«تنظيم الاتصالات» تعلن الخطة الوطنية لحكومة الإمارات الذكية

خلال المؤتمر الصحافي في مقر الهيئة البيان

أعلنت «هيئة تنظيم الاتصالات» أمس وبالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، تأسيس فريق حكومي للعمل على إنجاز الخطة الوطنية الخاصة بتحقيق أهداف «حكومة الإمارات الذكية»، بالتزامن مع مرور عام على إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي مبادرة الحكومة الذكية، التي حققت أكثر من 103 تطبيقات للهواتف الذكية ووفرت أكثر من 700 خدمة في 12 شهرا.

خارطة

وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام «حكومة الإمارات الذكية» إن العمل المشترك جار على قدم وساق لتنفيذ خارطة طريق الحكومة الذكية في موعدها، من خلال فريق عمل مكون من 70 مشاركا من الجهات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص.

وأشار المنصوري في مؤتمر صحافي عقد في مقر هيئة تنظيم الاتصالات أمس بدبي، إلى ان العمل جار على إطلاق «سحابة حكومية »فت نت« تسمح بتقديم خدمات حكومية عبر السحابة الخاصة بالجهات الحكومية.

وأوضح مدير عام حكومة الإمارات الذكية أن الدولة ستقوم بدور مركزي في وضع التشريعات والاطر القانونية لنشاطات التحول الالكتروني نحو الحكومات الذكية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال ان العمل جار على وضع اللمسات الأخيرة على اعتماد الهاتف المحمول كبطاقة تعريف شاملة للخدمات الحكومية في الدولة.

رئاسة مجلس الوزراء

بدورها قالت حصة بو حميد، المدير التنفيذي لقطاع تطوير الخدمات، مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء: »تشمل المرحلة المقبلة تفعيل التعاون بين مختلف الهيئات والإدارات على المستويين الاتحادي والوطني، وذلك بهدف توحيد الجهود وتحقيق أعلى مستويات التنسيق والتعاون على مستوى الدولة«.

 

ثلاث مبادرات

تعمل «حكومة الإمارات الذكية» حاليا على إطلاق ثلاث مبادرات أخرى من أجل استكمال وتحقيق أهداف الحكومة الذكية في الإمارات. وتتضمن الشبكة الاتحادية والتي ستشكل الرابط العضوي بين مختلف الدوائر والهيئات الحكومية المعنية بتقديم الخدمات للجمهورـ فضلا عن توفير وسيلة آمنة وموثوقة لتبادل البيانات والخدمات.

أما المبادرة الثانية فهي «إدارة الخدمات الوطنية الآمنة»، والتي ستتيح لموفري الخدمات توزيع وإدارة التطبيقات عن بعد من خلال السماح لهم بالوصول إلى العنصر الآمن اعتمادا على تقنية التواصل القريب. أما المبادرة الثالثة فهي، مركز الابتكار الرقمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات