شركة إماراتية تطور جهازاً يلزم السيارة بسرعة الطريق

صورة

تطور الشركة الإماراتية «أوتوغريد للصناعات» التابعة لمجموعة «إتش كي إي» أول جهاز إلكتروني يلزم السيارة بسرعة الطريق، وأوضح نبيل اليافعي الرئيس التنفيذي للعمليات في المجموعة أن الجهاز الذي يحمل اسم «في تو إكس» يقوم بقراءة وتحديد السرعة المحددة في الشارع بطريقة إلكترونية تعتمد على نظام تحديد المواقع «جي بي اس تراكينغ سيستم» ليتم بعدها تثبيت سرعة السيارة تلقائياً ولا يسمح لها بتجاوز السرعة المحددة.

وأكد في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» على هامش معرض «أوتوميكانيكا دبي 2014» أن الجهاز هو الأول من نوعه في العالم، مشيراً إلى أن أحدى شركات السيارات الأميركية أبدت رغبتها في الاستفادة من الجهاز وإضافته إلى سياراتها مستقبلاً بعد اكتمال إنتاجه، وتوقع اليافعي أن يتم الانتهاء من تطوير تقنيات الجهاز بنهاية العام الجاري، موضحاً أن الشركة سجلت براءة الاختراع وحقوق حماية الملكية الفكرية للجهاز الذي يلعب دور الشرطي الإلكتروني حيث يلزم السائقين بالسرعة المحددة في كل طريق مما يعزز السلامة والأمن على الطرقات.

المنتج الوحيد

ولفت اليافعي إلى أن شركة «أوتوغريد للصناعات» هي المنتج الوحيد حالياً لأجهزة تثبيت السرعة القصوى للسيارات على مستوى الدول العربية، حيث تصنع الشركة أجهزة تثبيت لسرعة السيارات بهدف ضبطها وعدم تجاوز الحدود الخطرة، وأوضح أن الشركة تصدر منتجاتها إلى العديد من الدول وخاصة في القارة الافريقية، مشيراً إلى أن الإمارات أصدرت العام الماضي قراراً يلزم المركبات التي تبلغ سعتها من 9 لغاية 22 راكباً بتحديد السرعة القصوى، ودعا إلى توسيع نطاق هذا القرار ليشمل المركبات والشاحنات الأكبر سعة وحجماً نظراً لدور هذه المبادرة في التقليل من الحوادث على الطرقات والحد من السرعة الزائدة.

وأشار الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة «إتش كي إي» أن سوق أجهزة تثبيت السرعة القصوى للسيارات عالمياً يصل إلى 3 مليارات دولار.

طرح

وكانت المجموعة قد طرحت عدة أجهزة مبتكرة، من ضمنها جهاز تبديل زيت ناقل الحركة الاتوماتيكي، يعتبر الأول من نوعه، والذي يرفع كفاءة مراكز الصيانة حيث يمكن تقليص مدة الصيانة من 3 ساعات إلى 15 دقيقة. بالإضافة إلى جهاز متخصص بتنظيف نظام التبريد من الرواسب بطريقة توفر في الوقت وقطع الغيار، وتتوفر بطرازين للسيارات الصغيرة والشاحنات، إلى جانب جهاز يقوم بتغيير سائل المقود في ثلاثة دقائق وبكفاءة عالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات