بدء المرحلة الثانية من تطوير «جزيرة العلم» في الشارقة

بدأت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» بالاشتراك مع دائرة الأشغال العامة بالشارقة المرحلة الثانية من الأعمال التطويرية في جزيرة العلم والهادفة لتحويلها إلى وجهة سياحية جديدة تضم عددا من المرافق والخدمات وستكون جاهزة لاستقبال الجمهور خلال الربع الأول 2015.

وستضم الجزيرة عند انتهاء المرحلة الثانية عددا من المرافق الترفيهية والخدماتية بما في ذلك مدرج مفتوح يتسع لنحو ألف شخص ومعرض للفنون.

المرحلة الثانية

وأكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس «شروق» أن انطلاق المرحلة الثانية من تطوير جزيرة العلم يأتي ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وفي إطار التزام «شروق» بالمضي قدماً في تطوير المشاريع الجديدة والوجهات القائمة بما يخدم مصلحة المواطنين والمقيمين ويعزز مكانة الشارقة والدولة كوجهة متميزة.

وأضافت: نتطلع إلى وضع جزيرة العلم إحدى أهم الوجهات السياحية والثقافية والفنية على خارطة الإمارة والدولة لما يحمله المكان من رمزية وطنية متمثلة في السارية التي ترفع علم الدولة وما ستتضمنه الجزيرة من معرض فني دائم لإنجازات الاتحاد ونوعية المرافق التي سنقوم بتطويرها والفعاليات الثقافية والفنية والوطنية التي ستحتضنها على مدار العام.

تطوير الوجهات

ومن جانبه قال الشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة في الشارقة إن الدائرة حريصة على المشاركة في تطوير الوجهات السياحية والترفيهية التي تقوم بها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» وغيرها من الجهات الحكومية في الإمارة لمواكبة التطور الاجتماعي والاقتصادي في الشارقة مع الالتزام بإبراز الهوية الوطنية والإسلامية . وأضاف: نتطلع دائماً إلى أن نكون جزءاً من عمليات التطوير الرامية إلى تلبية الاحتياجات المستقبلية لسكان الإمارة وزوارها.

اهتمام كبير

تعتبر جزيرة العلم من الوجهات التي حظيت باهتمام كبير فور افتتاحها في 2012. وتأتي المرحلة الثانية لتوفير مزيد من المرافق القادرة على استقطاب الزوار.

ويستوعب المدرج المفتوح في جزيرة العلم نحو 1000 شخص مع إمكانية إقامة منصات إضافية تتسع عدداً أكبر من الجمهور يمكن أن يصل إلى 2000 شخص في المناسبات والاحتفالات الوطنية والاجتماعية والثقافية والفنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات