قدمته ايرباص في العام 2011 قابله كلارك بالإعراب عن «احباط » من التغيرات التي تمت على الطائرة ومن دون استشارة طيران الإمارات، وقال كلارك « التحسينات ليست جيدة كفاية»، وبالتالي فإن الأمور كانت تتجه الى الإلغاء وهو امر نفذته طيران الإمارات الأسبوع الماضي بعد تقييم طويل لاحتياجاتها وملاءمة الطائرة لها مستقبلاً.

وأشار كلارك الى ان ايرباص 1000 350 جيدة لكنها نسخة عن طائرة بوينغ 300-777 الكلاسيكية. كما عبر كلارك أيضاً عن عدم رضاه عن محرك الطائرة ايه 350 وهو من طراز رولز رويس «ترنت اس دبليو بي» موضحاً ان الناقلة تمتلك 70 طائرة تعمل بهذا المحرك ولا حاجة لنا بالمزيد.

ويوضح التحليل انه ومع تقديم جنرال الكتريك لمحرك جديد وهو « جي ايه 9 » الجديدة لطائرة بوينغ 777 إكس الجديدة التي كانت طيران الإمارات تطالب بوينغ منذ سنوات بتصنيعها باتت الأمور اكثر وضوحاً بالنسبة للناقلة من حيث وجود طائرة بفاعلية عالية في استهلاك الوقود وسعة اكبر للركاب.

وبالتالي كان الرد في معرض دبي للطيران بـ 150 طائرة من هذا الطراز الأمر الذي أعطى شركة بوينغ دفعة تشجيع هائلة لإطلاق برنامج الطائرة رسمياً من دبي خلال المعرض الماضي في نوفمبر 2013 . وبنفس الوقت وقعت طيران الإمارات صفقتها مع ايرباص لشراء 50 طائرة اضافية من ايه 380 التي تعد اليوم أيقونة أسطول الناقلة المؤلف من اكثر من 215 طائرة حتى كتابة هذا التقرير بالنظر لجدواها الاقتصادية ومزاياها الوافرة.

احتياجات

ويشير كريس سيمور محلل الطيران في الموقع الى ان هذه الخطوة من طيران الإمارات تعكس قوة الشركة ونموها المتسارع ذلك ان الطائرة ايه 350 باتت صغيرة جدا بالنسبة للناقلة وعملياتها المستقبلية فهي بحاجة اكثر الى طرازات بوينغ 9-777 اكس وايرباص 380 .

وباتت طلبيات طيران الامارات اليوم تتألف من 92 طائرة من طراز ايه 380 و 150 طائرة من طراز بوينغ 9-777 اكس الجديدة اضافة الى الطلبية السابقة بـ 57 طائرة من طراز بويينغ 300 777 ايه آر وبإجمالي 299 طائرة.

وقال سيمور إن إلغاء الصفقة قد لا يؤثر في مبيعات الطائرة نفسها لكن ان تخسر صفقة بقيمة 13 مليار دولار فهذه الأخبار لن تكون جيدة لايرباص رغم ان الطائرة ستدخل الخدمة نهاية العام حيث ستكون الخطوط القطرية أول زبون يشغل هذه الطائرة التي يصل مجموع طلبياتها الى 742 طائرة من 39 شركة.

وبالعودة الى التاريخ فإنها ليست المرة الأولى التي تقوم طيران الإمارات بإلغاء صفقة قائمة مع ايرباص فقد قامت في العام 2003 بخطوة مماثلة من خلال إلغاء شراء 18 طائرة من طراز ايرباص 600-340 والتي تعمل بأربعة محركات وفضلت عليها صفقة البوينغ 300-777 اي آر.

وتشغل طيران الإمارات حالياً أسطولها من ايه 380 بمحركات انجين اللاينس جي بي 7200 لكنها تطالب ايرباص بتحسينات اضافية على محرك الطائرة وإعادة هندسة محركاتها. وأشار تيم كلارمك الى ان انجين اللاينس هي الشركة المثالية القادرة على اجراء تحسينات على المحرك.

طرازان فقط الأسطول المستقبلي

مع إلغاء طيران الإمارات صفقة ايه 350 سيتألف أسطول الناقلة في المستقبل فقط من طرازين هما البوينغ 777 والايرباص 380 وهي اكبر مشغل في العالم لكلا الطرازين.

وبعبارة اخرى فإن الناقلة في المستقبل لن تشغل طائرات بسعة تقل عن 350 راكباً مع اتجاه الشركة الى انهاء خدمة طائراتها القديمة من طراز ايرباص 330 و 340 بإجمالي 21 طائرة من كلا الطرازين اضافة الى طائرات البوينغ 777 الكلاسكية والتي مضى على خدمتها اكثر من 10 سنوات وتشغلهم الشركة اليوم على خطوط قريبة مثل افريقيا والشرق الأوسط وشبه القارة الهندية.

وتستحوذ طائرات بوينغ على 49 % من الرحلات التي تشغلها طيران الإمارات اليوم من حيث الوجهات سواء كانت الطويلة في الولايات المتحدة واستراليا أو القصيرة مثل وجهات البحرين والقطر.

ويعد امتلاك طيران الإمارات لهذين الطرازين قيمة اقتصادية كبيرة للشركة فهما يكملان بعضهما في الكثير من الوجهات التي تخدمها الناقلة كما ان تكلفة المقعد تقل كثيراً على الوجهات الطويلة في هاتين الطائرتين.

ويتيح ذلك لطيران الإمارات توزيع أسطولها بمرونة تامة وهذا أمر نفذته خلال إغلاق مدرج المطار، حيث استخدمت طائرات اكبر على الوجهات التي خفضت اليها اعداد رحلاتها للتعويض عن تراجع حركة المسافرين ، حيث تتمتع الطائرتان بسعة ضخمة للركاب تصل في الايرباص 380 إلى اكثر من 500 راكب وفي البوينغ إلى 450 راكباً.

وستحل طائرة بوينغ 777 إكس الجديدة بديلاً مثالياً للطائرة يوينغ 300 اي آر مع تركيز طيران الإمارات على التكلفة المنخفضة للمقعد الذي توفره هذه الطائرة المخصصة للوجهات البعيدة التي تمثل محور عمل طيران الإمارات وهو نفس السبب الذي يدفع حالياً الناقلة الى الضغط اكثر على ايرباص لعمل تحسينات اضافية في محرك العملاقة ايه 380 .

777 إكس الجديدة

كانت طيران الإمارات قد وقعت مع بوينغ خلال معرض دبي لطيران الماضي اتفاقية لم تؤكدها بعد لشراء 150 طائرة من طراز 777 إكس الجديدة بقيمة 76 مليار دولار، وهي اكبر صفقة مفردة في تاريخ الطيران المدني. ويتوقع في حال أكدت الشركة طلبيتها بدء استلام هذه الطائرة اعتباراً من العام 2020. وتعد الناقلة اكبر مشغل في العالم لطائرات 777 ، كما تعد طيران الإمارات الناقلة الجوية الوحيدة في العالم التي تشغل جميع فئات عائلة 777 وهي بنفس الوقت اكبر زبون لطائرة ايرباص 380 بأسطول يبلغ 47 طائرة وطلبية قوامها 92 طائرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات