شركة صناعة حافلات لندن تختار «مصدر» مقراً إقليمياً

خلال الاحتفال بافتتاح مقر الشركة في مدينة مصدر من المصدر

افتتحت «رايت باص إنترناشونال»، الشركة المصنعة لحافلات لندن ذات الطابقين، رسمياً أمس، مقرها الرئيس في منطقة الشرق الأوسط في مدينة مصدر. وتتطلع الشركة العالمية لصناعة وسائل النقل العام الكهربائي والهجين، إلى الاستفادة من موقعها الاستراتيجي في مدينة مصدر، لتلبية الطلب المتزايد في المنطقة على وسائل النقل المبتكرة والفعالة والنظيفة. وبذلك، تنضم شركة «رايت باص إنترناشونال»، الذراع الدولية لمجموعة «رايت» المتخصصة في صناعة الحافلات، إلى ما يزيد على 130 شركة من مختلف الصناعات التي أسست مقرات لها في مدينة مصدر، بما فيها سيمنس وشنايدر إلكتريك وجنرال إلكتريك وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة.

خبرات

وقال أنتوني مالوس مدير إدارة «مدينة مصدر: نرحب بانضمام شركة رايت باص إنترناشونال الرائدة إلى مدينة مصدر، فخبرتها التي تمتد لعقود طويلة، إلى جانب التزامها بالابتكار والتكنولوجيا، يحاكي تماماً رؤية مدينة مصدر بشأن التنمية والاستدامة والتكنولوجيا النظيفة. لقد أصبحت وسائل النقل الهجينة ذات الانبعاثات المنخفضة، تشكل محط اهتمام رئيس في جهود التنمية العمرانية المستدامة، وهذا سيعزز دور وسائل النقل العام، ليس فقط في أبو ظبي، وإنما في المنطقة والعالم ككل».

ويعد افتتاح الشركة البريطانية الرائدة مقراً لها في مدينة مصدر، اختياراً استراتيجياً، حيث تقع المدينة في أسرع مناطق أبو ظبي نمواً، من خلال مشاريع تطوير العقارات والبنية التحتية. وسيعزز افتتاح الشركة من العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة.

حضور

وسوف تزاول الشركة، التي تتخذ مقرها في إيرلندا الشمالية، أنشطتها في الشرق الأوسط، تحت إدارة باول برانيغان.

وللشركة حضور حالياً في شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا من خلال مكاتبها في الهند وسنغافورة وهونغ كونغ. وقال باول برانيغان: «ترتبط مجموعة رايت بعلاقات تجارية متميزة مع منطقة الشرق الأوسط منذ سبعينيات القرن الماضي، وتوفر مدينة مصدر اليوم لشركة رايت باص إنترناشونال، منصة إقليمية مثالية للتوسع بأعمالها وتعزيز مصالحنا التجارية في منطقة الخليج. كما تتشارك مدينة مصدر ورايت باص إنترناشونال في القيم الأساسية للالتزام بالتكنولوجيا الذكية، وتقديم المنتجات المبتكرة في مجال وسائل النقل منخفضة الكربون».

وإننا على ثقة بأن رايت باص إنترناشونال ستحقق نجاحاً كبيراً في هذه المنطقة الاقتصادية المتخصصة في التكنولوجيا النظيفة، والتي تعد الوحيدة من نوعها في المنطقة. ونحن سعداء بالفرص الواعدة التي ستوفرها لنا مدينة مصدر، خاصة وأن الابتكار يشكل محوراً أساسياً لأعمالها، فضلاً عن موقعها الاستراتيجي على بعد خمس دقائق فقط من مطار أبو ظبي الدولي».

ابتكار

ومنذ تأسيسها في عام 1946، كانت رايت باص في طليعة الابتكار التكنولوجي. ولا تزال اليوم تعمل على تطوير خبراتها في تكنولوجيا الهايبرد والفلايبرد والأنظمة العاملة بالكهرباء بالكامل، عبر مجموعتها من الحافلات أحادية وثنائية الطبقات، بالإضافة إلى الحافلات المقطورة ومركبات النقل السريع. وفي عام 2009، كُلفت شركة «رايت باص»، فرع المملكة المتحدة لمجموعة رايت، من قبل عمدة لندن بوريس جونسون، بابتكار نسخة أنظف وأكثر كفاءة من حافلات لندن الحمراء الشهيرة «روتماستر». وبدأت حافلة «بوريس باص». كما اشتهرت فيما بعد، الخدمة في عام 2012، حيث تم طلب 600 حافلة هجينة منخفضة الانبعاثات الكربونية.

ومن المقرر أن تطلق رايت باص إنترناشونال استعراضاً إقليمياً لحافلات «ستريت لايت باص» الصديقة للبيئة، والتي تقدم مستويات غير مسبوقة من الكفاءة في استهلاك الوقود في سوق الحافلات المتوسطة أحادية الطبقة.

 

ثقة

قال بول فوكس، القائم بأعمال سفارة المملكة المتحدة في الإمارات: «يسعدني أن تبادر الشركة البريطانية الرائدة إلى توسيع نطاق أعمالها في الخارج، عن طريق تأسيس مقر في أبو ظبي. وتحرص الشركة على استخدام أحدث أنواع التكنولوجيا والابتكارات في تصنيع حافلات عصرية متطورة تلبي احتياجات النقل في القرن الواحد والعشرين، وإنني على ثقة بأن منتجاتها ستدعم تطلعات أبو ظبي والعديد من المدن الأخرى في المنطقة، من خلال تطوير أساطيل عالمية المستوى من حافلات النقل العام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات