الاتحاد للطيران تفوز بلقب «أفضل مركز اتصال كبير»

حظيت الاتحاد للطيران الاتحاد للطيران بتقدير واسع للعام الثالث على التوالي ضمن دورة 2014 لجوائز إنسايت لمراكز الاتصال في الشرق الأوسط. وتسلمت الشركة، ممثلة في مركز الاتصال التابع لها في مدينة العين، جائزة «أفضل مركز اتصال كبير» خلال حفل أقيم في إمارة دبي بحضور أكثر من 300 خبير ومتخصص في مراكز الاتصال من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

وحصد المركز لقب «أفضل مرافق خدمات» على مدار عامين على التوالي ضمن نسخة 2012 و2013 من جوائز إنسايت لمراكز الاتصال في الشرق الأوسط.

وخلال العام الماضي، تعامل المركز مع أكثر من 750 ألف مكالمة باللغة العربية واللغة الإنجليزية معتمداً على مرافقه المتطورة، ليخدم بذلك باقة من الأسواق الهامة على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وتسعى الناقلة إلى افتتاح مركز اتصال بجوار المركز الحالي يعتمد على كوادر بشرية من الجنسين ليعمل على مدار الساعة طوال أيام العام.

وتم افتتاح مركز الاتصال في العين خلال شهر مارس 2011 في إطار برنامج التوطين الفاعل الذي تتبعه الاتحاد للطيران ويضم المركز حالياً حوالي 200 سيدة إماراتية، من بينهم أربع مشرفات لإدارة الجودة و13 رئيسة فريق ومديرتان للأداء.

وتمتلك الاتحاد للطيران ثلاثة مراكز اتصال أخرى في إمارة أبوظبي ومومباي ومانشستر إلى جانب مركز الاتصال في العين، وتعاملت هذه المراكز مجتمعة مع أكثر من 2.5 مليون مكالمة خلال عام 2013 بأربع عشرة لغة متنوعة لتخدم ضيوف الشركة في مستوى 44 سوقاً في مختلف أرجاء العالم.

جائزة اخرى

من ناحية أخرى، حظيت الاتحاد للطيران، بجائزة البيئة والاستدامة خلال الحفل الافتتاحي لجوائز صناعة الطيران الإيرلندية لعام 2014. وجاءت هذه الجائزة، التي أطلقت حديثًا هذا العام برعاية هيئة الطيران الإيرلندية، احتفاءً بالتميّز على صعيد قطاع الطيران في البلاد، حيث تم الإعلان عن الفائزين خلال حفل عشاء أقيم في دبلن هذا الأسبوع،.

وتسلّمت الجائزة بياتريس كوسغروف، مديرة مكاتب الاتحاد للطيران في إيرلندا، من ليو فارادكار، وزير النقل والسياحة والرياضة في إيرلندا.

وشملت الإنجازات التي جرت مؤخرًا، تحسين كفاءة الوقود والحد من الانبعاثات الكربونية من خلال التخطيط التقني الأمثل للرحلة واستخدام حاويات شحن أخف وزنًا وأكثر تحمّلاً للتخفيف من وزن الطائرة، فضلاً عن الاستثمار في شراء الطائرات الحديثة الأكثر كفاءة.

 وعلى صعيد المشاريع المشتركة، تأتي مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي، التي انطلقت في وقت مبكر من هذا العام بالتعاون مع شركة بوينغ وتكرير وتوتال ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا بهدف دعم صناعة الوقود المستدام للطائرات. كما تعتبر الاتحاد للطيران شريكًا مؤسسًا في «مركز أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة.

مساهمة

 

قالت ليندن كوبيل، رئيسة شؤون الاستدامة في الاتحاد للطيران: ساهمت استراتيجية الاستدامة في الاتحاد للطيران بتحسين الكفاءة على امتداد أسطول المسافرين بنسبة وصلت إلى 24 % منذ العام 2006، وهو ضعف الهدف المقرر سنويًا بنسبة 1.5 % على مستوى القطاع. لتلك النتائج تأثير عالمي، وإننا سعداء بحصولنا على هذه الجائزة، التي تعد أحد أهم الأسواق بالنسبة للناقلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات