«المراكب» تؤكد عنصر السلامة في مجموعة قواربها

أكدت شركة المراكب التي تتخذ من الإمارات مقرا لها، أن السلامة تعتبر أهم السمات التي تمتاز بها مجموعة القوارب التي تقوم بتصنيعها. وقال باسل شحيبر، المؤسس والعضو المنتدب لشركة المراكب ومقرها في الشارقة: تأتي السلامة على قمة أولوياتنا في مختلف مراحلنا الإنتاجية، بدءاً من التصميم والتصنيع وحتى وضع اللمسات النهائية. ونتعامل مع الجوانب الأخرى بعد ضمان السلامة في قواربنا.

وينصب تركيز المراكب على التأكد من أن قواربها تكون الأكثر أماناً في الماء، وتتعامل مع ذلك على أنه العامل الرئيسي الذي يؤثر على عمليات بناء القوارب في مصنعها. ويعني اهتمام الشركة حرصها على خط التجميع في مصنع أن كل مرحلة من مراحل بناء القوارب، وعلى وجه التحديد صب الهيكل والسطح، وأعمال النجارة والكهرباء وإضافة الإكسسوارات عند التشطيب النهائي، وتتم جميع هذه العمليات على أيدي فريق يمتلك المهارات المطلوبة لإنجاز مختلف المهام.

المواد المستخدمة

ومن حيث المواد المستخدمة في عملية البناء، فإن شركة المراكب تقوم باختيار أفضل المواد لقواربها للتأكد من سلامتها حتى في أصعب الظروف. وعلى العكس من القوارب العديدة الأخرى التي تحمل تصاميم مشابهة، تقوم المراكب بتعزيز هيكل كل واحد من قواربها بمادة رغوية صناعية عالية الكثافة.

 وتكون هذه المادة فريدة من نوعها، وتمتاز بنسبة عالية عند مقارنة القوة إلى الوزن، وتساعد على توفير صلابة إضافية وعامل مساعد على الطفو. إن هذه العملية المتخصصة لحقن الرغوة وما تتمتع به من صفات لاصقة تسمح لها باتخاذ نفس شكل تجويف الهيكل تماماً.

شهادة

وحصلت الشركة على شهادة CE من قبل «جيرمانيشر لويد» التي يمنحها الاتحاد الأوروبي للقوارب الترفيهية والمواد المستخدمة فيها والقوارب التي تمتثل لمتطلبات السلامة الأساسية المتعلقة بـِ«الاستقرار وطول الجزء الطافي» و«الطفو والقدرة على الطفو» وحتى أعلى المعايير التي تلتزم بها الشركة لعملائها.

مجموعة القوارب

وتشتمل المجموعة الحالية من القوارب التي تنتجها المراكب على «دينو» و«سبارتان» و«تريتون» وقارب الصيد «حبار» و«سيلا» المزود بمقصورة، وستقوم في المستقبل القريب بطرح القارب «ثيو»، وهو قارب مناسب للمياه المفتوحة يبلغ طوله 27 قدماً. وتبيع الشركة ما يقرب من 60 قارباً سنوياً لمشترين من الأفراد والشركات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات