1.5 مليار درهم حجم سوق الإضاءة في الدولة حتى 2020

يبلغ حجم سوق الإضاءة الموفرة في دولة الإمارات ملياراً و230 مليون درهم لسنة 2013 والتوقعات بزيادة قدرها 15% لسنة 2014 وللخمس الأعوام القادمة قد يصل متوسط النمو إلى 25%، وصولاً إلى 1.5 مليار درهم، وخصوصا بعد إعلان حكومة أبوظبي عن خطة تبديل أكثر من 600,000 ضوء خارجي في الإمارة وبدء هيئة الطرق والمواصلات في دبي باعتماد التقنية الجديدة للإضاءة الخارجية، هذا بحسب ما جاء على لسان إقبال اليوسف، رئيس مجلس إدارة شركة «اليوسف موتورز» على هامش طاولة مستديرة بدبي أمس.

ولفت إقبال، أنه يمكن توفير ما بين 35 و85% من الطاقة الكهربائية باستخدام التقنية الجديدة، وذلك بحسب نوع الإضاءة الحالية. فعلى سبيل المثال في الإضاءة الداخلية للمنازل والفنادق يمكن توفير ما بين 70 و85%، وفي المكاتب ما بين 35 و50% وفي الإضاءة الخارجية من 50 إلى 100% في حال استخدام الطاقة الشمسية.

وأضاف: «تعتمد شركة اليوسف غرينتك أنظمة الإنارة التي تعمل بتقنية إنتاج الضوء من الدارة الكهربائية مباشرة بعكس التقنيات القديمة التي تعتمد على السلك المتوهج أو الغازات لإنتاج الضوء، مما يجعلها أكثر فعالية وأقل استهلاكاً للكهرباء وأطول عمرا، ومن هذا المبدأ تنطبق عليها ثلاثة معايير من مبادرة دبي الذكية الستة وهي اقتصاد أذكى، وأسلوب حياة أذكى، وبيئة أذكى».

وأشار إقبال، إلى أن اليوسف غرينتك شركة متخصصة بحلول توفير الطاقة والطاقة المستدامة في مجال الإضاءة والأنظمة الكهربائية ومنها إضاءة إل إي دي، الطاقة الشمسية، أجهزة التحكم الذكية بالإضاءة والتكييف، بالإضافة إلى تقديم دراسة جدوى اقتصادية لكل مشروع.

ولدى الشركة الآن العديد من الزبائن في المجالين الحكومي والخاص لتركيب الإضاءة الجديدة والأضواء الخارجية التي تعمل بالطاقة الشمسية كلياً، مشيراً إلى أن الشركة لديها مشاريع مع وزارة التربية، القيادة العامة لشرطة دبي، بلدية دبي، ديوا وآخرين في طور الدراسة، لافتاً إلى أن المجموعة كبيرة من حلول الإضاءة بالطاقة الشمسية ومنها ما يراعي الشكل الجمالي بحـــلول مبــــتكرة وجديدة تقدم لأول مرة وتلائم الحدائق الخـــاصة والعامة.

وأضاف: «نحن نفتخر بأن حكومة الإمارات كانت وما زالت السباقة في أخذ دور القدوة في التطور وأخذ المبادرات لمستقبل أفضل مع الارتقاء بالنوعية دائما ونحن في شركات اليوسف نواكب هذا التوجه نحو توفير الطاقة والاستدامة، حيث كنا السباقين في القطاع الخاص لتبديل الإضاءة القديمة بالتقنية الجديدة في جميع صالات العرض في الدولة، ونقوم الآن بتبديل الإضاءة في جميع مكاتب ومباني اليوسف التجارية.

 

فرص

يرى إقبال اليوسف، رئيس مجلس إدارة شركة »اليوسف موتورز" الفرص سانحة أمام شركات الإنارة بعد النمو المتزايد لقطاع الأعمال في المنطقة. ويشار إلى أن هذه المشاريع تتضمن الفنادق ومراكز التسوق والأبنية السكنية، وتُظهر نتائج البحث الصناعي أن الإمارات لا تزال تملك أكبر حصة من إجمالي سوق التعمير والبناء في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 48 %.

ويعتبر قطاع الفنادق والضيافة أكبر قطاعات الإنفاق، حيث يتم تخصيص نسبة كبيرة من إجمالي التكلفة الكلية للمشاريع على مقاولات التصميم الداخلي والتجهيزات، وهي النسبة التي تزيد على أي إنفاق من القطاعات الأخرى في مجال تعمير الأبنية في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات