«ميسي فرانكفورت»: المنطقة سوق جذب للمعارض

أكد أحمد باولس الرئيس التنفيذي لشركة إيبوك ميسي فرانكفورت على أهمية سوق منطقة الشرق الأوسط والذي لا يزال سوقاً جذاباً يحظى بمعدلات نمو ثابتة في قطاع تنظيم المعارض والمؤتمرات المتخصصة. وأضاف بمناسبة اختتام الشركة لمعارض ومؤتمرات موسم الصيف، أن الشركة الألمانية لتنظيم المعارض التجارية تسير قدماً بشكل جيد وتؤكد من خلال مقرها الإقليمي في مدينة دبي على التزامها بتحقيق نتائج وفوائد هامة لكل المعارض والفعاليات التي تنظمها على مستوى المنطقة.

وقال باولس: «لا يزال الشرق الأوسط سوقاً جاذباً كأحد الأسواق الهامة للمصنعين والموردين الدوليين الذين يبحثون عن أسواق جديدة خارج أوروبا وأميركا الشمالية من أجل تطوير دائم لأعمالهم. وقد حققت الأحداث التجارية التي تنظمها ميسي فرانكفورت سمعة قوية كأحداث ممثلة للصناعات وعالية التركيز تمثل منصة إطلاق وترويج رئيسية للعارضين الباحثين عن تعزيز مكانتهم في السوق الإقليمي». وتفيد التقارير أن نمو قطاع المعارض المتخصصة ينتعش من خلال نمو حجم المشاريع قيد الإنشاء في المنطقة.

اقبال

واختتمت الشركة معارضها التجارية خلال الموسم الصيفي في مدينة دبي بنجاح فقد شهدت المعارض المتخصصة : معرض عالم الجمال ومعرض قطع غيار واكسسوارات السيارات أوتوميكانيكا دبي ومعرض مواد البناء والآلات هاردوير آند تولز الشرق الأوسط، نجاحاً كبيراً وإقبالاً ملحوظاً من الزائرين المتخصصين والتجار. وسجلت الشركة الألمانية «ميسي فرانكفورت» قد سجلت أرباحاً في العام 2013 بلغت أكثر من 40 مليون يورو ومبيعات وصلت إلى حوالي 543 مليون يورو في نفس العام.

هدف

وقال ولفجانج مارزن، الرئيس والمدير التنفيذي في ميسي فرانكفورت: « يتمثل هدفنا الرئيسي في تحقيق الركائز الهامة وتطبيق الاستراتيجية لزيادة الكفاءة والربحية باعتبارها من أبرز مكونات برنامجنا الاسترايتجي لـ 2020 في ميسي فرانكفورت». كما شهدت المبيعات نمواً في 2013 وتحديداً في ألمانيا حيث حققت الشركة مبيعات تقدر بـ 375 مليون يورو في ألمانيا وحدها. وأوضح كلاوس مونستر مولر، المدير المالي في ميسي فرانفكورت قائلاً: تحقق ذلك من خلال الاستخدام الأمثل لقدراتنا في معارضنا ومن خلال خدماتنا وبفضل المناخ الاقتصادي الثابت إلى حد كبير في ألمانيا.

مبيعات قوية عالمياً

على الصعيد العالمي حافظت المبيعات على معدلها القوي المعتاد فيما عززت المجموعة من مبيعاتها خارج ألمانيا التي بلغت حوالي 168 مليون يورو لتقترب بذلك من المستويات القياسية المسجلة في العام السابق. تساهم الأعمال الأجنبية بنحو 31 % من المبيعات العامة.

كما تنعكس توجهات المبيعات هذه أيضاً في أعداد العارضين والزوار فقد استقبلت المعارض التجارية الـ 114 ما يقرب من 78.500 عارضاً وزارها 3.6 ملايين زائر. ويؤكد هذا النمو على الجاذبية المتزايدة للاقتصادات المزدهرة سريعة النمو في المنطقة بالنسبة لشركات التصنيع والتوريد الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات